الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تطبيق سياسة الحضور والغياب

تطبيق سياسة الحضور والغياب

تطبيق سياسة الحضور والغياب

محمد الجعبري
أكد عدد من مديري المدارس على استعداد المدارس لاستقبال الطلاب عقب انتهاء اختبارات منتصف الفصل الدراسي الأول، وذلك في الأول من نوفمبر المقبل، لافتين إلى أن قرار الوزارة بعودة الطلاب إلى مقاعدهم الدراسية بالتناوب بنسبة لا تزيد عن 42 % من إجمالي أعداد الطلاب بجميع مدارس الدولة ورياض الأطفال، قرار حكيم ويصب في صالح الطلاب ومستواهم الأكاديمي، حيث إن عملية التعليم عن بعد لا تفي بغرض الدراسة بشكل كامل، ولابد للطلاب من الدراسة الفعلية بصفوف المدرسة.
وبينوا أن الدراسة بالصفوف الدراسية لا يمكن الاستغناء عنها وسط أي ظروف أو تحديات، مؤكدين على ضرورة التعاون بين إدارات المدارس والطلاب وأولياء الأمور لإنجاح العملية التعليمية خلال الفترة المقبلة، وأن يلتزم الجميع بدوره المنوط به من قبل الوزارة، لافتين إلى أن انتظام الطلاب في المدارس ولو يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع سيكون له انعكاس كبير على اكتسابهم المهارات التعليمية التي تستهدفها الوزارة من خلال تدريس المناهج.
ورداً على بعض الأصوات التي تطالب استثناء بعض المراحل الدراسية من عملية التعليم المدمج التي سيتم العمل عليها خلال الفترة المقبلة، أكد مديرو المدارس أن العملية التعليمية عبارة عن بناء متراكم الخبرات بين بعضها البعض، وفي حالة إعفاء مرحلة من التعليم سيكون هناك خلل كبير في الدراسة ومستوى الطلاب الأكاديمي.
وأشاروا إلى أن المدارس ستعمل على اتخاذ جميع الإجراءات والإحترازات القوية خلال الفترة المقبلة مع بداية الدراسة، وذلك لضمان سلامة جميع الطلاب والأطقم التدريسية والإدارية، حيث سيكون هناك حرص على قياس حرارة جسم الطلاب قبل الدخول إلى المدرسة وقبل استقلال الحافلات المدرسية، كما يتم العمل على تعقيم المدارس عقب إنتهاء الطلاب من الدراسة بشكل يومي، هذا بخلاف التباعد الإجتماعي التي ستعمل عليه إدارات المدارس داخل الصفوف الدراسية، بحيث لا يزيد أعداد الطلاب عن 15 طالبا في الصف الدراسي الواحد، مع ترك مسافة (1.5 متر ونصف بين كل طالب وزميله في الصف) مع الالتزام بلبس الكمامة على حسب المرحلة الدراسية، وتتولى المدرسة تنظيم دخول وخروج الطلبة إلى مبنى المدرسة لمنع التزاحم ومراعاة التباعد الاجتماعي، على أن يستثنى من الدوام في المبنى المدرسي خلال الفصل الدراسي الأول الطالب المصاب بمرض مزمن ولديه شهادة طبية معتمدة بذلك بحيث يكون دوامه كاملاً عن بعد.
كما ستعمل إدارات المدارس على ضرورة التزام كافة الإداريين والمعلمين بتطبيق الإجراءات الاحترازية، كما ستقوم المدارس بالتواصل مع الجهات المعنية سواء وزارة التعليم أو وزارة الصحة في حال اكتشاف أو الاشتباه بأي حالات إصابة بفيروس (كوفيد -19)، كما سيتم التعامل بحزم في حال رصد أي مخالفات في تطبيق الإجراءات الاحترازية في المدارس وأن مخالفة هذه الالتزامات سيترتب عليها اتخاذ الإجراءات القانونية.
