الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  الفنـادق القطــريـة .. آمنــة

الفنـادق القطــريـة .. آمنــة

الفنـادق القطــريـة .. آمنــة

كتب محمد الأندلسي
رصد مديرو فنادق توفير الفنادق لبيئة آمنة لنزلائها وخالية من أي تواجد لفيروس كورونا، في ظل نجاح أكثر من 90 % من المنشآت الفندقية المرخصة من قبل المجلس الوطني للسياحة في الحصول على اعتماد برنامج «قطر نظيفة» والذي يحدد مواصفات ومعايير المواد المستخدمة لتعقيم الفنادق والمنشآت السياحية والخدمية الأخرى والإجراءات والإرشادات الواجب اتباعها عند إجراء التعقيم، الأمر الذي يساهم في تقديم تجربة فندقية آمنة للنزلاء.
ورصدوا ارتفاع معدلات الاشغال نتيجة زيادة منسوب الثقة في مستوى وجودة التدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، بالتوازي مع استمرار الجهات المعنية بدورها الرقابي على كافة المنشآت والمرافق الفندقية للوقوف على مدى تطبيق الفنادق للتعليمات والإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.
وأكدوا على تنامي مستويات الوعي لدى الجمهور والنزلاء، والتزامهم الكبير بكافة التعليمات والاشتراطات التي تم فرضها من جانب الجهات المعنية مثل وزارة الصحة العامة، والتي تتضمن: إبراز تطبيق احتراز لدى الدخول، والالتزام بتطبيق مسافة التباعد الاجتماعي، إلى جانب ارتداء القفازات والكمامات واستخدام المعقمات بشكل دوري، مما عمل على انحسار جائحة كورونا بشكل واضح وملحوظ في دولة قطر وعودة التعافي للقطاع الفندقي، مشيرين إلى أن انخفاض معدلات الإصابات اليومية وزيادة مستويات التعافي من فيروس كورونا انعكس إيجابا على أداء القطاع الفندقي ومعدلات إشغاله.
وفي التفاصيل قال المدير العام لفندق سانت ريجيس، وسام سليمان، إن تنفيذ التدابير الوقائية والاحترازية في قطاع الفنادق أنتج بيئة آمنة تماما الأمر الذي عزز من جرعة الثقة في القطاع وساهم في انتعاش معدلات السياحة الداخلية حيث لا يتم السماح بدخول أي فرد إلا بعد إظهاره لتطبيق احتراز باللون الأخضر، بالإضافة إلى تطبيق مسافة التباعد الاجتماعي والتي لا تقل عن مترين في كافة مرافق الفندق مثل حمامات السباحة والنادي الصحي والمطاعم التي باتت تشهد إقبالا كبيرا خلال هذه الفترة.
وأكد سليمان أن الفندق يقوم بتطبيق معايير برنامج قطر نظيفة بكل دقة وصرامة، فلا يوجد تهاون في تنفيذها للحفاظ على سلامة وصحة العملاء والموظفين في الفندق، حيث يحرص الفندق على فحص درجات حرارة جميع النزلاء وطاقم الضيافة في الفندق بشكل يومي، بالاضافة إلى حظر أي نوع من التلامس في تطبيق إجراءات الدخول والخروج وتسجيل الوصول والمغادرة، مع تعقيم جميع المرافق الخدمية بشكل يومي، مع التنظيف الشامل واستخدام المطهرات في جميع الغرف والمطاعم في الفندق.
ونوّه سليمان إلى أهمية الدور الكبير الذي يقوم به المجلس الوطني للسياحة في النهوض بقطاع السياحة الداخلية، والتواصل الدائم مع قطاع الفنادق، والعمل على تخطي هذه التحديات التي فرضتها جائحة كورونا، والخروج منها بنجاح، مع قيادته لدفة السياحة القطرية بكل ثقة واقتدار وإعادتها لمستوياتها الطبيعية بالتعاون مع جميع الجهات المعنية، معربا عن تفاؤله بتحقيق طفرة كبيرة للقطاع السياحي والفندقي في السوق المحلي بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا، خاصة مع اقتراب استضافة كأس العالم في قطر 2022.
