الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إغاثة عاجلة لمتضرري الأمطار بالسودان

إغاثة عاجلة لمتضرري الأمطار بالسودان

إغاثة عاجلة لمتضرري الأمطار بالسودان

الدوحة الوطن
عقب سلسلة من التدخلات الإنسانية المتواصلة لإغاثة المتضررين من الفيضانات بالسودان، قامت فرق
قطر الخيرية الميدانية بدعم كريم من أهل قطر بإغاثة المتأثرين بالأمطار الغزيرة التي ضربت أجزاءً واسعةً بولاية غرب كردفان، وقدمت مساعدات غذائية وإيوائية عاجلة لأكثر من 5824 شخصا من المتضررين منهم في عدد من قرى الولاية.
واستطاعت فرق قطر الخيرية الوصول عبر طرق وعرة إلى أكثر المتضررين حاجة لمواد الغذاء والإيواء في 15 قرية من قرى محلية الخِوّي في غرب كردفان.
وأعرب المستفيدون عن تقديرهم الكبير لجهود قطر الخيرية، وثمنوا عالياً المساعدات التي تمَّ تقديمها لهم، وشكر الشريف بشرى الذي انهار منزله تماماً بمنطقة (النوجات) المحسنين في دولة قطر على مساعدته وتوفير خيمة لإيواء أسرته الصغيرة بعد سقوط الغرفة التي كانوا يقطنون بها الأمر الذي جعلهم يستظلُّون تحت سقف شجرة، بينما أوضح المتضرر سليمان الناير من قرية (حنيطير) أنَّ قطر الخيرية هي أول منظمة تصل بدعمها السخي لمنطقتهم التي تضررت أَضراراً بالغةً من الأمطار، وقال: «نشكر لأهل قطر دعمهم، ونسأل اللهَ أن يبارك لهم ويجعل صنيعهم في ميزان حسناتهم»، وأعرب عن أمله في أن يتواصل دعمهم في بناء المدارس التي تهدمت بسبب الأمطار.
من جانبه، قال محمــد يوســــف مفوض العون الإنساني بولاية غرب كردفان، إن تدخل قطر الخيرية بتقديم المساعدات الغذائية للمناطق المتأثرة بالولاية جاء في الوقت المناسب وساعدهم كثيراً في إعانة وجبر ضرر المتأثرين من الأمطار بمحلية الخِوّي.
وأوضح أن حجم الضرر الذي لحق بالمناطق التي تدخّلت فيها قطر الخيرية كان أكبر من قدرات الحكومة.
إلى ذلك، قال السيد محمد موسى، مدير البرامج بمكتب قطر الخيرية في السودان، إن المساعدات الغذائية التي تم تقديمها للمتأثرين من السيول والأمطار بولاية غرب كردفان جاءت بدعمٍ سخيٍ من أحد المحسنين وفاعلِي الخير القطريين الذي بادر بدعمِ المتضررين في محلية الخوي بمواد ايواء و(832) سلة تضم كميات من الاحتياجات الغذائية العاجلة، وأشار إلى استفادة نحو 5824 متضررا بولاية غرب كردفان من المساعدات الغذائية القطرية في وقت استفاد منها عشرات الآلاف من المتضررين بالولايات المنكوبة الأُخرى.
ونوّه موسى إلى أن تقديم الخيام ومواد الإيواء للمتأثرين الذين دمّرت منازلهم بسبب الأمطار، يأتي في إطارِ حملة (سالمة يا سودان) التي استطاعت الوصول بشكل عاجل إلى أكثر المناطق المتأثرة بالفيضانات والسيول والأمطار في ولايات الخرطوم ونهر النيل وسنار والجزيرة، الأمر الذي وجد ترحيباً رسمياً، وتقديراً شعبياً لافتاً في السودان.

الصفحات