الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الحــصــــار اخــتــبـــــار لـــقــدرة الـــبـــلاد

الحــصــــار اخــتــبـــــار لـــقــدرة الـــبـــلاد

الدوحة- الوطن
نظمت كلية السياسات العامة بجامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع كلية السياسة العامة والإدارة في الأكاديمية الرئاسية الروسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة، ندوة افتراضية تناولت تأثير الحصار الحالي على مختلف جوانب الحياة في دولة قطر.
واستعرضت الندوة، التي عقدت بتاريخ 17 سبتمبر تحت عنوان «حصار قطر: هل هذا الصراع قابل للحل؟»، الآثار المالية والسياسية والاجتماعية للحصار الجائر على دولة قطر، لا سيَّما على هيكل الاقتصاد القطري. وصاحب ذلك تحليل التصورات القطرية للحصار، وكيفية استجابة الدولة له في ما يتعلق بعملية صنع السياسات. وتناولت المناقشات أحدث التطورات مع تقديم لمحة عامة عن كيفية تأثير الحصار وجائحة كوفيد- 19 على استعدادات دولة قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
وقد استضافت كلية السياسات العامة سعادة السيد فهد بن محمد العطية، السفير المفوض فوق العادة لدولة قطر لدى الاتحاد الروسي، الذي ترأس الندوة، وانضم إليه الدكتور ليزلي ألكسندر بال، العميد المؤسس لكلية السياسات العامة. وأدارت الندوة الدكتورة ناتاليا أبراموفا، مدير كلية السياسة العامة والإدارة في الأكاديمية الرئاسية الروسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة. وطرح الجمهور المشارك في الندوة، ومن بينهم أعضاء هيئة تدريس وطلاب دراسات عليا من كلتا الجامعتين، أسئلة ورؤى إضافية.
وتحدث الدكتور ليزلي بال، بعد الندوة فقال: «تؤكد مناقشاتنا الأخيرة على التزام كلية السياسات العامة بالمساهمة في تعزيز قدرات صناعة السياسات ودعمها في دولة قطر. ولا يمكن أن ننكر أن الحصار قد وضع هذه القدرات محل اختبار، بالإضافة إلى اختبار قدرة البلاد على الثبات في مواجهة الأزمات.
وأضاف: لقد سررنا أيضًا بقبول سعادة السيد فهد بن محمد العطية دعوتنا للمشاركة في الندوة، وبصفته دبلوماسيًا وصانع سياسات مرموق، فإن سعادته هو أنسب من يتحدث عن قضايا صنع السياسات ووجهة النظر الروسية تجاه الحصار وغيره من القضايا الأخرى.
وكانت كلية السياسات العامة قد وقعت مؤخرًا مذكرة تفاهم مع كلية السياسة العامة والإدارة في الأكاديمية الرئاسية الروسية للاقتصاد الوطني والإدارة العامة للتعاون في مجالات البحوث والتبادل الطلابي، وكانت هذه أول فعالية للتعاون المشترك بين الكليتين، لقد كانت بداية رائعة، ونحن نتطلع للتعاون عن كثب خلال الشهور المقبلة.

الصفحات