قطر نظيفة
ومن جانبه، قال مساعد المدير العام ومدير إدارة المبيعات والتسويق في فندق الشعلة وفندق العزيزية بوتيك، أمين الدراوشة، أن الفنادق خالية تماما من فيروس كورونا، حيث يتم تطبيق أعلى المعايير العالمية في التدابير والإجراءات الاحترازية للصحة والنظافة للحد من انتشار فيروس كورونا، وهو ما يعد إشارة إيجابية ولجميع العملاء إلى الأمان التام الذي تتمتع به الفنادق في دولة قطر، مما يدفع الكثير من النزلاء والضيوف من السوق المحلي والخارجي ايضا إلى الثقة في قضاء عطلاتهم في الفنادق في قطر بكل اطمئنان وأريحية في كافة الفنادق باختلاف نجومها سواء كانت من فئة الخمس نجوم أو اربع نجوم أو ثلاث نجوم وغيرها من المنشآت والمرافق الفندقية.
واوضح أن برنامج قطر نظيفة يوفر أفضلية لدى الفنادق التي تطبقه عن غيرها في السوق المحلي وقد ساهم بقوة في ارتفاع الطلب على الفنادق وانتعاش السياحة الداخلية علاوة على أن البرنامج يدعم نمو واستمرارية القطاع الفندقي خلال هذه الجائحة، ويعمل على إتاحة مزيد من الفرص لاستقبال المزيد من التدفقات السياحىة من كافة الأسواق العالمية المصدرة للسياحة، كما يرسل رسالة اطمئنان وثقة لسلامة وصحة العملاء ويتيح لهم الاستمتاع بكافة مرافق الفنادق وفق الضوابط والإجراءات الاحترازية.
وأكد حرص فندقي العزيزية بوتيك والشعلة، على تطبيق أقصى معايير النظافة الدورية في جميع المرافق والمناطق، مثل حمامات السباحة والمطاعم، مع توفير وسائل التعقيم طوال الوقت، واستخدام المعقمات في جميع غرف الفندقين، وذلك من أجل منع انتشار الفيروس، لافتا إلى أن جائحة كورونا عملت على رفع مستويات الإقبال على السياحة الداخلية، حيث بات قطاع الضيافة في دولة قطر الهدف الأول أمام جمهور العملاء الراغبين في قضاء عطلات مميزة والاستمتاع بالاجواء الرائعة في ظل تطبيق الفنادق لجميع التعليمات والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، خاصة مع القيود المفروضة على السفر في الوقت الراهن، الأمر الذي دفع الكثير من الأسر والأفراد إلى الاتجاه للسياحة الداخلية في قطر، والتعرف بصورة أكبر على ما تضمه من مكونات ومرافق عالمية متميزة، علاوة على وجود أرقى العلامات الفندقية العالمية والفنادق ذات النجوم المختلفة التي تناسب شرائح الجمهور كافة، وتوفر أفضل الخدمات الفندقية الرائعة.
الوطني للسياحة
من جهته قال مدير فندق بلو روز، أحمد مصطفى، إن المجلس الوطني للسياحة يلعب دورا كبيرا في تعزيز أداء القطاع الفندقي وضمان التزام المنشآت بالإجراءات الاحترازية، حيث أعلن المجلس الوطني للسياحة فور بدء جائحة كورونا عن تشكيل فريق عمل يعمل على مدار الساعة لمتابعة الوضع بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة وباقي المؤسسات الحكومية المعنية، كما يعمل الفريق على ضمان استمرار تدفق ووصول التوجيهات والتعليمات إلى جميع المنشآت والأماكن السياحية في الدولة. وشدد مصطفى على أن جميع الفنادق في السوق المحلي تلتزم بكل دقة بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي أعلنتها الجهات المختصة، الأمر الذي أفضى إلى أن جميع الفنادق باتت خالية من فيروس كورونا، خاصة مع الالتزام الصارم من جانب الجميع سواء الموظفين في الفنادق أو النزلاء والضيوف.
