الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الـزعـيـم .. بـطـلاً للـدوري

الـزعـيـم .. بـطـلاً للـدوري

الـزعـيـم .. بـطـلاً للـدوري

كتب - عادل النجار
توج فريق السد بلقب بطولة دوري نجوم QNB للموسم 2020 2021 رسمياً، بعد فوزه على أم صلال بثلاثية نظيفة على فريق أم صلال ضمن الأسبوع الثامن عشر، في المباراة التي أقيمت أمس على استاد جاسم بن حمد.
ونجح الزعيم السداوي في معانقة اللقب للمرة الخامسة عشرة في تاريخه، ليواصل التربع على عرش الأندية الأكثر تتويجا بالبطولة، وقد جاء تتويج السد باللقب بعد وسع الفارق إلى 13 نقطة مع الوصيف فريق الدحيل بعد وصول السد للنقطة 50 مع بقاء 4 مباريات على نهاية المسابقة.
واستحق الزعيم التتويج بالبطولة في موسم رائع ومميز، حيث لم يخسر أي مباراة في بطولة الدوري، ليكون تتويجا ذهبيا مشرفا، وقد جرت مراسم التتويج بعد انتهاء المباراة مباشرة، وسط احتفالية جماهيرية في ملعب البطولات وسط إجراءات احترازية مشددة للحفاظ على سلامة الجميع في مواجهة فيروس كورونا.
وسجل أهداف السد أمس بغداد بونجاح د 34، ثم أضاف يوسف عبدالرزاق الهدف الثاني في د 51 وعزز تباتا د90+1، ليحصد السد أغلى انتصاراته في الدوري، في حين تجمد رصيد أم صلال عند 15 نقطة.
ضغط قوي
المباراة بدأت بشكل قوي من جانب عناصر السد، ودفاع منظم من جانب أم صلال، وشهد ربع الساعة الأول ضغطا قويا من جانب الزعيم، وعند د 12 أطلق الكوري نام تصويبة قوية اصطدمت بدفاع فريق أم صلال وذهب للخارج، أعقبها توغل ناجح لأكرم عفيف من الجانب الأيسر ولعب كرة عرضية أسكنها بونجاح بجوار القائم الأيمن لمرمى أم صلال، ثم واصل الزعيم ضغطه على دفاع فريق أم صلال والذي لعب بكثافة عددية أمام منطقة مرماهم، وفي د 30 لعب نام تاي كرة عرضية حولها بغداد برأسه ولكن حارس أم صلال بابا مالك أنقذها وأبعدها بصعوبة لضربة ركنية ليحرم السد من هدف التقدم، ثم شهدت د 34 تسجيل الهدف الأول للزعيم بواسطة بغداد بونجاح، والذي استغل عرضية يوسف عبدالرزاق من الجانب الأيمن ووضعها في مرمى فريق أم صلال معلناً عن الهدف الأول للزعيم في المباراة، واستمرت محاولات الفريق السداوي، حتى أطلقت صافرة نهاية الشوط الأول بتفوق السد بهدف نظيف.
تفوق كبير
تفوق السد الواضح في الشوط الأول عززته الأرقام حيث بلغت نسبة استحواذه 68 % مقابل 32 % فقط، وهي نسبة كبيرة للغاية تعكس القوة الكبيرة من جانب عناصر الزعيم، ثم تفوق السد في التسديد على المرمى برصيد 8 تسديدات منهم 4 على المرمى في المقابل لم يسدد أم صلال إي تسديدة مطلقاً في شوط سلبي كبير.
السد حصل على 5 ركنيات في الشوط الأول ولم يحصل أم صلال على أي ركنية في الوقت الذي لم تحتسب إي حالات تسلل في الشوط الأول.

