الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «قامكو» تربح «12.3» مليون ريال

«قامكو» تربح «12.3» مليون ريال

«قامكو» تربح «12.3» مليون ريال

أعلنت شركة قطر لصناعة الألمنيوم «قامكو»، الشريك بحصة تبلغ 50 % في مشروع مشترك يعتبر أحد أكثر مصانع الألومنيوم كفاءة وأقلها تكلفة في العالم، عن تحقيق صافي أرباح بواقع 12.3 مليون ريال لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020، وبعائد على السهم يبلغ 0.002 ريال، وسجلت الإيرادات 1.6 مليار ريال قطري بانخفاض تبلغ نسبته 14 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وحافظت الشركة على قوة مركزها المالي برغم العديد من التحديات على مستوى الاقتصاد الكلي، وحققت سيولة في نهاية 30 سبتمبر 2020 تصل إلى 670 مليون ريال في شكل أرصدة نقدية ومصرفية (بما في ذلك الحصة المتناسبة من الأرصدة النقدية والمصرفية للمشروع المشترك)، وذلك بعد توزيعات الأرباح عن عام 2019. كما حقق المشروع المشترك لقامكو خلال هذه الفترة تدفقات نقدية إيجابية من العمليات التشغيلية تبلغ 552 مليون ريال، بانخفاض تبلغ نسبته 43 % مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، مع حصة من التدفقات النقدية الحرة تصل إلى 346 مليون ريال قطري بزيادة قدرها 34 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وقال عبدالرحمن أحمد الشيبي، رئيس مجلس إدارة الشركة: برغم الظروف المناوئة على مستوى الاقتصاد الكلي وتأثيرها على الأسواق العالمية، إلا أن الشركة قد اعتمدت على نقاط قوتها الأساسية، وهو ما دعم مشروعنا المشترك لتحقيق أرباح في سوق واصلت فيها أسعار الألومنيوم العالمية انخفاضها في ظل تحديات غير مسبوقة فُرضت على مؤسسات الأعمال في شتى أنحاء العالم بسبب جائحة فيروس كورونا. وفي خطوة من جانبه للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا، استمر مشروعنا المشترك في تطبيق عدة تدابير لضمان السلامة واستمرارية الأعمال. من ناحية أخرى، فقد أجرى شريكنا في المبيعات والتسويق رصداً دقيقاً للسوق، واتخذ إجراءات فاعلة للحد من أي مخاطر يمكن أن تؤدي إلى اختلال سلسلة التوريد. وبفضل كل هذه الجهود، لم تتوقف عمليات المصنع، ولم تتأثر أنشطة المشروع المشترك فيما يتعلق بسلسلة التوريد، واستمرت فرقنا في التغلب على تحديات السوق واستشرافاً للمستقبل، فإن التكيف مع قوى السوق المتغيرة سيحقق لنا المزيد من المرونة ويضعنا في مركز أفضل على المدى الطويل، وسيسهم أيضاً في المحافظة على مكانتنا في السوق.
ونفذ المشروع المشترك لقامكو بنجاح العديد من تدابير الترشيد لخفض نفقات التشغيل التي يمكن التحكم فيها وتأجيل بعض عمليات الإنفاق الرأسمالي، الأمر الذي أتاح للشركة القدرة على ترشيد إجمالي الإنفاق والاحتفاظ بأرصدة نقدية، وهي تدابير تدعم بالفعل المشروع المشترك لقامكو في المحافظة على مركزه ضمن مصانع الألومنيوم الأقل تكلفة على مستوى العالم.
وفي إطار جهوده للتصدي لتراجع مستوى أنشطة الأعمال والمخاطر المالية وفي ظل انتشار جائحة كورونا، فقد اتخذ المشروع المشترك لقامكو عدة تدابير، منها إنشاء لجان للصحة والسلامة والبيئة وتفعيل خطط استمرارية الأعمال، وتنفيذ جميع التدابير المعنية بالسلامة لحماية صحة موظفيه وموظفي الشركات المتعاقدة من خلال إطلاق عدة حملات توعوية.
وقد أدار المشروع المشترك عملياته خلال فترة التسعة أشهر من عام 2020 بأقصى مستوياتها مع أقل قدر من تأثيرات فيروس كورونا على سلسلة التوريد ومستويات الإنتاج.
وأسهم الانخفاض العام في تكاليف البضائع المُباعة إسهاماً إيجابياً بمبلغ 191 مليون ريال قطري في صافي الأرباح لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2020، مقارنة بنفس الفترة من عام 2019.
وانخفضت حصة الشركة من الدين الخاص بالمشروع المشترك بنسبة 8 % كما في 30 سبتمبر 2020 لتصل إلى 2.2 مليار ريال مقارنة بالرصيد كما في 31 ديسمبر 2019، فيما يُعزى هذا الانخفاض بصورة أساسية إلى إجراء عملية سداد للأصل خلال هذه الفترة.
وخلال الربع الأول من عام 2020، قام المشروع المشترك لقامكو بنجاح بإعادة تمويل قرضه الحالي الذي تبلغ قيمته 1.3 مليار دولار، وذلك لمدة 5 أعوام. ومن المتوقع ألا يثمر اتفاق إعادة التمويل عن توفير تدفقات نقدية حرة إلى المشروع المشترك فحسب، بل سيوفر أيضاً سبلاً جديدة لتحقيق المرونة اللازمة للتصدي لتقلبات السوق، الأمر الذي سيسهم بدوره في تعظيم القيمة المضافة للمساهمين.
ومن المقرر أن تستضيف شركة قطر لصناعة الألمنيوم مؤتمراً هاتفياً يدعى إليه المستثمرين لمناقشة نتائج الشركة للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2020 والآفاق المستقبلية على مستوى أنشطة الأعمال ومسائل أخرى، وذلك يوم الخميس الموافق 29 أكتوبر 2020. وسيتم نشر العرض التقديمي الخاص بعلاقات المستثمرين، الذي سيصاحب المؤتمر، على صفحة المطبوعات ضمن الموقع الإلكتروني للشركة.

الصفحات