الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  البلديات تستعد لرمضان

البلديات تستعد لرمضان

البلديات تستعد لرمضان

الدوحة-الوطن
أكدت أقسام الرقابة الصحية بجميع البلديات استعداداتها المكثفة للرقابة على المنشآت الغذائية خلال شهر رمضان المبارك، حيث أعدت خطط عمل شاملة تتضمن تكثيف الحملات والجولات التفتيشية، والتأكد من توافر الاشتراطات الصحية لهذه المؤسسات والعاملين فيها، والتزام جميع العاملين بتطبيق الإجراءات والتدابير الاحترازية في ظل تحديات فيروس كورونا «كوفيد 19».
وأعد قسم الرقابة الصحية في بلدية الشيحانية، خطة عمل تتضمن مواعيد وآلية أعمال التفتيش، وتكثيف الحملات التفتيشية على المنشآت الغذائية منذ أول أبريل الجاري، وشملت الحملات التفتيش على المطاعم والكافتيريات والملاحم والمجمعات والجمعيات، والتفتيش اليومي على المجمعات والمراكز والجمعيات للتأكد من سلامة المنتجات المعروضة للبيع والعروض الخاصة لبعض السلع الغذائية، وطرق التخزين للمواد الغذائية، وكذلك التفتيش على محلات بيع اللحوم والأسماك والدواجن والمجمعات الاستهلاكية.
وتضمنت خطة العمل القيام بحملات مكثفة خلال شهر رمضان على مدى جميع أيام الشهر، تشمل محلات السمبوسة والمقليات والفطائر والمعجنات، وعمل حملات على أماكن تخزين وتجهيز وبيع الحلويات والمكسرات والشوكولاتة قبيل ليلة القرنقعوه، وحملة تفتيشية على محلات الخضراوات والفواكه والملاحم.
وتم تحديد فترات العمل بوحدة مراقبة الأغذية بالقسم خلال شهر رمضان بفترتين صباحية: من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا، وفترة مسائية: من الساعة الثامنة مساءً إلى الساعة الواحدة صباحا. وسيكون عمل المفتشين البيطريين بمقصب الشيحانية من الساعة 5 صباحا إلى الساعة 4 مساءً، وسيتم التفتيش على محلات بيع اللحوم والأسماك والدواجن بالمجمعات والجمعيات الاستهلاكية.
وبالنسبة للشكاوى، سيتم استقبال الشكاوى عن طريق رئيس قسم الرقابة الصحية على مدار الساعة من خلال الموقع الالكتروني للوزارة.
ويقوم مفتشو الأغذية والأطباء البيطريون بالتوجيه والتنبيه على المنشآت الغذائية بمختلف أنواعها بتطبيق كافة الاشتراطات الصحية المطلوبة وصحة تداول الأغذية، وكذلك رصد أي مخالفات يتم ضبطها، مع مراعاة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا مثل: الالتزام بالملابس للعاملين وارتداء الكمامات والقفازات.
كما نفذ قسم الرقابة الصحية ببلدية الشيحانية ، حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية في منطقة الريس شملت 20 منشأة، وتم خلال الحملة التأكيد على العاملين في هذه المحلات بالتقيد بالاشتراطات الصحية اللازمة في ظل انتشار فيروس كورونا.
وباشر مقصب الشيحانية الجديد أمس السبت، أعماله مع بداية مبادرة الذبائح المدعومة استعداداً لشهر رمضان المبارك، على أن تكون مواعيد العمل يومياً من الساعة الخامسة فجراً إلى الساعة الرابعة مساء، وذلك تحت إشراف ورقابة قسم الرقابة الصحية ببلدية الشيحانية على فحص الذبائح.
وفي إطار الاستعداد لحلول شهر رمضان المبارك، أنجز قسم الرقابة الصحية ببلدية أم صلال خطة عملية لتأمين الرقابة الصحية على جميع المنتجات والمنشآت الغذائية بالنطاق الجغرافي للبلدية والحرص على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية للحماية من انتشار فيروس كوفيد 19 وذلك بالتأكيد على ارتداء الكمامات والقفازات واستعمال المطهرات إلىدوية لجميع العاملين في مجال الأغذية.
