الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «فنديغر» يحقق أول ألقابه

«فنديغر» يحقق أول ألقابه

«فنديغر» يحقق أول ألقابه

فاز الجواد «فنديغر» ملك محمد بن حمد بن خليفة العبد الله العطية بكأس قطر للخيل المهجنة الأصيلة، شوط مشروط (الدرجة 2)، لمسافة 1700 م بعد فوزه بالمركز الأول للشوط الثامن الرئيسي في سباق الامس، وذلك باشراف المدرب هادى ناصر الرمزانى وبقيادة الخيال ألكسندر رزنيكوف.
وعقب انتهاء الشوط الرئيسى قام عبد الله الكبيسي بتتويج الفائزين بالمركز الأول وكاس قطر.
وبخلاف الشوط الرئيسى الثامن، أقيمت 7 أشواط اخرى جاءت نتائجها على النحو التالي: في الشوط الأول للخيل المهجنة الأصيلة المبتدئة إنتاج محلي لمسافة 1200 م، كانت القمة للمهرة «لحويلة» ملك وإنتاج محمد خميس الكعبي عقب فوزها بالمركز الأول مع المدرب إبراهيم المالكي والخيال فرانسوا هيرهولد.
أما في الشوط الثاني للخيل المهجنة الأصيلة المبتدئة لمسافة 1200م، فقد استطاع الجواد «ليفي موس» ملك حمد أحمد المالكي الجهني الفوز بالمركز الأول بإشراف المالك وبقيادة الخيال راشد علي الصعاق، وبفارق هائل بلغ 9 أطوال إلا ربعا.
وفي الشوط الثالث للخيل العربية الأصيلة المبتدئة لمسافة 1700م، كان الوافد الجديد المهر «غالي الأثمان» صاحب الـ 4 سنوات، وابن «حران إيه إس إف» على موعد مع الفوز بالمركز الأول، وهو مهر ملك وإنتاج سمو الشيخ محمد بن خليفة بن آل ثاني، وحقق الفوز مع المدرب جوليان سمارت والخيال توماس لوكاسك
وفى الشوط الرابع للخيل المهجنة الأصيلة المبتدئة والفائزة بسباق لمسافة 1900 م، كان المركز الأول للجواد «إرنست أولدرتش» ملك عبد اللطيف حسين مع المدرب إبراهيم المالكي والخيال سفيان سعدي.
وفى الشوط الخامس للخيل العربية الأصيلة، تكافؤ تصنيف 70 وأقل، لمسافة 1700 م، جاء الجواد «أنيس» ملك ناصر سعيد العيده في المركز الأول بفارق طول وربع مع المدرب جاسم غزالي والخيال صالح سالم المري.
وبالنسبة للشوط السادس للخيل المهجنة الأصيلة إنتاج محلي، تكافؤ تصنيف 75 وأقل، لمسافة 1700 م، فقد تكرر مشهد الفوز بفارق كبير مرة اخرى في السباق أمس، وهذه المرة كانت عن طريق المهر «آجال» ملك علي بن سعيد الجفالي النعيمي الذي حقق المركز الأول.
وفي الشوط السابع للخيل المهجنة الأصيلة، تكافؤ تصنيف 75 – 95، لمسافة 1100م نجح الجواد «إكس فورس» ملك الثمامة ريسنج الفوز بالمركز الأول بفارق هائل للغاية بلغ 16 طولاً مع المدرب إبراهيم المالكي والخيال سفيان سعدي.

الصفحات