الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بايدن يحسم «معركة» التليفزيون

بايدن يحسم «معركة» التليفزيون

بايدن يحسم «معركة» التليفزيون

كسب جو بايدن، نائب الرئيس السابق، معركة التقييمات التلفزيونية على حساب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب بيانات نيلسن التي أوردتها شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية، الجمعة.
فارق مليون تقريباً
وفق الشبكة نفسها، فإن عدد مشاهدي بايدن بلغ 13.9 مليون مشاهد على قناة (أيه.بي.سي) التابعة لوالت ديزني، مساء الخميس، فيما استقطب ترامب 13 مليوناً عبر قنوات (إن.بي.سي) التابعة لشركة كومكاست وقناتي الاشتراكات التابعتين لها (إم.إس.إن.بي.سي) و(سي.إن.بي.سي)، فيما يمكن تعديل الأرقام في وقت لاحق من اليوم الجمعة. إذ تم تحديد موعد اللقاءات التلفزيونية في وقت الذروة بعد إلغاء مناظرة كان من المفترض إقامتها في نفس الوقت، وانسحب ترامب من المناظرة بعد أن قال المنظمون إنها ستكون افتراضية لتقليل مخاطر الإصابة بكورونا.
وتعرضت (إن.بي.سي) لانتقادات بسبب تحديد موعد ترامب في نفس التوقيت مع بايدن، بعد أن كانت (أيه.بي.سي) حددت بالفعل موعدها مع المرشح الديمقراطي، ما اضطر الناخبين لاختيار المرشح الذي سيشاهدونه على الهواء مباشرة.
انتقادات بايدن
المرشح الديمقراطي بانتخابات الرئاسة الأميركية وجه انتقادات لتعامل الرئيس دونالد ترامب مع جائحة فيروس كورونا، بينما عقد المرشحان لقاءات جماهيرية تلفزيونية متزامنة بعد إلغاء مناظرتهما الثانية.
وسلَّطت المواجهة التلفزيونية التي عُقدت في وقت ذروة المشاهدة الضوء على مدى كون حملة هذا العام غير عادية، في ظل الجائحة التي أصابت قرابة 8 ملايين أميركي من بينهم الرئيس نفسه. وأدلى الملايين بأصواتهم بالفعل في التصويت المبكر قبل الانتخابات المقررة في الثالث من نوفمبر.
وسعى بايدن، الذي كان يتحدث إلى الناخبين في فيلادلفيا على محطة (إيه.بي.سي) التلفزيونية، إلى جعل معالجة ترامب للجائحة القضية الرئيسية، حيث ألقى باللوم على الرئيس الجمهوري بسبب تهوينه من شأن الفيروس الذي قتل أكثر من 216 ألفاً في الولايات المتحدة.
كما قال بايدن: «لقد قال إنه لم يبلغ أحداً لأنه كان يخشى أن يصاب الأمريكيون بالذعر»، وأضاف: «الأميركيون لا يصيبهم الذعر، هو من أصيب بالذعر».
رد ترامب
الرئيس دافع عن طريقة معالجته للجائحة، وكذلك عن سلوكه الشخصي، بما في ذلك تنظيم حدث في البيت الأبيض لم يضع الغالبية فيه الكمامات أو يلتزموا بالتباعد الاجتماعي، وهو ما أسفر عن إصابة العديد من الحاضرين بالمرض.
وقال ترامب على محطة (إن.بي.سي) التلفزيونية أمام جمهور من الناخبين في ميامي: «أنا رئيس، يجب أن أرى الناس، لا يمكن أن أجلس في قبو»، وانتقد بايدن ضمناً بعدما أمضى شهوراً بعيداً عن فعاليات الحملة مع احتدام الجائحة.
كان ترامب قد قاطع بايدن بحدة خلال مناظرة سادتها الفوضى قبل نحو أسبوعين، ولم يُبدِ في لقائه الأخير اهتماماً يذكر بتغيير لهجته.
كما أضاف أنه سمع «روايات مختلفة» حول فاعلية الكمامات، وذلك رغم أن خبراء الصحة العامة في إدارته قالوا إن وضع الكمامة مهم لوقف انتشار الفيروس.
ترامب كان قد انسحب من المناظرة الثانية التي كانت مقررة، الخميس، عندما قالت اللجنة المنظمة إنها ستُعقد عبر الإنترنت بسبب المخاوف من فيروس كورونا.
ومن المقرر إجراء المناظرة الرئاسية الثالثة في 22 أكتوبر بمدينة ناشفيل في ولاية تنيسي.
وأظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز/‏إبسوس أن بايدن يتفوق بفارق كبير على ترامب على المستوى الوطني، وإن كان تقدمه في الولايات المرجحة أقل.
وقال مشروع الانتخابات بجامعة فلوريدا إن قرابة 18.3 مليون أميركي أدلوا بأصواتهم بصورة شخصية أو بالبريد الإلكتروني حتى الآن، وهو ما يمثل 12.9 % من إجمالي الأصوات التي تم حصرها في الانتخابات العامة في 2016.

الصفحات