الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  سيارات إنقاذ جديدة لـ «الدفاع المدني»

سيارات إنقاذ جديدة لـ «الدفاع المدني»

سيارات إنقاذ جديدة لـ «الدفاع المدني»

الدوحة-الوطن
تحتفل وزارة الداخلية متمثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني باليوم العالمي للدفاع المدني، الذي يصادف الأول من مارس من كل عام، ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار «قوة الدفاع المدني في حماية الاقتصاد الوطني»، بهدف التأكيد على جهود رجال الدفاع المدني في حماية الممتلكات والأرواح وتعزيز وسائل الوقاية وأسس السلامة العامة وانعكاس ذلك على الاقتصاد الوطني، وبهذه المناسبة قامت الإدارة بتدشين سيارتين جديدتين لاستخدامها في عمليات الإنقاذ والتدخل السريع.
وأكد العميد حمد عثمان الدهيمي مدير عام الدفاع المدني أن الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية دأبت في الأول من شهر مارس كل عام على الاحتفال باليوم العالمي للدفاع المدني، تقديراً للجهود الكبيرة التي تقوم بها أجهزة الدفاع المدني للحفاظ على الأمن والسلامة مضيفا بأن الاحتفال يجيء تحت شعار «قوة الدفاع المدني في حماية الاقتصاد الوطني» للدلالة على أهمية عمل الدفاع المدني وارتباطه الوثيق بقوة الاقتصاد الوطني
وتابع قائلا: «لا شك أن اقتصاد أي دولة أو عمل أي مستثمر يعتمد اعتماد كبيرا على تأمين مجالات العمل من قبل الحماية المدنية لضمان الاستمرارية وعدم حدوث أي طاريء يمكن أن يوقف العمل، والتعرض للخسارة. ويأتي الشعار مواكبة لما تقوم به دولة قطر من نهضة كبيرة في إنشاء منشآت كأس العالم بمواصفات فريدة والعمل على تأمينها وفق معايير ومستويات عالية، سواء كانت هذه المنشآت ملاعب لكرة القدم أو مصانع، فنادق، بنايات أوبشكل عام التأمين على كل أوجه التجارة والاستثمار بمختلف مجالاته».
وأشار إلى أن الإدارة دشنت بهذه المناسبة سيارة جديدة للتدخل السريع وأخرى كبيرة لعمليات الإنقاذ وتستخدم هذه السيارات لأول مرة في دولة قطر، وهي مُعدة لعمليات الإنقاذ سواء كانت انهيارات أو حوادث مختلفة وستساعد هذه السيارات الفرق العاملة في أداء عملها، وتسهيل تحركها وسرعة استجابتها للحوادث. وبالطبع تلبي هذه السيارات الجديدة الاحتياجات الآنية لعمل الدفاع المدني وتعمل على تعزيز أسطول السيارات الحديث الموجود بالإدارة.
ولفت العميد حمد عثمان الدهيمي إلى مواكبة الدفاع المدني للتطورات والنهضة الشاملة في البلاد من خلال التدريب والتأهيل المستمر، حيث تحرص الإدارة على استمرار التدريب والتأهيل التأسيسي العملي بإشراف قسم التدريب بالإدارة أو مع كلية راس لفان للطوارئ والسلامة، ويكون التدريب في مقر العمل بمراكز الدفاع المدني وبإشراف إدارة العمليات، كونها المسئولة عن هذه المراكز حيث يكون التدريب على حوادث معينة أو سيناريوهات مختلفة تلبي الحاجة التدريبية.
أما بالنسبة للآليات الجديدة التي تم تدشينها في اليوم العالمي للدفاع المدني فقد تم التعاقد مع الشركة المصنعة لقيام فريق من المختصين بالشركة بتدريب كوادر الدفاع المدني على الاستخدام والتدريب لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، أما صيانة هذه السيارات فتكون من قبل إدارة المشاغل بوزارة الداخلية..
وأكد مدير عام الدفاع المدني على مواصلة فرق الدفاع المدني لأعمالها وجهودها الكبيرة في ظل جائحة كورونا.. وقال: «عملنا إنساني للاستجابة للحالات الطارئة وتبذل فرق الدفاع المدني جهودا كبيرا للتعامل مع مختلف الحوادث في ظل هذه الجائحة وتحرص على اتباع الإجراءات الاحترازية واشتراطات السلامة بالصورة التي لا تؤثر في تنفيذ المهام الإنسانية وإنقاذ الأرواح بقدر المستطاع..».