وتم توزيع الأطباء البيطريين على عدد 4 مقاصب منهم 3 مقاصب أهلية ومقصب تجاري وسوق سمك مركزي (مزاد ودكك)؛ للقيام بتأمين الفحص البيطري على جميع الذبائح والأسماك بالمنشآت المذكورة.
وتم إعداد خطة عملية للتفتيش على المنشآت الغذائية وتوزيع الكادر التخصصي من مفتشين وأطباء بيطريين للقيام بعمليات التفتيش على فترات زمنية مختلفة خلال اليوم حيث تمت بموجبها مراعاة طبيعة النشاط التجاري لكل منشأة والفترة الزمنية لمزاولة نشاطها، وعليه تم تقسيم النشاط اليومي لقسم الرقابة الصحية لثلاث فترات: فترة تفتيش صباحية (يتم التركيز خاصة على الملاحم ومحلات بيع الأسماك وبيع الدواجن وبيع الخضراوات والفواكه)، فترة تفتيش مسائية: من بعد صلاة الظهر لغاية صلاة المغرب (يتم التركيز خصوصا على المطابخ الشعبية ومحلات إعداد وبيع المعجنات والحلويات والمجمعات التجارية)، فترة تفتيش ليلية: من بعد الإفطار لغاية منتصف الليل (تخص أساسا محلات بيع الوجبات: مطاعم، كافتيريات، كوفي شوب...).
ونفذ قسم الرقابة الصحية خلال مارس الماضي (1207) جولات تفتيشية، أسفرت عن تحرير (34) محضر ضبط ، تم الصلح لـ (22) محضرا، وتحويل (7) محاضر إلى الشرطة، والإغلاق الإداري لعدد (4) محلات مخالفة.
كما تم الإشراف على ذبح (7684) ذبيحة بالمقاصب وإتلاف كلي لـ (10) ذبائح وفحص (39528) كجم أسماك وإتلاف (1640) كجم منها لعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.
يكثف قسم الرقابة الصحية بإدارة الرقابة البلدية ببلدية الوكرة حملاته التفتيشية استعدادا لشهر رمضان، وتم خلال مارس الماضي تنفيذ 1443 جولة تفتيشية ميدانية على المؤسسات الغذائية، أسفرت عن تحرير37 مخالفة لقانون مراقبة الأغذية.
وتم الإشراف على 17780 ذبيحة في المقصب الآلي بالوكرة، وإتلاف 526 ذبيحة كاملة و15225 كغم إتلاف جزئي للذبائح، كما تم فحص 452.5 طن أسماك في سوق السمك وإتلاف 290 كغ من الأسماك غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، كما أصدر مدير بلدية الوكرة قرار إداريا بإغلاق مخبز لمخالفته قانون الأغذية.
من ناحية أخرى، قام مفتشو قسم الرقابة الصحية خلال مارس الماضي، بالكشف على (30.159) كغ من الكمأة (الفقع) خلال المزاد إلىومي بسوق الوكرة المركزي لبيان مدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، وتم إتلاف (2472) كغ غير صالحة للاستهلاك الآدمي.
في إطار استعداداته لشهر رمضان، نفذ قسم الرقابة الصحية التابع لإدارة الرقابة البلدية ببلدية الظعاين خلال مارس الماضي (440) جولة تفتيشية، (59) حملة تفتيشية، أسفرت عن تحرير (11) محضر ضبط مخالفة طبقاً لأحكام القانون رقم (8) لسنة 1990م ، وفحص (8) شكاوى، ومعالجتها بصورة فورية وتنفيذ (6) حملات سحب منتج .
وواصل القسم حملاته التفتيشية على المطاعم والكافتيريات تم تنفيذ (53) حملة تزامنا مع البرنامج الداخلي التوعوي المتكامل والمكثف للجمهور والمعد من قبل فريق التوعية بالبلدية حيث تم خلاله توعية (90) منشأة غذائية لإعداد الطعام عن أساسيات سلامة الأغذية وقد تم سحب (47) عينة من أطعمة متنوعة باردة وساخنة من هذه المنشآت بصورة عشوائية، وإرسالها إلى المختبر للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي ومن ثم التأكد من مدى استفادة هذه المنشآت والتزامها بما جاء في برنامج التوعية الخاص بأساسيات ومبادئ سلامة الأغذية.