المرحلة الثانوية
وفي هذا الإطار قال السيد عبدالله على الكواري مدير مدرسة حسان بن ثابت الثانوية، إن الإدارة المدرسية العليا عقدت اجتماعاً من أجل وضع الخطة التنفيذية على ضوء قرارات وزارة التعليم والتعليم العالي، وذلك لوضع الخطط التعليمية والصحية الكاملة لضمان نجاح العملية التعليمية مع أهمية الحفاظ على صحة الجميع، مشيراً إلى أنه وعقب الاجتماع تأكد جاهزية المدرسة لتطبيق الدوام التناوبي للطلبة، كما أن التعميم حدد أيام الحضور بالنسبة إلى الصفين العاشر والحادي عشر والثاني عشر، مشيراً إلى أن حضور طلبة المسار العلمي والتكنولوجي 3 أيام في الاسبوع، حتى يمكنهم حضور ايام المختبرات ومشاهدة التجارب العملية، كما أن لمواد المسارين العلمي والتكنولوجي طبيعة خاصة باعتبارها مواد تتضمن مناهج تطبيقية.
وأوضح الكواري أن جميع الإجراءات متشابهة إلى حد كبير مع نظام التعليم المدمج عدا نسبة الحضور، لذلك من السهل على المدرسة إعداد جدول الحضور التناوبي في أسرع وقت، مشيراً إلى أن المدرسة سوف تبدأ في إرسال رسائل نصية إلى أولياء الأمور تتضمن أولاً إخطارهم بإلغاء تخيير الطالب بين الحضور أو التعلم عن بعد، ثم إرسال الجدول التناوبي الاسبوع القادم قبل انتهاء اختبارات منتصف الفصل الأول، مع تطبيق سياسة الحضور والغياب للطلبة بصفة حثيثة ورفع الإحصاءات بصفة دورية لإدارة شؤون المدارس.
وبالنسبة لإختبارات منتصف الفصل الدراسي الأول، فقد أكد على إنتهاء الطلاب من الإختبارات نهاية هذا الإسبوع، حيث يتم العمل على تصحيح أوراق الطلاب ومراجعتها ثم يتم رفعها على النظام الإلكتروني للوزارة، مشيراً إلى أن وزارة التعليم أصدرت تعليمات بضرورة أن تكون أسئلة الاختبار في مستوى الطالب المتوسط بما يتناسب مع الظروف الراهنة التي تمر بها العملية التعليمية، كذلك ضرورة مراعاة الطلاب أثناء عملية التصحيح التي ستتم في المدارس، مؤكداً أن توزيع مستوى الأسئلة في جميع الإختبارات كانت على النحو التالي: 40 % لطلاب المستوى الأول «المتوسط»، 30 % لطلاب المستوى الثاني «المتميز»، 30 % لطلاب المستوى الثالث «المتفوق»، كما تمت مراعاة تلك القواعد اثناء وضع الاختبارات وقبل إرسالها إلى إدارة تقييم الطلبة.
مدارس الخامس والسادس
وبالنسبة لطلاب الصفوف الخامس والسادس فقد أكد السيد خميس المهندي مدير مدرسة أم القرى الإبتدائية، إلى أن مدارس الصفين الخامس والسادس، سيـــكون الدوام فيها بنـــــسبة 50 % من القدرة الاستـــــيعابية للمـــدرسة، لذلك سيتم إضافة شُعب جديدة لاستــيعاب النسبة المقررة مع التأكيد على المســــافة الآمــــنة وأن يكون عدد الطلبة بحد أقصى 15 طالبــــاً في كـــل صــف بجانب الأخذ الجاد بجمـــــيع توجيـــــهات وزارة التعليم والتعليم العالي ووزارة الصحة بشـــأن الإجراءات الاحـــــترازية، منوهاً إلى إنتهاء المدرسة من وضع الجدول التناوبي للحصص سواء الخاصة بالحضور الفعلي إلى المبنى المدرسي أو التعليم عن بعد، كما ســــيتم العمل على إرسالها إلى الطلبة وأولياء الأمور، وبـــدء تفعيل الجدول في الأول من نوفمـــبر المقــــبل، موضحاً أن المدرسة سوف ترسل أيـــــضاً رســـــائل إلى أولــــياء الأمـــــور لإخــــطارهم بإلغــــــاء خيار الطالب بيــــن الحـــــضور أو التعــــلم عن بُــعد، مع إخطـــارهم بتطبـــيق سياسة الحضور والغياب.
