الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «شؤون الموسيقى» ينضم لعضوية المجلس الدولي

«شؤون الموسيقى» ينضم لعضوية المجلس الدولي

«شؤون الموسيقى» ينضم لعضوية المجلس الدولي

الدوحة - الوطن - قنا - أعلن مركز شؤون الموسيقى القطري، أمس، انضمامه لعضوية المجلس الدولي للموسيقى التابع لليونسكو، كأول هيئة حكومية تنضم إلى هذا المجلس، حيث ستسهم هذه الخطوة في تطوير الفن الموسيقي في الدولة، كما أنها تعتبر داعما للفنانين والموسيقيين القطريين الذين يعملون على تطوير قدراتهم الموسيقية واستثمار الوقت بممارسة هواياتهم الموسيقية.
وجاء اختيار المركز للانضمام لعضوية المجلس الدولي بناء على التزامه بالحقوق الموسيقية الخمسة المتمثلة في حق جميع الأطفال والكبار في «التعبير عن أنفسهم موسيقيا بكل حرية، وتعلم لغات ومهارات الموسيقية، وإمكانيات الوصول إلى الانهماك الموسيقي من خلال المشاركة والاستماع والإبداع والمعلومات، وحق جميع الفنانين الموسيقيين في تطوير براعتهم الموسيقية والتواصل من خلال جميع وسائل الاتصال ووضع التسهيلات المناسبة تحت تصرفهم، والحصول على تقدير ومكافأة لعملهم. وتهدف هذه الخطوة إلى تعزيز مقومات الهوية الوطنية من خلال تطوير فعاليات ثقافية ترفع مستوى المشاركة المجتمعية ثقافيا، والعمل على اكتشاف ورعاية المواهب الثقافية وزيادة الإنتاج الثقافي المعزز للهوية الوطنية، وتنظيم فعاليات تساهم في زيادة التواصل الثقافي مع الجاليات المقيمة، كذلك العمل على تعزيز مكانة دولة قطر الثقافية إقليميا ودوليا، بالإضافة إلى العمل على حماية التراث وتشجيع زيادة الحصيلة المعرفية للمجتمع.
وقال السيد فيصل السويدي، مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة، إن «الانضمام إلى المجلس الدولي للموسيقى يتيح إمكانية استعراض أعمال المركز الفنية من فعاليات، وأنشطة، ومقالات وغيرها عبر الموقع الرسمي للمجلس وفعالياته، الأمر الذي سيعزز مكانة قطر في مجال الموسيقى على المستوى الدولي، ويؤدي إلى نشر الثقافة والتراث القطري ضمن الثقافات العالمية».
يذكر أن المجلس الدولي للموسيقى (IMC) هيئة استشارية غير ربحية، تهدف إلى تطوير قطاعات الموسيقى المستدامة في جميع أنحاء العالم، وخلق الوعي حول قيمة الموسيقى، وجعل الموسيقى تتمتع بالأهمية التي تستحقها في جميع حنايا النسيج المجتمعي، واحترام الحقوق الموسيقية الأساسية في جميع البلدان. وقد تأسس المجلس في عام 1949 من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، وهو أكبر شبكة في العالم للمنظمات والمؤسسات التي تعمل في مجال الموسيقى. من ناحية أخرى، تستعد وزارة الثقافة والرياضة متمثلة بمركز شؤون الموسيقى لتنظيم «ليلة الأغنية القطرية» في نسختها الثانية بتاريخ 25-24 من شهر نوفمبر القادم تحت شعار: «محتار يا بلادي شهديلج» على مسرح المياسة في مركز قطر الوطني للمؤتمرات «QNCC»، بمشاركة فرق موسيقية متنوعة الأعضاء من قطر وتركيا، وقيادة المايسترو الكويتي الدكتور أحمد حمدان، كما سيتم خلال الحفل تكريم أربع شخصيات ساهمت في إثراء المكتبة الفنية القطرية.
تضم ليلة الأغنية القطرية في نسختها الجديدة نخبة من نجوم الأغنية القطرية الذين سيقدمون حفلا موسيقيا مستمدا من تراث الأغنية القطرية العريق.

الصفحات