الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «مسائل كثيرة» لم تحل في «قره باغ»

«مسائل كثيرة» لم تحل في «قره باغ»

موسكو - أ. ف. ب - أكّد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أن «مسائل كثيرة» لا تزال عالقة بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني قره باغ، في حين اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن النزاع قد انتهى.
وعقب لقاء في موسكو هو الأول بين رئيس الوزراء الأرميني وعلييف منذ توقيع اتفاق لوقف العمليات القتالية في منتصف نوفمبر منح باكو مكاسب ميدانية كبيرة، قال باشينيان: «نجحنا في إرساء وقف لإطلاق النار، لكن مسائل كثيرة لا تزال تتطلّب حلا».
وتابع رئيس الوزراء الأرميني: «للأسف النزاع لم يُحلّ بعد»، وفق تصريحات بثها مباشرة التليفزيون الروسي.
وتطرّق باشينيان إلى ضرورة تحديد مصير ناغورني قره باغ، وهو ما لم يلحظه الاتفاق الموقع في نوفمبر، مبديا أسفه «لعدم تسوية قضية سجناء الحرب».
من جهته، أكد علييف أن الاتفاق طبّق «بنجاح» وأنه «باستثناء حوادث صغيرة»، ليس هناك «ما يدعو للقلق».
وقال علييف: «كل ذلك يجعلنا على ثقة بأن النزاع في ناغورني قره باغ بات من الماضي وبأنه علينا التفكير بالمستقبل».
وتوصّل باشينيان وعلييف خلال المحادثات التي شارك فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى إعلان مشترك توافقا فيه على مواصلة المفاوضات.
ويلحظ الإعلان المشترك الذي نشره الموقع الإلكتروني للكرملين، تشكيل مجموعة عمل ثلاثية هدفها ضمان «استئناف التبادلات الاقتصادية والمواصلات في المنطقة».
كذلك ينص الاتفاق على أن تعقد مجموعة الخبراء اول اجتماع لها قبل الثلاثين من يناير.