كما ستتم توعية باقي المنشآت على مدار العام ضمن الخطة الإستراتيجية المعدة من قبل القسم تزامنا مع التفتيش الدوري والحملات المسائية للمنشآت الغذائية، ضمن الحدود الإدارية للبلدية ومتابعة مدى التزام هذه المنشآت بالمواصفات الخاصة للأغذية والعاملين علىها .
كما اختتم فريق التوعية بالتعاون مع قسم الرقابة الصحية التابع لإدارة الرقابة البلدية ببلدية الظعاين حملته التوعوية المكثفة التي استمرت خلال شهري فبراير ومارس لتوعية المنشآت الغذائية بسلامة الغذاء وكيفية تجنب حدوث التسمم الغذائي.
وتضمنت الحملة محاضرات توعوية داخل مبنى البلدية بالإضافة إلى المنشآت الغذائية، حيث تم توعوية 90 منشأة غذائية؛ بهدف زيادة وعي العاملين بأهمية تطبيق المبادئ الأساسية لسلامة الغذاء لتقديم غذاء آمن إلى المستهلك. وكثّف قسم الرقابة الصحية ببلدية الخور والذخيرة جولاته التفتيشية على جميع المنشآت الغذائية الواقعة، في إطار حرص البلدية على سلامة المعروض من المواد الغذائية المختلفة، مع الاستعدادات لشهر رمضان المبارك.
وخلال شهر مارس الماضي، أسفرت الجولات التفتيشية عن ضبط 34 مخالفة لأحكام قانون مراقبة تنظيم الأغذية الآدمية رقم 8 لسنة 1990، كما تم الإغلاق الإداري لعدد 8 محال ومطاعم مخالفة، لمدد متفاوتة تنفيذا لقانون الأغذية.
كما نفَّذ أطباء ومفتشو القسم جولات تفقدية شملت شركات إنتاج الدواجن وبيض المائدة والمياه المعدنية الواقعة ضمن نطاق بلدية الخور والذخيرة، للوقوف على جودة المنتج المحلى وذلك من خلال التفتيش على جميع مراحل الإنتاج والتخزين ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية الخليجية، وقد تم خلال هذه الجولات سحب 44 عينة من جميع منتجات هذه الشركات وإرسالها إلى المختبر المركزي بالدوحة.
وشملت الجولات العديد من المحلات التجارية الكبرى للوقوف على الظروف الصحية اللازمة لعرض وتخزين المنتجات الغذائية، وكذلك الملاحم ومحال بيع الأسماك داخل هذه المحلات للتأكد من مدى التزامها بقانون مراقبة تنظيم الأغذية الآدمية رقم 8 لسنة 1990، مع توجيه العاملين بهذه المؤسسات والمحال بضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية المعمول بها خلال جائحة كورونا.
كما شملت الجولات محال بيع الخضراوات والفاكهة، والتي تم توجيهها إلى اتباع إجراءات التخزين والعرض السليمة، وكذلك المحال الخاصة بعمل الحلويات والمخبوزات، ومع قرب حلول شهر رمضان وتزايد الاقبال على تناول اللحوم يتم تشديد الرقابة على مقاصب الأهإلى ومقاصب الشركات الواقعة داخل نطاق بلدية الخور والذخيرة، وذلك بالإشراف البيطري للكشف على الذبائح لضمان سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي، كما يتم تنظيم العمل داخل سوق السمك بالخور للكشف على الأسماك الطازجة المعروضة ومدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي وبما يضمن صحة وسلامة المستهلك.
كما قامت بلدية الدوحة ممثلة بقسم الرقابة الصحية بتكثيف حملاتها التفتيشية على جميع المنشآت الغذائية استعدادا لاستقبال شهر رمضان المبارك، يتم من خلالها التركيز على المجمعات والجمعيات ومحلات بيع اللحوم والدواجن والمطاعم ومحلات السمبوسة والمعجنات.
وواصل القسم جهوده خلال الفترة السابقة في الرقابة والتفتيش على المؤسسات الغذائية للتأكد من تطبيق كافة الاشتراطات الصحية المطلوبة، ومن طريقة وسلامة عمليات تحضير الأغذية وتصنيعها وتخزينها وعرضها ومدى سلامة أوعيتها وعبواتها، بالإضافة إلى التأكد من الممارسات الصحية للعاملين في كافة مراحل السلسلة الغذائية بدءا من الإنتاج والنقل والتخزين والتعبئة وحتى التحضير والعرض والتداول.

الصفحات