الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  رسوم الدراسات العليا ليست مرتفعة

رسوم الدراسات العليا ليست مرتفعة

رسوم الدراسات العليا ليست مرتفعة

كتب محمد أبوحجر
كشف مصدر مسؤول بجامعة قطر أن الرسوم الدراسية لبرامج الدراسات العليا بجامعة قطر لا تعد كبيرة أو عالية مقارنة بالرسوم التي تفرضها الجامعات الأخرى، مشيرا إلى أن الرسوم الحالية لا تغطي تكلفة البرنامج الأكاديمي بشكل كامل كما أن هناك عددا من الطلبة تدفع عنهم الجهات المسؤولة عن ابتعاثهم.
وأكد المصدر لـ«الوطن»: أن جامعة قطر لا تهدف إلى الربح بأي حال، فمصروفات برنامج الماجستير منذ دخول الطالب حتى تخرجه تتراوح بين 64 ألف ريال إلى 72 ألف ريال، مقابل 36 ساعة دراسية، بينما برنامج الدكتوراه تصل مصروفاته إلى 120 ألفا مقابل 60 ساعة دراسية، كما أنه لا توجد رسوم إضافية على الخدمات التي يتلقاها الطلاب داخل الحرم الجامعي.
وأوضح أن جميع المقبولين في برامج الدراسات العليا سواء قطريين أم غيرهم يدفعون الرسوم، أو تدفع عنهم الجهات المسؤولة عن ابتعاثهم، مشيرا إلى أن الجامعة في سبيل تخفيف التكاليف على بعض الطلاب لديها مسمى «مساعد الدراسات العليا» والتي تعد بمثابة وظيفة يحصل من خلالها الطالب المتميز على راتب شهري، ويحصل على خصم 50% من المصروفات المستحقة من تكلفة برنامج الدراسات العليا الذي يدرسه، وذلك مقابل تخصيص جزء إضافي من وقته للمساعدة في الأعمال التدريسية والبحثية داخل الكلية التابع لها، والطالب الراغب في الحصول على تلك الوظيفة، عليه أن يتقدم بها أثناء تقديم أوراق القبول لبرنامج الدراسات العليا.
وأكد أنه من شروط الحصول على وظيفة مساعد الدراسات العليا، أن يكون الطالب متميزاً من الناحية الدراسية والبحثية في مجال تخصصه، وفي حال عدم قيام الطالب بالمهام المنوطة سيتم سحب الوظيفة منه والتعامل معه كطالب دراسات عليا فقط.
وأكد أنه حسب آخر إحصائية فإن إجمالي الطلاب المدرجين ضمن برامج الدراسات العليا أكثر من 1600 طالب وطالبة، بينما أعداد الطلبة المقبولين في البرامج خلال العام الأكاديمي 2019-2020 يبلغ 618 طالباً وطالبة منهم 180 قطرياً.
ويبلغ عدد البرامج 53 برنامجاً حالياً، وخلال العام الأكاديمي الحالي سوف تجرى الموافقة على برامج جديدة، متوقعا أن تصل البرامج إلى 60 برنامجاً بحلول عام 2022.
وأشار إلى أن الجامعة تنشئ برامج للدراسات العليا تخدم احتياجات سوق العمل في قطر، حيث إن أغلب الكليات تتقدم بمقترحات حول برامج ماجستير ودكتوراه، بجانب تحويل برامج الدكتوراه إلى برنامج دكتوراه بحثية، بحيث لا يعتمد على دراسة المقررات فقط، لتكون برامج دكتوراه بحثية مثل: كليات الطب، والقانون، والصيدلة، والعلوم الصحية، الأمر الذي يثري الإنتاجية البحثية، مما يزيد من تحسين صورة الجامعة وتصنيفها عالمياً.
هذا وكان اشتكى عدد من الطلاب القطريين الراغبين في استكمال الدراسات العليا بجامعة قطر من ارتفاع رسوم الدراسة ببرامج الماجستير والدكتوراه والتي تصل لـ2000 ريال للساعة الواحدة ليصل بذلك إجمالي البرنامج ما يقرب من 60 ألف ريال.
وأضافوا لـ الوطن أن ارتفاع الرسوم يقف عائقا أمام توسع برامج الدراسات العليا بجامعة قطر، التي تعتبر الجامعة الوطنية الوحيدة في البلاد، ويحول دون التحاق الكثيرين بها، لافتين أن رسوم الدراسات العليا تسري على المواطنين والمقيمين.
مطالبين بضرورة إعادة النظر في أسعار الرسوم لاستقطاب أكبر عدد من الطلاب والطالبات القطريين للدراسات العليا.
وأكدوا أن سوق العمل بحاجة إلى عدد كبير من حملة الماجستير والدكتوراه وخاصة مع زيادة برامج الماجستير والدكتوراه، وان تلك الأسعار تجعل عدد الملتحقين بها قليلا، مشيرين إلى أن الكثير من الطلاب يرغبون في استكمال دراساتهم العليا في الدوحة، نظرا لظروفهم التي تمنعهم من السفر لإكمال الدراسة بالخارج.

الصفحات