الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  صــعـــوبــــات فــــي «كــــوادر»

صــعـــوبــــات فــــي «كــــوادر»

صــعـــوبــــات فــــي «كــــوادر»

كتب - محمد أبوحجر
تواصلت شكاوى المواطنين الباحثين عن عمل من رفض طلبات التوظيف التي يقدمونها عبر المنصة الوطنية للتوظيف «كوادر» بالرغم من قيامهم بجميع الخطوات اللازمة بشكل صحيح، مؤكدين انه عند التقديم على معظم الوظائف الموجودة عبر المنصة تصلهم رسالة بأنها غير متاحة، بجانب إجراء المُقابلات دون تلقّي ردٍّ من جهات العمل، أو رفض الجهة المرشّح لها الباحث عن عمل للشخص دون معرفة أسباب الرفض.
وطالب الباحثون والباحثات عن عمل من وزارة التنمية الادارية عبر عدد من التغريدات التي رصدتها الوطن بضرورة تحديث الوظائف عبر المنصة والتي لم يتم تحديثها منذ شهر أغسطس من العام الماضي، بجانب ضرورة طرح العديد من الوظائف للمؤهلات العليا والتي تناسب مؤهلاتهم وخبراتهم المُختلفة.
وقال أحد الباحثين عن عمل: «هناك خلل في منصة كوادر، أقدم على وظيفة يطلع لي غير متاحة وأكثر من وظيفة يطلع لي هالشكل»!، مطالبا وزارة التنمية بحل تلك المشكلة، فيما قالت باحثة أخرى: لقد تقدمت بطلب للوظيفة (15) مرة وأتفاجأ بالرفض وعدم قبولي لفرصة العمل في إحدى الوزارات التي لم تذكر أي شروط للتقدم للوظيفة.
وتابعت إحدى الباحثات عن عمل قائلة: لقد اتبعت الخطوات للتسجيل في كوادر لكن فجأة تظهر لي رسالة «لقد تم رفض وتعطيل طلبك الخاص بالتسجيل في المنصة الوطنية للتوظيف»، فيما طالب باحث آخر بضرورة تحديث الوظائف عبر المنصة والتي لم يتم طرح أي وظائف جديدة بها منذ شهر أغسطس الماضي.
هذا وكانت قد كشفت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية عن قبول تعيين 1051 من الباحثين عن عمل من خلال منصة كوادر منذ سبتمبر 2020 وحتى يناير 2021، ومن المتوقع توظيف ما يقارب 1500 باحث عن عمل في الربع الأول خلال العام الحالي.
وأكدت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية استمرار التنسيق مع الجهات في القطاعين الحكومي والخاص لتحديد الاحتياجات من الكوادر الوطنية، وتحديد التخصصات المطلوبة لشغل مختلف الوظائف في القطاع الحكومي والخاص وتوفير فرص العمل للباحثين.
وتعمل الوزارة من خلال منصة «كوادر» على تمكين الباحثين عن عمل في التعرف على الوظائف المتاحة من مختلف القطاعات «الحكومية والخاصة»، وإتاحة الفرصة لهم للحصول على الوظائف التي تتناسب مع تخصصاتهم العلمية وخبراتهم.
وتوفر المنصة للباحثين عن عمل إمكانية التسجيل وإنشاء ملف خاص يتضمن «السيرة الذاتية»، ومن خلالها يمكن استعراض الوظائف المتوفرة والترشح لها، والتعرف على آخر مستجدات الوظائف الحديثة في المنصة، ومتابعة آخر إجراءات الطلب.
وتعتبر منصة كوادر وفقا للوزارة وسيلة مرنة لتمكين الباحث عن عمل من الترشح للفرص الوظيفية التي تتناسب مع مؤهلاته وخبراته سواء بالقطاع الحكومي أو الخاص، وتعمل المنصة على ربط ترشيحات الباحثين عن عمل مع الجهات مباشرة لتتولى إجراء المقابلات الشخصية ومن دون تدخل الوزارة في عملية اختيار الوظيفة المناسبة والجهة المطلوب التعيين فيها.
وبحسب الوزارة يمكن للباحث عن عمل إجراء عملية البحث واستخدام خاصية تصنيف الوظائف المعروضة حسب المؤهل أو الخبرات أو حتى التخصصات. كما يوفر النظام نسبة التطابق الاسترشادية والتي تبين للباحث مدى تطابق الوظيفة مع المؤهل العلمي والتخصص وسنوات الخبرة وغيرها.
وفيما يخص الاستفسارات المتصلة برفض الجهات لطلبات المرشحين للعمل، قالت الوزارة إنه عند اختيار الباحث للوظيفة يحال الطلب مباشرة إلى الجهة المرشح لها والتي تعمل على التدقيق في الطلب والاطلاع على السيرة الذاتية والمؤهل والخبرات مع تحديد مدى توافر شروط شغل الوظيفة لدى المرشح، وبدورها تقوم الجهة بتحديد موعد المقابلة في حال توافر شروط شغل الوظيفة.
وتقوم الجهات بإشعار المرشح بنتيجة المقابلة عبر الرسائل النصية والبريد الإلكتروني، وكذلك من خلال الملف الخاص بالمرشح في منصة «كوادر». وفي حال عدم اجتياز المقابلة يتم توضيح أسباب الرفض من قبل الجهة ليتمكن الباحث عن عمل من معرفة سبب عدم اجتيازه للمقابلة.
ويأتي دور الوزارة انطلاقًا من اختصاصها في إدارة منصة كوادر بالتدقيق على طلبات السيرة الذاتية عند بداية تسجيل الباحث عن عمل، وإرشاده بكيفية اختيار الوظائف من خلال المنصة إذا تطلب الأمر، ومتابعة إجراءات ترشيحه على الوظائف حتى إدراج نتيجة المقابلة من قبل الجهات، كما تقوم الوزارة بدراسة ومتابعة الجهات لدراسة أسباب رفض الباحثين المترشحين وإيجاد حلول من خلال توجيه وإرشاد الباحثين.
وقد قامت الوزارة بناء على ملاحظات الباحثين عن عمل وجهات التوظيف بإجراء التحديثات اللازمة لتيسير استخدام منصة التوظيف، وتمثل هذا الجانب في التالي: تحديث آلية ومعايير المطابقة الوظيفية التي تساهم في إرشاد الباحث عن عمل لاختيار الوظيفة الأكثر مواءمة والتي تتوافر به شروط شغلها من حيث «المؤهل العلمي- التخصص- سنوات الخبرة». وإضافة خاصية جديدة وهي إلزامية الجهات تحديد أسباب رفض الباحث كما تم إضافة سبب الرفض من خلال الرسائل النصية للباحث وكذلك على البريد الإلكتروني ومن خلال المنصة.
وأوصت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية الباحثين عن عمل باختيار الفرص الوظيفية المناسبة لمؤهلهم وخبراتهم من خلال الاطلاع على شروط شغل الوظيفة والاسترشاد بالمطابقة الوظيفية والاستفادة من إمكانية الباحث فرز الوظائف، حيث إن المنصة تتيح للباحث عن عمل الاطلاع على الوظائف من النسبة الأعلى إلى الأقل والتي تتناسب مع مؤهله وتخصصه والخبرات السابقة.
وأكدت الوزارة أن المطابقة عبارة عن خاصية استرشادية للباحث عن عمل يمكنه من خلالها اختيار الوظائف ولا تمنع الباحث من اختيار فرصة وظيفية يراها مناسبة بغض النظر عن نسبة التطابق.

الصفحات