الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  بـ«خماسية» .. العنابي يتصدر «الآسيوية»

بـ«خماسية» .. العنابي يتصدر «الآسيوية»

بـ«خماسية» .. العنابي يتصدر «الآسيوية»

كتب عوض الكباشي
انفرد العنابي بصدارة المجموعة بفوزه على بنغلاديش بنتيجة خمسة أهداف دون مقابل في مواجهة آسيوية احتضنها استاد عبد الله بن خليفة بنادي الدحيل، ضمن المرحلة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، وكأس آسيا 2023 في الصين.
سجل كل من عبد العزيز حاتم (9) وأكرم عفيف (33 و92) والمعز علي (72 من ركلة جزاء و78) أهداف العنابي والذي انفرد في صدارة المجموعة الخامسة برصيد 16 نقطة.
البداية كانت هادئة من الجانبين خاصة وان كلا الفريقين يرغب في خطف نقاط المواجهة، لكن رغم ذلك الأفضلية كانت لمصلحة العنابي القطري الذي كان الأفضل من خلال اعتماده أسلوب الضغط على حامل الكرة منذ البداية وهو ما جعل المنتخب البنغلاديشي يبقى حبيسا داخل مناطقه الدفاعية. هذا الضغط القطري أعطى ثماره أخيرا، حيث باغت العنابي منافسه مبكرا منذ الدقيقة الأولى وتواصلت الأفضلية للعنابي وانتظر نجوم الفريق حتى الدقيفة 8 عندما أرسل عبدالعزيز حاتم كرة أرضية في الشباك لم يتمكن حارس المنتخب البنغالي من صدها واكتفى بمشاهدتها وهي تعانق الشباك ليعلن الهدف الأول للعنابي.
وكان المنتخب العنابي قريبا من إضافة الهدف الثاني عن طريق عبد العزيز حاتم نفسه حيث فعل لاعبو الفريق كل شيء الا زيارة الشباك والتسجيل، عندما مرت كرته بعيدة عن الخشبات.. وعاد المعز علي من جديد لتهديد مرمى بنغلاديش لكنه لم يتعامل بشكل جيد مع الكرة لتضيع فرصة الهدف الثاني.
لكن رغم كثرة الفرص المهدرة واصل العنابي فرض أسلوبه وسيطرته الكاملة، في حين اكتفى منافسه بشن بعض الهجمات مستعينا بالكرات المرتدة لكنها لم ترتق لدرجة الخطورة.
إلا ان الدقيقة 36 كانت تحمل بشريات الهدف الثاني للعنابي بعد تسديدة قوية من أكرم عفيف مرت شمال حارس المرمى البنغالي والذي حاول إبعادها ولكن فشلت كل المحاولات.. لتعلن عن هدف جميل ورائع للاعب أكرم.
ومن مسافة بعيدة جدا حاول خوخي بوعلام ان يجرب حظه من كرة قوية أبعدها الدفاع وهي في طريقها للمرمى.. وعاد هداف كأس آسيا من جديد لتهديد مرمى حارس بنغلاديش لكن الحظ واصل في معاندته إلى جانب محاولات للمهاجم احمد علاء والتي عادت من القائم.
واصل الأدعم أسلوبه الهجومي المعتاد لكن دون فعالية خاصة في ظل تراجع مكثف للاعبي بنغلاديش لتأمين مناطقهم خوفا من استقبال هدف ثالث.. ليعلن الحكم عن نهاية أطوار الشوط الأول بأسبقية عنابية بهدفين دون رد.
بينما بداية الشوط الثاني جاءت غير مغايرة لما سبقها حيث كان المنتخب العنابي هو المبادر بالهجمات منذ البداية وشكلت هجماته خطورة على الدفاع البنغالي، وكاد من خلالها أن ينجح في إضافة هدف عن طريق المعز ولكن براعة الحارس حرمت العنابي من إضافة الثالث.
وواصل الحارس البنغالي تميزه وأبعد أخطر الفرص من أمام أحمد علاء الذي كان في انفراد كامل ولكن حارس المرمى أبعد الكرة وهي في طريقها للشباك.
وجاءت تسديدة رائعة ومتميزة من اللاعب محمد وعد من مسافة بعيدة لكن الحارس واصل تميزه وأبعدها بصعوبة لركنية، وبعدها يحاول بوعلام إضافة الثالث لكن المحاولة لم تحقق النجاح.
وبعد مسلسل طويل من إضاعة الفرص ابتسم الحظ أخيرا للمعز علي الذي سجل في الدقيقة الـ 73 من ضربة جزاء ارتكبت مع اللاعب مؤيد حسن وينفذها قوية سكنت الزاوية الصعبة، ليعلن هدفا ثالثا للعنابي، وواصل اللاعب تميزه وأضاف الهدف الرابع لفريقه والثاني له شخصيا.
واختتم أكرم عفيف مهرجان الأهداف بهدف خامس مستفيدا من تمريرة عبدالله عبد السلام ليسجل عفيف الثاني له والخامس لفريقه. واصل منتخبنا العنابي سيطرته، وكثف من هجماته ورمى بكل ثقله إلى الأمام من أجل إضافة المزيد من الأهداف بينما تراجع المنتخب البنغلاديشي قليلا مع الاستعانة بالهجمات المرتدة، ليحصد منتخبنا الوطني ثلاث نقاط ثمينة وضعته في صدارة المجموعة في ملعبه وأمام جماهيره التي تواجدت في مدرجات الملعب.

الصفحات