الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الهلال يخالف اللوائح ويودع «الآسيوية»

الهلال يخالف اللوائح ويودع «الآسيوية»

الهلال يخالف اللوائح ويودع «الآسيوية»

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إلغاء مباراة الهلال السعودي ونادي شباب الأهلي دبي، والتي كانت مقررة في ختام مباريات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا أمس، واعتبار الهلال منسحبا من البطولة بعد مخالفته لوائح الاتحاد القاري.
وقرر حكم المباراة إلغاء المباراة، بسبب عدم قدرة الهلال على تأمين 13 لاعبا على الأقل قبل المباراة، حيث لم يتمكن الهلال سوى من تأمين 11 لاعبا فقط من بينهم 3 حراس للمرمى. وجرت محادثات مكثفة بين بعثة الهلال واللجنة المنظمة للبطولة حول إمكانية انطلاق المباراة بمن حضر من الاتحاد، لكن اللجنة تمسكت بنظام البطولة وضرورة وجود 13 لاعبا على الأقل ليتم السماح للهلال بالدخول إلى الملعب.
وانتظرت اللجنة المنظمة موعد بداية المباراة، ليتخذ القرار، حيث انتظر الفريقان والحكام على بوابة الملعب، ولم يدخلا، قبل أن يعودا من جديد إلى غرف اللاعبين والحكام، بعد إبلاغهم بصدور قرار إلغاء المباراة.
وقرر الاتحاد الآسيوي اعتبار الهلال خاسرا المباراة، وإلغاء جميع مبارياته في البطولة، وعدم استكمال مشاركته في دور الـ 16 وبالتالي خسارته للقبه.
وقال الاتحاد الاسيوي في بيان: أخفق نادي الهلال السعودي في تقديم اللائحة المطلوبة التي تضم 13 لاعباً من أجل خوض المباراة ضمن المجموعة الثانية في دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب، أمام شباب الأهلي دبي الإماراتي. وذلك بحسب المادة 4.3 من اللوائح الخاصة لبطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال جائحة كوفيد -19، وبالتالي تم اعتباره منسحباً من البطولة.
وتم اعتبار جميع المباريات التي خاضها نادي الهلال (الذي قام بتقديم قائمة تضم 11 لاعباً للمباراة) لاغية وغير محتسبة، وذلك بحسب المادة 6 من تعليمات دوري أبطال آسيا، وبالتالي فقد تأهل باختاكور الأوزبكي وشباب الأهلي دبي إلى دور الـ16.
وسمحت تعليمات البطولة بتسجيل 35 لاعباً في كل ناد، ولكن الهلال قام بتسجيل 30 لاعباً، ومن بين هؤلاء سافر 27 لاعباً مع الفريق إلى الدوحة. ومن أجل دعم الجاهزية الفنية للنادي المتأثر بحالات كوفيد -19 سمح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإضافة حارسي مرمى من أجل استبدال حراس المرمى الذين جاءت نتيجة فحوصاتهم إيجابية لفيروس كوفيد -19، وعمل مع الاتحاد القطري لكرة القدم من أجل تسهيل وصول حارسي المرمى البديلين إلى جانب لاعبين آخرين كانا مسجلين في القائمة الأولية ولم يسافرا مع الفريق، وكذلك مسؤولين آخرين، وبأسرع وقت إلى الدوحة.
وعلى امتداد البطولة حافظ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على قنوات التواصل مع النادي ومع الاتحاد السعودي لكرة القدم، وتعامل في الوقت المناسب مع كل استفساراتهما ومخاوفهما.

الصفحات