الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تواصل المواجهات في «قره باغ»

تواصل المواجهات في «قره باغ»

تواصل المواجهات في «قره باغ»

باكو- أ.ف.ب- تعهد الرئيس الأذربيجاني أمس بمواصلة العمليات العسكرية لحين انسحاب القوات الأرمينية من منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية المدعومة من يريفان والتي تشهد منذ أربعة أيام معارك دامية.
وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف بعد زيارته لعسكريين مصابين في أحد المستشفيات «لدينا شرط واحد، انسحاب كامل وغير مشروط ودون تأخير لقوات أرمينيا المسلحة من أرضنا. إذا قبلت الحكومة الأرمينية هذا الشرط، المعارك تتوقف، وسفك الدماء يتوقف».
وأضاف بحسب مقاطع بثت على التليفزيون «نريد استعادة وحدة أراضينا، ونحن بصدد فعل ذلك، وسنفعل».
وفي وقت سابق، أبلغت الخارجية الأذربيجانية «مجموعة مينسك» المؤلفة من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا، المنبثقة من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والمعنية بالوساطة في النزاع، أن باكو عازمة على مواصلة القتال.
وقالت البعثة الأذربيجانية لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا «طالما لم نشهد بوضوح انسحاب القوات الأرمينية من أراضي أذربيجان، سنواصل عمليتنا العسكرية المشروعة».
وأكدت أذربيجان أن الانسحاب غير المشروط هو السبيل الوحيد «للجيل الحالي من الأرمينيين لتفادي خسارة هائلة بالأرواح».
وطالب مجلس الأمن الدولي في بيان صدر بإجماع أعضائه وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه بـ«وقف فوري للمعارك» المتواصلة لليوم الثالث في ناغورني قره باغ، الإقليم المتنازع عليه بين أذربيجان وقوات انفصالية تدعمها أرمينيا.
وقال أعضاء المجلس في البيان إنّهم يعبّرون عن «دعمهم لدعوة الأمين العام الجانبين لوقف القتال على الفور، وتهدئة التوتّرات والعودة بدون تأخير إلى مفاوضات بنّاءة».
ورفضت أرمينيا أمس مساعي من روسيا للتوسط في محادثات سلام مع أذربيجان وذلك في اليوم الرابع من المواجهات الدامية في إقليم ناغورني قره باغ الانفصالي.
وقال رئيس الوزراء الارمني نيكول باشينيان إن فكرة إجراء محادثات مع أذربيجان غير مطروحة بعد. ونقلت وكالة انترفاكس الروسية عن باشينيان قوله «من غير المناسب الحديث عن قمة بين ارمينيا واذربيجان وروسيا فيما لا تزال معارك عنيفة جارية».