الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  برنامج ريادي طبي

برنامج ريادي طبي

طرح قسم الصحة السكانية في «وايل كورنيل للطب - قطر» برنامجاً ريادياً طموحاً لنيل شهادة في طب نمط الحياة، ما جعل الكلية تتبوأ مكانة متقدمة ضمن الحركة العالمية الرامية لترسيخ هذا المفهوم والترويج له على نطاق واسع.
ويمثّل هذا البرنامج أحد أوجه الحملة الموسعة التي يقودها القسم إسهاماً منه في الجهود العالمية الحثيثة لإدماج نُهج طب نمط الحياة في منظومة الرعاية الصحية التقليدية التي تشدّد في العادة على علاج الأمراض المختلفة عن طريق الأدوية والجراحة. واخُتتمت مؤخراً أحدث دورة من هذا البرنامج إذ استقطبت أعداداً كبيرة من المشاركين خصوصاً أنها طُرحت بشكل كامل عبر الإنترنت بسبب القيود التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19». ويستغرق البرنامج 60 ساعة يزوّد أصحاب المهن الصحية الملتحقين به بالمهارات العملية والمعرفة العلمية اللازمة للاستفادة من نُهج طب نمط الحياة المختلفة مثل النظم الغذائية الصحية المتوازنة والمواظبة على الأنشطة البدنية والإقلاع عن التدخين للوقاية من الأمراض الخطيرة وعلاجها مثل السمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسرطان والسكري. وإلى جانب تقديم مثل هذه الإرشادات، شرح البرنامج أيضاً الفوائد الجمّة المتأتية من عادات النوم الصحية والعلاقات الاجتماعية الوثيقة وإدارة الإجهاد. وفي هذا الصدد، قال الدكتور رافيندر مامتاني، نائب العميد لشؤون الطلاب والقبول والصحة السكانية وطب نمط الحياة في «وايل كورنيل للطب - قطر»: «على الرغم من التأثير المدمّر لجائحة كوفيد - 19، تظل الأمراض غير السارية مثل أمراض القلب وداء السكري والسرطان في صدارة قائمة الأمراض المزمنة والطويلة الأجل التي تسبب الوفيات المبكرة في العالم. وتُظهر لنا أدلة علمية عديدة إمكانية علاج مثل هذه الأمراض بشكل فعال والوقاية منها، بل وتغيير مسارها نحو الأحسن في بعض الأحيان من خلال اتباع نُهج طب نمط الحياة. وبالفعل، بدأت أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم في إدماج واتباع نُهج طب نمط الحياة، ونحن في قسم الصحة السكانية بالكلية نعمل جاهدين لدعم هذه الحركة العالمية».
وفي إطار هذه الدورة، ألقى الدكتور أحمد الملا، مستشار وزير الصحة العامة واستشاري أول الصحة العامة ومكافحة الأمراض، محاضرة عن الإقلاع عن التدخين، وقال في هذا الصدد: «تكرّس دولة قطر نفسها لتمكين المهنيين الصحيين وأفراد المجتمع داخل قطر وعلى نطاق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من الاستفادة من نُهج طب نمط الحياة للنهوض بصحة الإنسان. وقد نجح برنامج شهادة في طب نمط الحياة الذي تقدمه وايل كورنيل للطب - قطر نجاحاً واسعاً في دعم أصحاب المهن الصحية داخل قطر لاتباع أفضل الممارسات القائمة على شواهد علمية بما يجعل تدخلات طب نمط الحياة فعالة إلى أبعد حد ممكن. ولدى أفراد المجتمع في قطر رغبة قوية ومتنامية لاتباع نُهج طب نمط الحياة، حيث يراجع عدد كبير منهم طواعية عيادة الإقلاع عن التدخين. ومن المشجع للغاية أن نشاهد أعداداً متزايدة ممن يتبعون أنماط الحياة الصحية من أجل صحتهم وصحة أُسرهم». وقالت الدكتورة سهيلة شيما، العميد المساعد لقسم الصحة السكانية في الكلية: «يُعدّ طب نمط الحياة أداة قوية للوقاية من الأمراض وعلاجها، ونحن ملتزمون التزاماً أخلاقياً راسخاً بالقيام بدورنا في الترويج لأهميته على الصعد المحلية والإقليمية والدولية، كما نفخر بأننا في كورنيل في صدارة هذه الحركة العالمية».

الصفحات