الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  حملة وطنية لجذب القطريين لـ «التدريس»

حملة وطنية لجذب القطريين لـ «التدريس»

حملة وطنية لجذب القطريين لـ «التدريس»

كتب محمد أبوحجر
أكد الدكتور أحمد العمادي عميد كلية التربية بجامعة قطر على تدشين حملة وطنية لجذب الطلبة القطريين لمهنة التدريس والانضمام للكلية، من خلال القيام بجولات على المدارس الثانوية والإعدادية لتعريف الطلبة بأهمية مهنة التعليم وضرورتها للمجتمع والتأكيد كذلك على الحوافز التي يحصل عليها الطلبة القطريون داخل الكلية بجانب الإعفاء من المصاريف الجامعية.
وأضاف خلال تصريحات خاصة لـ «الوطن» إن هناك حاجة ماسة لإعداد مجموعة من المعلمين المؤهلين لسد حاجة المدارس في قطر، مؤكدا أن إقبال الطلبة البنين على الكلية ما زال محدودا، مطالبا بالمزيد من الحوافز لاستقطاب الذكور إلى برامج كلية التربية.
واعتبر د. العمادي قضية جذب القطريين لمهنة التدريس قضية أمن قومي، وأنه لابد من تضافرجهود جميع الجهات التعليمية لحث الطلبة على الانضمام للكلية، مؤكدا أن المعلم هو أساس نهضة أي دولة وأنه اللبنة الاساسية لنهضة الاقتصاد الوطني لذلك لابد من التركيز والاهتمام به.
وشدد عميد كلية التربية على أهمية استقطاب الطلبة الذكور للدراسة في الكلية، وقال: هناك حاجة ماسة لإعداد مدرسين من المواطنين لسد الحاجة في كافة المدارس في قطر، وقال إن التدريس مهنة شاقة ولكنها ذات أجر كبير.
معهد البحوث التربوية
وأشار إلى إنشاء معهد للبحوث التربوية خلال الفصل الدراسي الحالي ربيع 2021 كبيت خبرة على مستوى قطر يهتم بأبحاث التعليم والتعلم لكن الجامعة رأت أنه قد تكون خطوة مستقبلية بحيث يتم حاليا تأسيس مركز للبحوث التربوية، وفي المستقبل يمكن تحويله إلى معهد بضمه مع المركز الوطني للتطوير التربوي الذي أسس في عام 2011، لأن رئيس الجامعة يريد تأسيس كيان كبير للدولة في البحوث التربية.
وتابع: نطمح من وراء المركز في التعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي لدراسة أجندة البحثية على مدار الأربع سنوات القادمة وإجراء البحوث حسب حاجة الوزارة، ولدينا في كلية تربية علاقات مع جهات عديدة من بينها مراكز الاحتياجات الخاصة مثل الشفلح التي يمكن إجراء البحوث التربوية لصالحها.
كما نسعى من خلال المركز إجراء أبحاث ودراسات تخدم التعليم العالي، سوف يساعد المركز أساتذة كلية التربية في إعداد البحث العلمي، إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية لهم في كيفية التعامل مع الطلبة بمختلف مستوياتهم. وفي المستقبل يمكن تطبيق الأمر نفسه على جميع أساتذة الجامعة.
برنامج طموح
وأكد العمادي أن برنامج طموح يعطي الطلبة القطريين المنضمين للتخصصات العلمية والانجليزية 10 آلاف ريال والتخصصات الأخرى 8 آلاف ريال، مؤكدا أن البرنامج أصبح غير مقتصر على الطلاب القطريين فقط، بل توسع ليشمل فئات أخرى وهي مواليد قطر والذين درسوا في قطر، وحملة الوثائق القطرية، وأبناء القطريات، حيث نسعى لاستقطاب جميع هذه الفئات للعمل المستقبلي من خلال منحة طموح على أن يحصلوا على التعليم المجاني بالإضافة للمخصصات المالية والراتب الشهري المخصص لهم، وتوقيع عقد مع الوزارة بحيث تضمن لهم العمل لمدة على الأقل أربع سنوات في مهنة التدريس.
وقال: نسعى لزيادة الإقبال على التخصصات العلمية المتاحة ضمن برنامج بكالوريوس التربية في التعليم الثانوي نظراً لحاجة الدولة للتخصصات العلمية والبنين وتشجيع الإقبال على التخصصات العلمية للسنة القادمة.
وأشار إلى انه خلال الفصل الدراسي الحالي تم قبول ما يقرب من 200 طالب وطالبة في مختلف التخصصات، ليصل إجمالي عدد الطلبة في الكلية 2200 طالب وطالبة في مختلف التخصصات في الكلية.
المبنى الجديد
وأعلن عميد كلية التربية استعداد الكلية للانتقال إلى المبنى الجديد خلال الفصل الدراسي خريف 2021 وأكد انه يعتبر من اكبر المباني على الإطلاق في جامعة قطر، ويستوعب عددا كبيرا من الطلبة، ومزودا بقاعات دراسية ضخمة ويضم 80 مكتبا لأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية، ويضم تقنية عالية تضمن عملية تدريسية ذات جودة كبيرة، وأكد أن هناك قاعات دراسية مخصصة للبنات وأخرى للبنين، وهناك فصل في المنشآت بين الجنسين إلى جانب قاعة كبرى تستوعب حوالي 450 طالبا وطالبة مخصصة للفعاليات الكبرى والمؤتمرات، كما تم تشييد مبنى مركز البحوث التربوية داخل المبنى المخصص لكلية التربية.
التعليم الإلكتروني
وقال إن معظم المقررات في كلية التربية تدرس عبر منصات التعليم الافتراضي ويقوم الأساتذة بتسجيل المحاضرات وبثها عبر المنصات التعليمية، مشيرا إلى ان معظم أعضاء الهيئة التدريسية قد خضعوا لدورات تدريبية بالتعاون مع مركز التعلم حول كيفية التدريس عن بعد وقال: لقد تم استدراك كافة التحديات التي قد واجهت التعليم عن بعد خلال المرحلة السابقة.
وأكد على إطلاق برنامج الماجستير في تكنولوجيا التعليم خلال المرحلة المقبلة، وأكد انه في ظل الظروف الحالية والتحولات إلى العالم الافتراضي فإنه سيتم إطلاق هذا البرنامج لتعزيز التعليم الالكتروني في البرامج التعليمية في المراحل التعليمية الثلاث.

الصفحات