وقال إن المدرسة وضعت لجنة ستقوم على ضوابط العملية التعليمية خلال الفترة المقبلة، حيث سيتم تقسيم العدد الكلي للطلبة في المستوي الواحد إلى شعب دراسية تتضمن ما لايزيد عن 15 طالباً في الغرفة الدراسية، مع مراعاة وجود مسافة 1.5 متر بين كل طالب وزميله في الصف، كما يقوم المعلمون بمتابعة جيدة للطلاب خلال عملية التعليم عن بعد، كما يقومون بمتابعة الدروس التي تم تدريسها خلال عملية التعليم عن بعد أثناء حضور الطلاب للمدارس.
دوام الإعدادية
من جانبه قال السيد صندح النعيمي مدير مدرسة على ابن ابي طالب الإعدادية، أنه وفقاً للتعميم الصادر من قطاع الشؤون التعليمية بوزارة التعليم، فإنه سيتم تقسيم طلبة المدرسة إلى شعب، بحيث لا تزيد نسبة الحضور عن 42 % من إجمالي عدد الطلبة في اليوم الواحد، وسوف يحضر طلبة الصف السابع 3 أيام كل أسبوعين بالتناوب، وكذلك طلاب الصف الثامن، أما طلاب الصف التاسع سوف يحضرون 4 أيام كل أسبوعين بالتناوب بدءاً من 1 نوفمبر المقبل، وأضاف أن الإدارات المدرسية اكتسبت خبرة كبيرة خلال الفترة الماضية، فيما يتعلق بتقسيم الطلبة إلى شُعب، والالتزام بالإرشادات والإجراءات الاحترازية والالتزام بالتباعد بين الطلبة والمعلمــــــين، لذلك سيتم وضع الجدول التناوبي، وفـــــقاً للمعـــطيات الجديدة خلال الأسبوع المقبل على أقصى تقدير، كما سيتم مراعاة كافة التعليمات الصادرة من وزارة الصحة ولجنة الصحة والسلامة بوزارة التعليم للحفاظ على الطلاب، موضحاً أن أولياء الأمور اطمأنوا خلال الفترة الماضية من حضور أبنائهم إلى المبنى المدرسي، بدليل أن 80 % من طلاب المدرسة اختاروا التعليم المدمج خلال الفترة الماضية.
وأكد على أن الوزارة بالتعاون مع مؤسسة الرعاية الصحية الأولية وفرت جميع أوجه الرعاية للطلاب والأطقم التدريسية والإدارية بالمدرسة، حيث يتم توفير خدمة التمريض بالمدرســـــة لتقديم جميع أوجه الرعاية الصحية لأي شــخص بالمدرسة في حالة الإشتباه في إصابـــته بفيــــــروس كـــــورونا أو في حالة ظهور أي أعراض على الطلاب والأطــــــقم التدريسية والإدارية، مؤكداً أنه في حالة ظهور أي أعراض يتم عــــــزل الشخص داخـــــل الــغرف المخصـــــصة في المـــدارس، ثـــم الاتصال بالإسعاف لاصطحابه إلى العزل الصحي بالمستشفيات.
كما أكد السيد مرشد الشعر النائب الإداري لمدرسة حمد بن عبدالله بن جاسم الثانوية، أن المدارس ملزمة بقرار وزارة التعليم والتعليم العالي بتطبيق نظام الدوام التناوبي للطلبة بالحضور الفعلي إلى المبنى المدرسي، مشيراً إلى أن المبنى المدرسي أيضاً مجهز بشكل كامل لاستقبال الطلبة مع تطبيق الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي، وأضاف أن المدرسة توفر الكمامات والقفازات ومطهرات الأيادي وسلال المهملات في دورات المياه والمرافق، كما أنه تم توفير أجهزة قياس درجة الحرارة، والتأكد من توفير التمريض الدائم في المدرسة.
وبالنسبة لاختبارات منتصف الفصل الدراسي الأول، فقد أشار إلى أن إدارة المدرسة عملت على تأمين الاختبارات ومنع أي وسائل إلكترونية من هواتف وساعات أو سماعات إلكترونية للدخول إلى لجان الاختبارات، بخلاف الأدوات المدرسية فقط، مؤكداً على انه لم يتم ضبط حالات غش بين طلاب المدرسة، حيث إنه في حالة ضبط أي حالات غش يتم تطبيق القوانين واللوائح الرسمية على الطالب، والتي تأتي في صالح الطالب والعملية التعليمية، كما أنها أعطت مديري المدارس أدوات قوية يستطيع من خلالها محاسبة أي قصور أو إخلال بنظام الاختبارات.