الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  نــوبـــات قـلـبـيــة مـفــــاجــئة فــــي الشــتـــاء

نــوبـــات قـلـبـيــة مـفــــاجــئة فــــي الشــتـــاء

نــوبـــات قـلـبـيــة مـفــــاجــئة فــــي الشــتـــاء

الدوحة-الوطن
قالت الدكتورة مريم الدوسري، أخصائية طب الأسرة في مركز عمر بن الخطاب بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، إن كثيرا من الناس غير مؤهلين للإجهاد البدني الناتج عن الأنشطة الخارجية القوية، ولا يعرفون المخاطر المحتملة للتواجد في الهواء الطلق في الطقس البارد، مشيرة إلى إن عشاق الرياضات الشتوية الذين لا يتخذون احتياطات معينة من الوارد أن يتعرضوا لانخفاض درجة حرارة الجسم بشكل عرضي، وانخفاض حرارة الجسم يعني أن درجة حرارة الجسم قد انخفضت إلى ما دون 35 درجة مئوية أو حوالي 95 درجة فهرنهايت. يحدث عندما لا يستطيع جسمك إنتاج طاقة كافية للحفاظ على درجة حرارة الجسم الداخلية دافئة بدرجة كافية يمكن أن يقتلك، وتشمل الأعراض قلة التنسيق والتشوش الذهني وردود الفعل البطيئة والرعشة والنعاس.
وتضيف الدكتورة مريم أن الأطفال وكبار السن معرضون لخطر أكبر، فقد يكون لديهم قدرة محدودة على التواصل أو ضعف في الحركة، وقد يكون لدى كبار السن أيضًا دهون تحت الجلد منخفضة وقدرة متناقصة على استشعار درجة الحرارة حتى يمكن أن يعانون من انخفاض حرارة الجسم دون معرفة أنهم في خطر،وغالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض القلب التاجي من الذبحة الصدرية (ألم الصدر أو عدم الراحة) عندما يكونون في الطقس البارد. واشارت إلى جانب درجات الحرارة الباردة، يمكن للرياح العاتية والثلوج والأمطار أيضًا سرقة حرارة الجسم، وتعتبر الرياح خطيرة بشكل خاص لأنها تزيل طبقة الهواء الساخن من جميع أنحاء جسمك، وعند 30 درجة فهرنهايت في رياح تبلغ 30 ميلاً في الساعة، يكون تأثير التبريد مساوياً لـ 15 درجة فهرنهايت وبالمثل، وهنا تؤدي الرطوبة إلى فقدان الجسم للحرارة بشكل أسرع من نفس درجة الحرارة في الظروف الأكثر جفافاً.
ومن أجل التدفئة ارتدِ طبقات من الملابس فهذا يحبس الهواء بين الطبقات، ويشكل عازلًا واقيًا أيضًا مع أهمية ارتداء قبعة أو غطاء رأس ففي الكثير من الاحيان تفقد الحرارة من خلال رأسك، كما ان الأذنان معرضة بشكل خاص لقضمة الصقيع، مع مراعاة الحفاظ على تدفئة يديك وقدميك فهما تميلان إلى فقدان الحرارة بسرعة،ونوهت إلى أن ارتفاع ضغط الدم ليس له أعراض واضحة، ولكنه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية جسيمة بما في ذلك السكتة الدماغية والسكتة قلبية والنوبات القلبية والفشل الكلوي، ويمكن التحكم في هذا المرض من خلال تغيير نمط الحياة والأدوية المستعملة.
ونصحت بضرورة استشارة الطبيب إذا كانت لديك مخاوف أو أسئلة طبية أو إذا كنت تعاني من أعراض حالة طبية مثل أمراض القلب أو مرض السكري وذلك قبل ممارسة الرياضة في الطقس البارد، خاصة إذا كانت تعتبر زيادة كبيرة عن مستوى نشاطك اليومي المعتاد،وتعلم أيضا كيف تقوم بعملية الإنعاش القلبي الرئوي الفعال الذي يمكنك من خلاله مساعدة أي شخص يصاب بالسكتة القلبية المفاجئة، ويمكن أن يضاعف ذلك فرصة الضحية للبقاء على قيد الحياة، والإنعاش القلبي الرئوي يكون باستخدام اليدين فقط والبدء في الدفع بقوة وسرعة في منتصف صدر المريض حتى وصول المساعدة أو الاتصال على رقم هاتف الإسعاف.

الصفحات