الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  محمد طملية .. ساخر سخر من السخرية !

محمد طملية .. ساخر سخر من السخرية !

سليمان قبيلات كاتب أردني
صبيحة انقشاع آخر امتحان في التوجيهي للعام 1980، شاءت الأقدار أن أتعرف على راحلنا محمد طملية الكاتب الذي عاش ساخرا من الدعي وادعائه.
محمد هذا رحل منذ فترة وبقي في الذاكرة «شاهد عيان» ينثر على الصباحات سخرية مُرّة تهز الوجدان، قال مرّة إن «أليكسي» في رائعة دستويفسكي «الأخوة كارامازوف» أوحى له بها وبـ «شاهد عيان» الذي كان يكتبها.
بقي محمد وفياً لشهادته العيانية حتى غادر تاركا رصيداً ثريّا من رصده لأوجاع الناس المتعبين. كان تلقائيا يتسلل إلى الروح ليبثنا أوجاع رجل احتله التيه يحتسي القهوة على الرصيف منتظراً اللاشيء.
كان محمد معروفاً لكل من «فك الخط» على طريقة تعبير الأردنيين في التعبير عن المتعلمين قبل انفجار التعليم أو انكسارنا.
وكان وقت ظهيرة حين دلفنا إلى ما يشبه المنزل في منطقة وادي الحدادة الشهيرة بفقرها وتعبها وانزوائها الخجول أمام مهابة الثراء المُطلّ من علٍ غير آبه بتعب الجيران وكدّهم.
كنا ثلاثة جئنا من قرية منسية مُحمّلين بتوق التعرف لهذا اللاهج بالماركسية التي انضممنا إلى حزبها رغم أن حالنا يشبه «أطرش في زفّة». قدمنا سعياً وراء حب استكشاف معاناة حتى في المدينة التي تنتج «مناضلين» لا يأبهون السجون ويقودون التظاهرات والاعتصامات ويعودون آخر الليل ليواجهوا خيبة خواء القدور وصدود مكان لا أُلفة فيه مع فقر يحتل الجنبات.
كان هذا محمد طملية، الخمسيني الذي رحل دون إبطاء بعدما ألانت عريكته سنوات السُّهاد والسهر واللهاث وراء إفشاء السخرية والابتسام وتعميمهما، ليصبحا ثقافة عامة في مواجهة الهزيمة التي رآها متجلية في كل التفاصيل. كانت سخرية طُمّلية تذرع الروح من أقصاها إلى أقصاها. سألته في العام 2008 يوم انتخابات رابطة الكُتّاب سؤالاً أعرف أنه يمقته عن الأحوال والأيام. نظر إليّ شزراً وبدا أن الموت لديه غصّة مفاجئة لبهجة نبض الحياة.
قال لي في العام 2002 محاولاً ثنيي عن خوض انتخابات نقابة الصحفيين: سترى كم أنت أحمق وأين سيقودك تجاهلك للسائد الممسك بتلابيب حياتنا.
وبعد يومين كتب مقالة في «شاهد عيان» موجهة لي على هيئة سؤال استنكاري: ماذا ستستطيع يا صديقي أن تفعل للناطور ؟! بقي هذا السؤال يُلحُّ على مسامعي، حتى هاتفني بعدها بأيام ليقول: الناطور يملأ حياتنا تدجيناً وبؤساً فلن تقوى على فعل شيء، ولن تحصد إلا الخيبة.
نعم، كانت خيبة كما أراد لها الناطور أن تكون.!!
ناطور حرص طُمّلية أن يلسعه بسخريته التي كانت متسلحة بوعي عميق في أن البداية تكون في كشف بشاعة الواقع الذي نعيش. بشاعة، أعي الآن كم كان محمد يرحمه الله مشبعاً بمقتها حتى جعلها سخرية.

الصفحات