شوط التعزيز
السد لم ينتظر طويلاً مع بداية الشوط الثاني حتى نجح في تعزيز تقدمه، عندما ضغط بشكل قوي وتمكن من هجمة منظمة شهدت عددا من التمريرات الرائعة انتهت في الشباك عبر يوسف عبدالرزاق، حيث تمكن اللاعب الشاب من تسجيل هدف رائع د51 بعد تبادل رائع للكرة بين الرباعي الهجومي، حتى وصلت الكرة للقائد حسن الهيدوس والذي مررها ليوسف ليسكنها من فوق الحارس في الشباك، مسجلاً الهدف الثاني للسد.
وحاول أم صلال العودة لكن لم ينجح في ظل الضغط السداوي القوي، وقد أجرى الزعيم تغييرين دفعة واحدة في د 61، بخروج عبدالكريم حسن ويوسف عبدالرزاق، ونزل بدلاً منهما طارق سلمان والذي لعب في مركز الظهير الأيسر، والكوري يونغ والذي تواجد في قلب الوسط بجوار غيليرمي، وكاد حسن الهيدوس يحرز الهدف الثالث للسد د 65 ولكن تصويبته جاروت القائم الأيسر لمرمى أم صلال.
ثم تواصل الضغط القوي عبر سلسلة من التسديدات والفرص التي لم يتم استغلالها بالشكل الصحيح، لكن ذلك الضغط كان كافيا ليستمر أم صلال في مناطقه من أجل الدفاع ومحاولة أيقاف السد، ولم يهدأ الزعيم حتى سجل الهدف الثالث بمهارة عالية من تباتا الذي سدد كرة قوية د91 بقدمه اليسرى اكتفى حارس أم صلال بمشاهدتها ليؤكد الفوز بثلاثية وتتويج مستحق للزعيم في دوري ذهبي لم يعرف خلاله طعم الخسارة، حيث حقق 16 فوزا وتعادلين ليتوج رسمياً بالبطولة قبل 4 جولات على نهاية البطولة.
احتفالية مميزة
عقب المباراة مباشرة جرت مراسم التتويج في اجواء رائعة للغاية، حيث رفع الجمهور لوحات تحمل الرقم 75 وهو عدد البطولات التي حققها السد على مدار تاريخه، في وقت كانت الفرحة كبيرة بالمدرب تشافي، حيث حمل اللاعبون مدربهم على الأعناق بعد أن ساهم في الهيمنة على البطولات منذ توليه مهمة التدريب، حيث حقق جميع البطولات المحلية، سواء الدوري أو كأس سمو الأمير أو كأس قطر أو كأس أوريدو أو كأس السوبر، وهو إنجاز رائع يحسب للمدرب الذي نجح في الاستفادة من كوكبة النجوم التي يمتلكها وصنع منها فريقاً لم يخسر في بطولة الدوري حتى تمكن من استعادة الدرع.
كذلك أشاد الجمهور بدور الجهاز الإداري وعملهم الكبير من أجل الحفاظ على هذه الكوكبة من اللاعبين وهذا الجهاز الفني المميز، وكذلك عمل تعاقدات على أعلى مستوى في مقدمتها النجم الإسباني سانتي كازورلا أفضل لاعب هذا الموسم بالإضافة إلى باقي نجوم الفريق وعلى رأسهم بغداد بونجاح هداف البطولة وكذلك أكرم عفيف أفضل نجوم قارة آسيا وكذلك حسن الهيدوس قائد الفريق وباقي العناصر التي نجحت في كتابة التاريخ من خلال تحقيق لقب الدوري.
وقد تسلم الدرع الرباعي حسن الهيدوس وسعد الدوسري وسانتي كازورلا وروريجو تباتا في اجواء استثنائية رائعة خلال الأجواء الاحتفالية التي جرت في ملعب السد، كما تم وضع الميداليات الذهبية فوق منصة تسمح للاعبين والجهازين الفني والإداري تسلمها بشكل مباشر في ظل الإجراءات الاحترازية، في مشهد ختامي رائع عزز نجاح هذا الموسم التنافسي المميز.

الصفحات