الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ترامب وبايدن في الأمتار الأخيرة

ترامب وبايدن في الأمتار الأخيرة

ترامب وبايدن في الأمتار الأخيرة

بينساكولا، فلوريدا (الولايات المتحدة) - أ. ف. ب - كثّف دونالد ترامب في فلوريدا نشاطاته ضمن سباق الأمتار الأخيرة للفوز بولاية ثانية حيث أصر على أن «كوفيد - 19» يختفي، بينما شدد خصمه الذي يتقدم عليه في الاستطلاعات جو بايدن على رسالته بأن الرئيس الأميركي تنصل من مسؤولياته في مواجهة الوباء المتفشي.
ومع إدلاء نحو 50 مليون شخص بأصواتهم في الاقتراع المبكر، يتصدّر بايدن الاستطلاعات على الصعيد الوطني كما في معظم الولايات الأساسية على غرار فلوريدا التي عادة ما تقرر الفائز في الانتخابات الأميركية.
واستبعد مراقبون أن تكون آخر مناظرة جرت الخميس بين ترامب وبايدن قلبت الموازين بشكل كبير.
لكن ترامب أحدث مفاجأة عندما فاز في 2016 على منافسته التي كانت متقدمة عليه آنذاك هيلاري كلينتون بينما سيقوم بسلسلة محطات في إطار حملته الانتخابية الآن في الولايات الأساسية في محاولة لتكرار السيناريو.
وفي مسعى لكسب أصوات الناخبين المسنين التي تعد غاية في الأهمية في فلوريدا، بدأ ترامب بتجمّع انتخابي في منطقة «ذي فيلاجيز» التي تقطنها غالبية من المتقاعدين، حيث قال لحشد كبير إن كل ما يتحدّث عنه بايدن هو «كوفيد، كوفيد، كوفيد» في محاولة لـ «تخويف الناس».
وقال: «سننهي هذا الوباء سريعا، هذا الطاعون الفظيع»، مشددا مجددا على رسالته التي لطالما أصر عليها وهي أن الفيروس يتراجع سريعا، بينما ترتفع أعداد الإصابات مجددا على أرض الواقع بالوباء الذي أودى بحياة أكثر من 220 ألف شخص في الولايات المتحدة.
وقال ترامب ردا على تحذير بايدن من «شتاء قاتم» مقبل: «لا ندخل شتاء قاتما. ندخل المفرق الأخير ونقترب من النور في نهاية النفق». لكنه استخدم أوراقه المعهودة في التخويف قائلا إن بايدن سيسمح بدخول حشود المهاجرين غير الشرعيين الذين قال إن بينهم «مجرمين ومغتصبين وحتى قتلة». وقال: «جو بايدن يهتم بالأجانب غير الشرعيين أكثر من اهتمامه بالمواطنين المسنين». واختتم الرئيس يومه بتجمع انتخابي في بينساكولا في فلوريدا حيث قال لأنصاره: «11 يوما من الآن وسنفوز بولايتي: فلوريدا». وتوجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس إلى مكتب اقتراع في ويست بالم بيتش بفلوريدا للإدلاء بصوته مبكراً في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في 3 نوفمبر.
ووصل الرئيس الأميركي إلى مركز الاقتراع المقام داخل مكتبة لممارسة حقه كمواطن، وإنّما بشكل مبكر على غرار 55 مليون أميركي سبق أن أدلوا بأصواتهم خشية الزحمة يوم الاقتراع في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

الصفحات