الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  برامج أكاديمية وتدريبية مشتركة

برامج أكاديمية وتدريبية مشتركة

برامج أكاديمية وتدريبية مشتركة

وقَّعت جامعة قطر وكلية شمال الأطلنطي في قطر مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في مجال التعليم والتدريب وتطوير البرامج والبحث، وتضمنت المذكرة تنفيذ برامج أكاديمية وتدريبية نشطة، وتبادل البحوث وتعزيز التعاون الفني والبحثي والتدريبي في مختلف الاختصاصات المقدمة لدى الطرفين، وتطوير المناهج، وتبادل المعلومات الأكاديمية وإجراء الأنشطة البحثية المشتركة والنشرات بمافي ذلك تبادل المعلومات والمواد الأكاديمية.
كما تضمنت المذكرة تصميم وتنفيذ برامج التعليم المستمر بناء على احتياجات الطرفين ويشمل ذلك المشاركة في برامج التطوير المهني والندوات والمؤتمرات والاجتماعات الأكاديمية وغيرها من التبادلات والأنشطة الأكاديمية. كما تضمنت المذكرة تشكيل لجان عمل وفرق مشتركة وعقد اجتماعات تشاورية وتنسيق مجالات التعاون التي تدخل في نطاق المذكرة، ومراجعة وتنفيذ بنود المذكرة وتقييم النتائج المترتبة عليها بصفة دورية، وإعداد برنامج تنفيذي أو أكثر بين القطاعات الإدارية المختلفة للطرفين وفق اتفاقيات منفصلة. وقد تمّ توقيع هذه المذكرة من قبل الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، والدكتور سالم بن ناصر النعيمي رئيس كلية شمال الأطلنطي في قطر. وفي كلمته بالمناسبة قال الدكتور حسن الدرهم رئيس جامعة قطر إن التعاون البناء بين جامعة قطر وكلية شمال الأطلنطي في قطر بدأ مبكرا منذ تأسيس هذه الكلية حيث كانت جامعة قطر حاضرة بخبرتها في مناهج الكلية وإدارتها، وأشاد بمستوى خريجي كلية شمال الأطلنطي ومساهمتها في جهود تنمية قطر، وشكر الدكتور الدرهم كلية شمال الأطلنطي لسعيها المستمر للتعاون في مجالات البحث والتدريس والتدريب مع جامعة قطر، وقال إن هذه المذكرة التي تستمر لمدة 6 سنوات تدخل في هذا الإطار، مؤكدا وجود خطط واعدة لتنويع البرامج والمزيد من الشراكة بين المؤسستين.
بدوره أشاد الدكتور سالم بن ناصر النعيمي رئيس كلية شمال الأطلنطي في قطر بتوقيع هذه المذكرة وقال «نعتبر جامعة قطر شريكاً دائماً في مسيرتنا التعليميّة، فهذه ليست المرّة الأولى التي نتعاون فيها، بل نحن على تواصل دائم من أجل تقديم الأفضل للطلاّب وتنمية مهاراتهم وتأهيلهم بطريقة علميّة وعمليّة ليكونوا مستعدّين للانخراط في سوق العمل والمساهمة في نموّ الاقتصاد الوطنيّ، وتندرج مذكرة التفاهم التي نوقّعها اليوم في إطار التحوّل التدريجيّ الذي تشهده كليّة شمال الأطلنطي، والتي بدأت بتقديم برامج بكالوريوس تطبيقيّ لتصبح قريباً الجامعة التطبيقيّة الأولى في قطر».

الصفحات