الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «17.8» مليار مكاسب البورصة في سبتمبر

«17.8» مليار مكاسب البورصة في سبتمبر

«17.8» مليار مكاسب البورصة في سبتمبر

حققت بورصة قطر مكاسب سوقية بلغت 17.78 مليار ريال خلال شهر سبتمبر الماضي بارتفاع رسملتها من مستوى 570.03 مليار ريال بنهاية شهر أغسطس إلى مستوى 587.81 مليار ريال بنهاية سبتمبر أمس وسط زيادة في معدلات الشراء وقفزة بمنسوب التفاؤل في أوساط المستثمرين فيما يقترب المؤشر من كسر حاجز 10 آلاف نقطة بإغلاقة في جلسة أمس عند 9990.39 نقطة نتيجة حزمة من العوامل أهمها:
1 - سريان نتائج المراجعة نصف السنوية لـ«فوتسي راسل» اعتبارا من 17 سبتمبر الماضي والتي تضمنت إدخال 3 شركات قطرية جديدة مدرجة ببورصة قطر وترقية شركة أخرى في هذه المؤشرات، الأمر الذي زاد من حجم التدفقات الاستثمارية الأجنبية الواردة للبورصة نتيجة ارتفاع عدد الشركات القطرية ضمن مؤشرات فوتسي بينما شهدت المراجعة نصف السنوية لـ «فوتسي» ترقية سهم شركة إزدان القابضة من «رأس المال المتوسط» إلى الشركات ذات «رأس المال الكبير»، وإدخال ثلاث شركات جديدة إلى مؤشر الشركات ذات رأس المال الصغير، وهي شركة قطر للأسمنت، وإنماء (المجموعة الإسلامية القابضة سابقا)، ومجموعة شركات المناعي. ووفقا للمراجعة نصف السنوية، فقد خرجت شركة القطرية الإسلامية للتأمين من المؤشرات، علما بأن مؤشر «فوتسي» للأسواق الناشئة هو أحد المؤشرات التابعة لمؤشرات وصناديق «فوتسي» العالمية التي تستهدف بشكل أساسي معظم بورصات الأسواق الناشئة، ويتمتع هذا المؤشر بأهمية كبرى من قبل الصناديق والمحافظ العالمية لما يحمله من استثمارات كبرى لأضخم البنوك والشركات العالمية، كما يتبع هذا المؤشر العديد من الصناديق والمحافظ الاستثمارية الأوروبية والبريطانية والعالمية.
2 - الصناديق الحكومية تقوم بعمليات شراء واسعة في أعقاب زيادة استثماراتها بمبلغ 10 مليارات ريال الأمر الذي يلعب دورا كبيرا في ضبط ايقاع التداولات
3 - انحسار مخاوف كورونا وتطبيق خطة الرفع التدريجي للقيود
4 - استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية ضمن مستويات تفوق 40 دولارا للبرميل
5 - تأكيد وكالات التصنيف الائتمانية العالمية «فيتش» و«موديز» و«ستاندرد آند بورز» على مناعة الاقتصاد الوطني أمام الأزمات وقدرته على تجاوز أزمة كورونا بسرعة مع تثبيت تصنيفاته الائتمانية المرتفعة ومنحه نظره مستقبليه مستقرة.
6 - زيادة جرعة الثقة والتفاؤل في أوساط المستثمرين في أعقاب الاعلان عن: زيادة الدعم المقدم للقطاع الخاص بموجب قرارات اجتماع مجلس الوزراء في سبتمبر الماضي والتي جاءت تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله» بدعم وتقديم محفزات مالية واقتصادية بمبلغ 75 مليار ريال قطري للقطاع الخاص المتضرر من الإجراءات الاحترازية للتعامل مع جائحة كورونا (كوفيد - 19)، وعملاً بتوجيهات سموه بتذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تواجه القطاع الخاص فقد وجه معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بالآتي: رفع سقف برنامج الضمان الوطني الذي يتم إدارته عن طريق بنك قطر للتنمية من 3 مليارات ريال إلى 5 مليارات ريال، مع تمديد العمل بالبرنامج وذلك لمدة ثلاثة أشهر إضافية، وقيام بنك قطر للتنمية بإصدار الضوابط والشروط اللازمة لذلك، بالاضافة إلى استمرار إعفاء السلع الغذائية والطبية من الرسوم الجمركية لمدة ثلاثة أشهر إضافية، على أن ينعكس ذلك على سعر البيع للمستهلك، واستمرار الإعفاء من الإيجارات للمناطق اللوجستية والصناعات الصغيرة والمتوسطة لمدة ثلاثة أشهر، إلى جانب استمرار إعفاء القطاعات التالية من رسوم الكهرباء والماء لمدة ثلاثة أشهر إضافية: قطاع الضيافة والسياحة، قطاع التجزئة، قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة، المجمعات التجارية مقابل تقديم خدمات وإعفاءات للمستأجرين، المناطق اللوجستية
