الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  طرح «60 %» من «كيو إل إم» للاكتتاب

طرح «60 %» من «كيو إل إم» للاكتتاب

طرح «60 %» من «كيو إل إم» للاكتتاب

أعلنت شركة كيو إل إم لتأمينات الحياة والتأمين الصحي التابعة لمجموعة قطر للتأمين عن طرح 60 % من أسهمها للاكتتاب العام (طرح عام أولي) تمهيدا لإدراج أسهمها في البورصة القطرية بسعر طرح يبلغ 3.15 ريال للسهم وبقيمة إجمالية للطرح 659.4 مليون ريال بعد خصم مصاريف الطرح البالغة 0.01 ريال قطري للسهم الواحد على أن تبدأ فترة الاكتتاب خلال الفترة من 10 وحتى 23 ديسمبر الجاري، علما بأن المستثمرين المؤهلين هم المواطنون القطريون والكيانات الاعتبارية القائمة في دولة قطر والتي تحمل شهادة قيد سارية في السجل التجاري صادرة عن وزارة التجارة والصناعة، فيما يلتزم المساهم البائع شركة قطر للتأمين «QIC» بدعم الشركة من خلال الاحتفاظ بنسبة 25 % من مجموع الأسهم في شركة «كيو.إل.إم» بعد الطرح العام الأولي، كما تم الحصول على التزامات مسبقة من بعض المستثمرين الأساسيين للاكتتاب بـ 15 % من رأسمال الشركة خلال الطرح العام الأولي وتضم قائمة المستثمرين الأساسيين كلا من: الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية التي ستحتفظ بحصة 10 % ومجموعة الدوحة للتأمين التي ستبلغ حصتها 2.5 % والشركة القطرية لإدارة الموانئ التي ستثتأثر بحصة 2.5 % بعد الطرح العام الأولي.
ويبلغ عدد الأسهم المطروحة 210,000,000 سهم اكتتاب على أن تسجل القيمة السوقية الإجمالية للشركة 1,099,000,000 ريال عند الطرح العام الأولي، علما بأن سعر الطرح البالغ 3.15 ريال قطري للسهم الواحد، يمثل نتاج تقسيم القيمة السوقية عند الطرح العام الأولي على عدد أسهم الشركة البالغة 350,000,000 سهما بعد تحويلها إلى شركة مساهمة عامة، ويتكون سعر الطرح هذا من القيمة الاسمية وقدرها ريال واحد، وعلاوة قدرها 2.14 ريال بالإضافة إلى تكاليف الطرح ورسوم الإدراج بواقع 0.01 ريال قطري للسهم.
ويشمل الجدول الزمني لاكتتاب شركة كيو إل إم لتأمينات الحياة الآتي : بدء الاكتتاب اعتبارا من 10 ديسمبر الجاري، وتخصيص أسهم الطرح ورد مبالغ فائض طلبات الاكتتاب (إن وجدت) في 29 ديسمبر الجاري، وعقد الجمعية العامة التأسيسية للشركة يوم 30 ديسمبر الجاري، وإصدار مستخرج السجل التجاري المعدل للشركة في 31 ديسمبر الجاري، على أن يتم تداول أسهم الشركة في بورصة قطر في موعد مرجح 6 يناير 2021.
وكان آخر إدراج شهدته البورصة هو إدراج أسهم بلدنا في منتصف ديسمبر 2019، وذلك بعد اكتتاب عام ناجح للشركة، حيث تمت تغطية الاكتتاب بفائض أسهم مكتتبة تجاوز عدد الأسهم المطروحة في الوقت الذي تباشر فيه هيئة قطر الأسواق المالية تطوير نظام الإدراج عبر نظام الطرح والادراج الجديد الجاري وضع اللمسات الأخيرة عليه، بهدف تخفيض متطلبات الإدراج وتشجيع الشركات بمختلف القطاعات على أخذ زمام المبادرة والتقدم خطوة إلى الأمام نحو الإدراج في السوق الرئيسية من خلال تخفيض الحد الأدنى لرأسمال الشركات التي تدرج في السوق الرئيسية، وتخفيض الحد الأدنى لنسبة الأوراق المالية المطلوب طرحها للاكتتاب العام إلى جانب تنظيم طرق تسعير الأسهم في الطروحات العامة، وإتاحة المجال نحو تطبيق آلية «البناء السعري» في تسعير الأسهم، بالاضافة إلى إمكانية الإدراج المباشر بالسوق الرئيسية.
وبحسب هيئة قطر للأسوا المالية، فإن فكرة البناء السعري تتلخص في قيام مستشار الطرح بتقديم تقييم للشركة الراغبة في طرح أسهمها لمجموعة من المستثمرين المؤهلين، وعلى سبيل المثال لا الحصر، مثل شركات الخدمات المالية والبنوك وشركات التأمين ومؤسسات الدولة والشركات المملوكة لها، حيث يتم طرح جزء من أسهم الشركة الراغبة في طرح أسهمها للمستثمرين المؤهلين، ومن خلال المفاوضات يتم التوصل إلى قيمة يرتضيها أطراف العملية ويتم بناء سجل أوامر من خلال طلبات الاكتتاب المقدمة منهم وبناء على ذلك يتم تحديد سعر طرح الأسهم لعموم المستثمرين. وفي المقابل، فإن الإدراج المباشر يعني إدراج أسهم الشركة دون المرور بمرحلة الطرح العام الأولي «الاكتتاب العام»، الأمر الذي يوفر الكثير من الوقت والتكلفة ويختصر قائمة كبرى من الإجراءات، ومن المرتقب أن يؤدي تحديث نظام طرح وإدراج الأوراق المالية إلى ارتفاع وتيرة إقبال الشركات العائلية على التحول إلى شركات مساهمة وإدراج أسهمها، الأمر الذي سينعكس إيجابا على أداء البورصة.
وتعتبر بورصة قطر أكبر سوق ناشئة في الشرق الأوسط وثاني أكبر سوق في المنطقة من حيث قيمة الرسملة السوقية، كما أن بورصة قطر مدرجة في مؤشري مورغان ستانلي كابيتال للأسواق الناشئة MSCI ومؤشر فوتسي للأسواق الناشئة. وخلال السنوات الثلاث الماضية، شهدت بورصة قطر إدراج ثلاث شركات واثنين من صناديق المؤشرات المتداولة، حيث تم إدراج كل من مجموعة استثمار القابضة في شهر أغسطس من عام 2017، وشركة قطر لصناعة الألومنيوم «قامكو» في ديسمبر 2018، وشركة بلدنا للصناعات الغذائية في ديسمبر 2019، بالإضافة إلى إدراج صندوق مؤشر بورصة قطر (QETF) في شهر مارس 2018 وهو أول صندوق مؤشرات متداول (ETF) يدرج في البورصة ويعد الأكبر على مستوى دول الخليج، ويتتبع المؤشر العام للبورصة ويقيس الأداء السعري لأسهم أكبر 20 شركة قطرية مدرجة وأكثرها سيولة، بالإضافة إلى إدراج صندوق الريان قطر المتداول، تحت الرمز «QATR» في شهر مارس 2018 أيضا، وهو أكبر صندوق مؤشرات إسلامي مدرج في دولة واحدة، حيث يتتبع الصندوق مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي (السعري) الذي يتألف من الشركات القطرية المدرجة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.سعيد حبيب

الصفحات