الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  البريطانيون يتذوقون طعم الحرية

البريطانيون يتذوقون طعم الحرية

البريطانيون يتذوقون طعم الحرية

لندن- أ. ف. ب- استعاد البريطانيون أمس بعضا من حريتهم بالتوجه إلى صالونات تصفيف الشعر والتسوق وغيرها مع رفع الكثير من قيود احتواء وباء كوفيد 19 الذي يسجل تراجعا في البلاد بسبب حملات التلقيح الكثيفة وآثار الإغلاق.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون «أنا متأكد من أن هذا سيكون مصدر ارتياح كبير لأصحاب الأنشطة التجارية التي تم إغلاقها منذ فترة طويلة وبالنسبة لكل الآخرين. إنها مناسبة للعودة إلى القيام بأمور نحبها ونفتقدها».
لكنه دعا رغم ذلك إلى «التصرف بطريقة مسؤولة» لتجنب تجدد الإصابات.
وبعد شتاء طويل أمضاه البريطانيون في ظل الإغلاق، طغت وفاة الأمير فيليب (99 عاما) الجمعة على فرحة العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، ما أغرق البلاد في فترة حداد وطني حتى يوم الجنازة السبت.
في شارع أوكسفورد، أحد أبرز الشوارع التجارية في لندن، كان زبائن يضعون الكمامات يصطفون أمام متاجر الملابس اعتبارا من الساعة الخامسة والنصف فجرا متحدين الصقيع قبل ساعتين من موعد إعادة فتح المتاجر غير الأساسية.
في مختلف أنحاء إنجلترا كانت صالونات تصفيف الشعر ممتلئة، وبعضها أعاد فتح أبوابه اعتبارا من منتصف الليل لتلبية الطلب الكثيف.
وهذه المشاهد باتت ممكنة مع تحسن الوضع الوبائي في البلاد، الاكثر تضررا بالجائحة في أوروبا مع أكثر من 127 ألف وفاة، تحت تأثير الإغلاق المشدد وحملات التلقيح المكثفة.
وأبقت السلطات على هدفها إعطاء جرعة أولى لكل البالغين بحلول نهاية يوليو رغم القلق الذي أثير بشأن احتمال حصول جلطات دم مرتبطة بلقاح استرازينيكا، الذي تقرر أخيرا إعطاؤه للشريحة فوق 30 عاما على سبيل الاحتياط.
ورغم هذا التحسن، تضاعفت الدعوات إلى الحذر. وقال البروفسور بيتر هوربي الذي يرأس مجموعة مستشاري الحكومة البريطانية حول فيروسات الجهاز التنفسي (نرفتاغ) لإذاعة تيمز إنه «حتى لو أننا لا نعلم تحديدا الحجم الذي سيأخذه فسيكون هناك بالتأكيد ارتفاع لعدد الإصابات».
وتشمل إعادة فتح البلاد التي تتضمن برنامجا مختلفا بحسب المقاطعات، في إنجلترا إعادة فتح المطاعم في القاعات الداخلية في 17 مايو إلى جانب الفنادق والمتاحف وقاعات المسارح مع قدرات محدودة.
سيحظر السفر إلى الخارج حتى ذلك التاريخ على أقرب تقدير خشية حمل النسخ المتحورة من الفيروس إلى البلاد.