7 - أعلنت بورصة قطر أنها ستطلق نظامها الجديد للإفصاح الإلكتروني باستخدام لغة XBRL على أن تحمل المنصة الجديدة اسم Q-Disclosure (إفصاح) وذلك اعتبارا من أول شهر أكتوبر الجاري، الأمر الذي سيعزز من الشفافية وجودة الإفصاح في الأسواق المالية في دولة قطر ويزيد من جاذبية الأسهم القطرية أمام المستثمرين الأجانب والمحليين ويعتبر نظام XBRL (لغة التقارير المالية الإلكترونية) ثمرة للتوجهات المتزايدة نحو تبني معايير ونماذج عالمية الكترونية موحدة للافصاحات المالية، بحيث تسمح هذه النماذج الإلكترونية باسترجاع وتحليل المعلومات المالية بشكل آلي وأكثر كفاءة، وقد تم تطوير هذه اللغة من قبل تجمع دولي غير هادف للربح يضم أكثر من (650) شركة عالمية كبرى وجهات حكومية، وتم تبني تطبيق هذه اللغة من قبل الجمعيات المحاسبية الدولية، والجهات الرقابية، والقطاع البنكي في جميع أنحاء العالم.
8 - يترقب المستثمرون في البورصة الاعلان عن الاكتتاب العام (طرح عام أولي) مزمع خلال الفترة المقبلة الأمر الذي سيزيد من عمق سيولة البورصة ويحفز صعودها.
9 - الأسهم القطرية عند أسعار مغرية بالشراء وفقا لمعيار مكرر الربحية (مضاعف السعر إلى الربحية E/‏‏‏P ).
10 - من المتوقع قيام مديري الصناديق في الشرق الأوسط بزيادة مخصصاتهم المرصودة للأسهم القطرية نتيجة نظرتهم المتفائلة تجاه قدرة البورصة القطرية على مواصلة الصعود.
الأداء اليومي
وعلى أساس يومي سجل المؤشر العام لبورصة قطر أمس، ارتفاعا بقيمة 79.67 نقطة، أي ما نسبته 0.80 بالمائة، ليصل إلى 9 آلاف و990.39 نقطة.
وتم خلال جلسة أمس في جميع القطاعات تداول 24 مليونا و976 ألفا و024 سهما، بقيمة 578 مليونا و413 ألفا و002.866 ريال نتيجة تنفيذ 11496 صفقة.
وذكرت النشرة اليومية للبورصة أن قطاع البنوك والخدمات المالية، الذي شهد تداول 29 مليونا و052 ألفا و947 سهما بقيمة 122 مليونا و125 ألفا و355.493 ريالا نتيجة تنفيذ 1681 صفقة، سجل ارتفاعا بمقدار60.98 نقطة، أي ما نسبته 1.49 بالمائة، ليصل إلى 4 آلاف و142.52 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية، الذي شهد تداول 31 مليونا و803 آلاف و923 سهما بقيمة 105 ملايين و879 ألفا و159.474 ريالا، نتيجة تنفيذ2721 صفقة، ارتفاعا بمقدار103.53 نقطة، أي ما نسبته 1.31 بالمائة ليصل إلى 7 آلاف و987.41 نقطة.
بينما سجل قطاع الصناعة، الذي شهد تداول 56 مليونا و376 ألفا و678 سهما بقيمة 82 مليونا و641 ألفا و212.452 ريالا نتيجة تنفيذ 2552 صفقة، انخفاضا بمقدار 12.02 نقطة، أي ما نسبته 0.41 بالمائة ليصل إلى ألفين و934.65 نقطة.
كما سجل مؤشر قطاع التأمين، الذي شهد تداول 4 ملايين و097 ألفا و089 سهما بقيمة 8 ملايين و632 ألفا و932.275 ريالا نتيجة تنفيذ 268 صفقة، انخفاضا بمقدار 63.71 نقطة، أي ما نسبته 2.81 بالمائة ليصل إلى ألفين و205.36 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع العقارات، الذي شهد تداول 106 ملايين و104 آلاف و191 سهما بقيمة 205 ملايين و060 ألفا و547.674 ريالا نتيجة تنفيذ 2715 صفقة، انخفاضا بمقدار 16.84 نقطة، أي ما نسبته 0.81 بالمائة ليصل إلى ألفين و058.45 نقطة.
بينما سجل مؤشر قطاع الاتصالات، والذي شهد تداول 8 ملايين و780 ألفا و087 سهما بقيمة 29 مليونا و151 ألفا و308.709 ريالات نتيجة تنفيذ 720 صفقة، ارتفاعا بمقدار 0.27 نقطة، أي ما نسبته 0.03 بالمائة ليصل إلى 912.36 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع النقل، الذي شهد تداول 6 ملايين و761 ألفا و109 أسهم بقيمة 24 مليونا و922 ألفا و486.789 ريالا نتيجة تنفيذ 839 صفقة، ارتفاعا بمقدار21.32 نقطة، أي ما نسبته 0.76 بالمائة ليصل إلى ألفين و824.54 نقطة.
وسجل مؤشر العائد الإجمالي ارتفاعا بمقدار 153.17 نقطة، أي ما نسبته 0.80 بالمائة ليصل إلى 19 ألفا و206.20 نقطة.
كما سجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي السعري ارتفاعا بقيمة 2.25 نقطة، أي ما نسبته 0.10 بالمائة ليصل إلى ألفين و329.28 نقطة.. كما سجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي ارتفاعا بقيمة 4.00 نقاط، أي ما نسبته 0.10 بالمائة ليصل إلى 4 آلاف و155.36 نقطة.
وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة ارتفاعا بمقدار 22.54 نقطة، أي ما نسبته 0.74 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و082.61 نقطة. وفي جلسة أمس، ارتفعت أسهم 24 شركة وانخفضت أسعار17 شركة وحافظت 6 شركات على سعر إغلاقها السابق. وبلغت رسملة السوق في نهاية جلسة التداول أمس 587 مليارا و819 مليونا و193 ألفا و720.430 ريال.

الصفحات