وأكد مصطفى أن فندق بلو روز يطبق كافة الإجراءات الاحترازية التي أعلنت عنها الجهات المعنية، لافتا إلى أن الفنادق المحلية تتنافس في تقديم الخدمات الراقية الآمنة والصحية والالتزام الكامل بكل الإجراءات الرسمية الصحية التي تحد من انتشار فيروس كورونا وتجعل الجمهور يشعر بالاطمئنان والأمان، من أجل استقطاب المزيد من العملاء والنزلاء، لافتا إلى أن هذه المنافسة تصب في صالح تطور قطاع الضيافة، وتمنح بيئة آمنة وصحية للعملاء ولقطاع الضيافة بأكمله.
5 إرشادات
يذكر أن برنامج قطر نظيفة، يمثل إحدى المبادرات التي أطلقها المجلس بالتعاون مع وزارة الصحة العامة وذلك في إطار الرفع التدريجي للقيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا وضمن جهود المجلس لتنشيط القطاع السياحي وتجهيزه لاستقبال الزوار والضيوف بشكل آمن، كما يحدد برنامج قطر نظيفة مواصفات ومعايير المواد المستخدمة لتعقيم الفنادق والمنشآت السياحية والخدمية الأخرى والإجراءات والإرشادات الواجب اتباعها عند إجراء التعقيم، وقد تم تطبيق المرحلة الأولى من البرنامج على الفنادق في حين شملت المرحلة الثانية المطاعم المرخصة في الدولة.
وبناء على تعليمات المجلس الوطني للسياحة ووزارة الصحة العامة، تطبق جميع الفنادق الإرشادات الآتية:
1 - تحدد كل منشأة فندقية «مدير برنامج قطر نظيفة» من موظفيها، ليكون هو الشخص المسؤول عن تنفيذ بنود البرنامج، وتدريب الموظفين والعاملين، وحلقة الوصل بين البرنامج والمنشأة الفندقية. إذ قام المجلس الوطني للسياحة بتنظيم دورات تدريبية عبر الإنترنت لمديري البرنامج، وذلك لشرح البرنامج وأهدافه والإجراءات التي يجب اتباعها لتطبيق البرنامج.
2 - يتعين على المنشآت الفندقية إجراء عمليات تعقيم لمرافقها يومياً، وكذلك القيام بشكل متكرر بالتنظيف الشامل واستخدام المطهرات في جميع الغرف، وأنظمة تكييف الهواء، والمعدات، والخزّانات، ودورات المياه، بالإضافة إلى ضمان التعقيم المكثف للمناطق التي يتم فيها الالتقاء والتواصل مع الضيوف لاسيما ردهات الاستقبال، والأماكن المشتركة الأخرى.
3 - لا يجب استخدام المصعد من قبل عدة أشخاص في الوقت ذاته، حيث يُسمح فقط بحد أقصى 30 % من طاقته الاستيعابية.
4 - يتوجب على الفندق استخدام تطبيقات الهاتف أو غيرها من التقنيات الحديثة لإنهاء إجراءات الوصول والمغادرة دون تلامس، والحفاظ على المسافة الآمنة بين الأفراد والتي لا تقل عن 2 متر.
5 - يتعين على المنشآت الفندقية فحص حرارة جميع موظفيها يومياً قبل بدء العمل، وعزل الموظف فوراً في حالة ملاحظة أية أعراض قد تظهر عليه، والتواصل مع وزارة الصحة العامة، وتطبيق نفس الشروط على الموردين والنزلاء.

الصفحات