الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الهلال يختتم دورة حول إدارة الكوارث

الهلال يختتم دورة حول إدارة الكوارث

الهلال يختتم دورة حول إدارة الكوارث

نظم الهلال الأحمر القطري على مدار أسبوع دورة تدريبية تأسيسية للمتطوعين حول مبادئ إدارة الكوارث، بمشاركة 18 متدرباً ومتدربة إلى جانب 10 مدربين متخصصين و6 مساعدي تدريب، وذلك ضمن الخطة التدريبية السنوية التي ينفذها الهلال الأحمر القطري لبناء قدرات الشباب وأفراد المجتمع في مجالات التأهب والاستجابة للكوارث والحد من المخاطر.
وخلال الدورة، تعرف المشاركون على جملة من المواضيع المتعلقة بإدارة الكوارث وفقاً للمعايير والمفاهيم الدولية، في مقدمتها نبذة تعريفية عن الهلال الأحمر القطري والحركة الإنسانية الدولية بشكل عام. كذلك تناولت الدورة المواضيع التخصصية التالية: إدارة الكوارث، مشروع اسفير، النظام اللوجستي، تحليل المخاطر، الدعم النفسي الاجتماعي، التقييم والتنسيق الميداني، الإعلام في حالات الطوارئ، إعادة الروابط العائلية، المياه والإصحاح، الصحة في الطوارئ، التغذية والأمن الغذائي، الإيواء والتسجيل.
وقد تمثلت أهداف الدورة التدريبية في التعريف بالكارثة، وأساسيات الاستعداد للكوارث ومواجهتها، وإعداد الكوادر التطوعية المؤهلة لذلك، بالإضافة إلى تحضير المتطوعين للمشاركة في مخيم إدارة الكوارث. واعتمدت استراتيجية التدريب على شرح نظري مصحوب بتمارين ونشاطات عملية، ضمن مجموعات عمل هدفها رفع مستوى جميع المشاركين، واختتمت الدورة بتوزيع شهادات المشاركة على جميع المتدربين.
وعلى هامش الدورة التدريبية، التي عقدت في مركز إدارة الكوارث بالمقر الرئيسي للهلال الأحمر القطري، قال السيد أحمد علي الخليفي رئيس قسم المتطوعين بالهلال الأحمر القطري: «يسعى قسم المتطوعين من خلال استراتيجيته السنوية إلى تعزيز مهارات منتسبيه من المتطوعين، وذلك من خلال برمجة دورات متخصصة في إدارة الكوارث والإسعافات الأولية والقانون الدولي الإنساني والتنمية البشرية. وفي هذا الإطار تأتي دورة مبادئ إدارة الكوارث التي نهدف من خلالها إلى تمكين متطوعينا الجدد من اكتساب خبرات نظرية وميدانية ضمن رؤية واضحة مستلهمة من استراتيجية الهلال الأحمر القطري لتعظيم قيمة التطوع».
وأضاف: «تأتي هذه الدورة ضمن برنامج التأهب للكوارث الذي يطبقه الهلال الأحمر القطري بهدف رفع قدرات المجتمع المحلي في مجال التأهب للكوارث، من خلال تخريج ما لا يقل عن 100 متطوع ومتطوعة كل عام، بحيث يكون في مقدورهم تنفيذ مهام إغاثية ميدانية بأحد مكاتبنا المنتشرة في عدد من الدول والاستفادة من المهارات التي اكتسبوها».

الصفحات