الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  أحدث الإمكانيات لتأهيل الضباط

أحدث الإمكانيات لتأهيل الضباط

شهد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية حفل تخريج دورة الصاعقة لطلبة الدفعة الثالثة بكلية الشرطة وذلك بمنطقة زكريت أمس، وتم عرض عدد من الفقرات الاستعراضية للفنون القتالية الميدانية والرماية والقتال، والنزول من الأبراج وتسلقها، وتسيير الدوريات.
كما تم خلال الحفل عرض فيلم وثائقي عن تدريب الدفعة التي شارك فيها 110 طلاب من دولة قطر ودولة فلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية اليمنية، بهدف تطوير مهاراتهم وقدراتهم الأمنية والعملية، وفق أحدث الخطط العلمية والتدريبية على المهارات القتالية والاقتحامات، وطرق القبض والسيطرة على المجرمين، وطرق التعايش مع طبيعة المناطق التي تفتقر للموارد وكيفية التحمل ودورها في اختبار قدرة المرشحين.
وعقب ذلك، قام معاليه بجولة في المعرض المصاحب للحفل اطلع خلالها على الأدوات والمعدات التي يستخدمها المنتسبون في مثل هذه الدورات. وحضر الحفل سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع، وكبار المسؤولين من الحرس الأميري والقوات المسلحة ووزارة الداخلية وقوة الأمن الداخلي «لخويا».
ومما لا شك فيه أن كلية الشرطة أصبحت في مصاف الكليات المتقدمة في مجال التدريب والتأهيل والتعليم الشرطي، مستفيدة من تجارب وخبرات كبريات الكليات المماثلة في العالم، بهدف إعداد كوادر وطنية تسهم في ترسيخ الأمن، وحماية المكتسبات، والحفاظ على ريادة دولة قطر في مؤشرات السلام والأمن على المستوى العالمي.
وتهتم وزارة الداخلية القطرية بكلية الشرطة، وتسخر كافة الإمكانيات لإعداد ضباط مؤهلين بكافة الإمكانيات العلمية والشرطية، وبالمهارات الميدانية التي يتم اكتسابها في الدورات المصممة، وفق أعلى معايير التدريب الشرطي الحديث.
واستطاعت كلية الشرطة أن تتميز فيما تقدمه لطلابها من الدورات التخصصية النوعية والمتميزة، إلى جانب العلوم القانونية والشرطية والتدريب العسكري. وتعتبر دورة «الصاعقة» ومثيلاتها من الدورات التخصصية التي حصل عليها الطلاب، من الدورات التي تنمي فيهم روح العمل الجماعي كفريق واحد، كما تعزز قدراتهم في تحمل كافة الصعوبات والظروف القاسية.
بقلم: رأي الوطن

الصفحات