وأوضح العميد حمد الدهيمي أن الإدارة العامة للدفاع المدني جزء أصيل في منظومة لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم فيفا 2022م، في مجال تأمين منشآت ملاعب كأس العالم ومطابقتها لأنظمة السلامة المعمول بها عالميا، ومطابقتها أيضا لقانون الدفاع المدني حيث تقوم إدارة الوقاية بكوادرها من المهندسين والضباط بعملهم بالتنسيق مع اللجنة أو مع الجهات القائمة على تشييد تلك المنشآت.. كما تقوم إدارة العمليات بتغطية أو تأمين الملاعب وإعداد الكوادر المؤهلة للتعامل مع حالات الطوارئ، أثناء إقامة المباريات والفعاليات، سواء كان في الملاعب أو إقامة الفرق المشاركة، ومناطق المشجعين أوحتى الملاعب التدريبية.
وأكد على استفادة العاملين في الإدارة من التجارب السابقة في التعامل مع مختلف الأحداث وسبق وإن قامت الإدارة بإرسال عدد من الضباط لحضور بطولات عالمية؛ لصقل الخبرات آخرها مشاركتهم في بطولة كأس العالم والتي أقيمت نسختها الأخيرة في روسيا للاطلاع على مهام وعمل الدفاع المدني في تلك البطولات منوها للفوائد الكبيرة، التي خرجت بها مختلف الفرق من خلال المشاركة في تأمين بطولات كأس العالم للأندية والتي استضافتها دولة قطر أو بطولة كأس الخليج العربي والبطولات الأخرى والفعاليات الكبرى بالدولة ونقوم بمعالجة السلبيات، اذا وجدت لتفاديها في الفعاليات المستقبلية أو تعزيز الإيجابيات لتجويد العمل. مشيرا إلى خطة الإدارة في مواجهة الزيادة السكانية والعمرانية في البلاد، بافتتاح مراكز جديدة للدفاع المدني مختلف أنحاء الدولة، وتتضمن الخطة إنشاء عدد من المراكز الجديدة وتحديث عدد من المراكز القديمة. ويراعى في تشييد هذه المراكز المعايير الدولية ويتم تجهيزها بأحدث الآليات والمعدات المستخدمة في عمل الدفاع المدني، ومراعاة مخارج ومداخل سيارات الدفاع المدني واستجابتها السريعة للحوادث والبلاغات.
وأشاد العميد حمد الدهيمي بدور كلية راس لفان للطوارئ والسلامة واسهامها في رفد الإدارة بالكوادر الهندسية المؤهلة للعمل في مجال الدفاع المدني، من حملة شهادة إدارة الطوارئ والكوارث والبكالوريوس في هندسة الإطفاء والسلامة ومخرجات الكلية طيبة حيث يعمل بعض الخريجين في إدارة الوقاية وتسند إليهم عمليات التفتيش وغير ذلك من اختصاصات الإدارة.
وثمن مدير عام الدفاع المدني التعاون الكبير بين جميع الجهات المشاركة في تدريبات الإخلاءات والتي تجرى بهدف التوعية بإجراءات السلامة وتدريب العاملين في مختلف الجهات على كيفية مواجهة الحرائق والتأكيد على الجاهزية وقال إن الإدارة تشارك في التمارين بمحطات السكك الحديدية بإشراف إدارة أمن النقل العام للوقوف على الإجراءات المتخذة لتأمين السكك الحديدية وتشارك في هذه التمارين إلى جانب الدفاع المدني العديد من الجهات مثل: خدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية، شركة سكك الحديد القطرية (الريل)، مضيفا بأن هناك توجها بإجراء تمرينات إخلاء وهمية لأكبر عدد من المباني والمنشآت للتدريب على عملية الإخلاء وسلامة المواطن والمقيم على حد سواء، وهي مسؤولية تقع على عاتق الدفاع المدني.. والاخلاءات تساعد الدفاع المدني على اتباع الإجراءات السريعة والتعريف بالمبنى الذي أجري عليه الإخلاء وتعريف الجهة الشاغلة للمبنى من جهة أخرى على الإجراءات وكيفية التعامل أثناء الحرائق، وعلى أقرب المخارج وأماكن التجمع وغيرها من الإجراءات.
ودعا العميد حمد الدهيمي الجمهور الكريم على الاهتمام بأمر السلامة العامة وحثهم على متابعة الرسائل التوعوية التي تنشرها وزارة الداخلية على موقعها الإلكتروني، أو منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.. على سبيل المثال معرفة كيفية التعامل مع حرائق الشتاء، واستخدام الدفايات ومواقد التدفئة، وكذلك حرائق الصيف وأسبابها وطرق وقايتها، مؤكدا على أهمية توعية وتثقيف فئات المجتمع المختلفة من خلال قسم التوعية والتثقيف بالإدارة بالتنسيق مع إدارة العلاقات العالمة بوزارة الداخلية.. ويقوم قسم التوعية بالمشاركة في المعارض والورش المقامة بالدولة وتسخير تقنيات الاتصال المرئي اثناء الجائحة لتوصيل هذه الرسائل المهمة للمدارس وغيرها.

الصفحات