الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تعافي «120766»

تعافي «120766»

الدوحة - قنا - أعلنت وزارة الصحة العامة، أمس، عن تسجيل 313 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد - 19) في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، من بينها 296 إصابة محلية مسجلة بين أفراد المجتمع و17 حالة بين المسافرين العائدين من الخارج الذين يخضعون للحجر الصحي. كما سجلت وزارة الصحة شفاء 226 حالة من فيروس (كوفيد 19) في الـ24 ساعة الأخيرة ليصل بذلك إجمالي عدد المتعافين من المرض في دولة قطر إلى 120766. وأصدرت الوزارة بيانا حول مستجدات فيروس (كوفيد 19) في دولة قطر تضمن التالي:
حالات الإصابة والشفاء الجديدة:
- تم الإعلان أمس عن تسجيل 313 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد 19)، من بينهم 296 حالة من أفراد المجتمع و17 حالة من المسافرين العائدين من الخارج.
- تعافي 226 شخصاً من الفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصل بذلك العدد الإجمالي لحالات الشفاء في دولة قطر إلى 120766.
- تم وضع جميع الحالات الجديدة في العزل وهم يتلقون الرعاية الصحية اللازمة وفقًا لوضعهم الصحي.
وضع (كوفيد 19) الحالي:
- نجحت جهود دولة قطر في التصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19) وتسطيح المنحنى والحد من تفشي الفيروس، مع انخفاض عدد الحالات اليومية، وكذلك تراجع عدد حالات دخول المستشفى أسبوعياً.
- ساهم الفحص الاستباقي والمكثف للحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا (كوفيد 19) في تحديد عدد كبير من حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في المجتمع.
- تعتبر دولة قطر من أقل دول العالم في معدل وفيات فيروس كورونا (كوفيد 19)، وذلك لعدة أسباب منها:
* يقدم القطاع الصحي رعاية صحية عالية الجودة للمصابين بفيروس كورونا.
* شريحة الشباب تشكل النسبة الأكبر من سكان دولة قطر.
* الفحوصات الاستباقية لتحديد الحالات المصابة مبكراً.
* رفع الطاقة الاستيعابية للمستشفيات، خاصةً وحدات العناية المركزة لضمان حصول جميع المرضى على الرعاية اللازمة.
* العمل على حماية كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة من خطر الإصابة بفيروس كورونا.
- تخفيف القيود وانخفاض عدد الحالات اليومية لا يعني أن جائحة كورونا قد انتهت في دولة قطر، حيث يتم يومياً إدخال بعض المرضى إلى المستشفى ممن يعانون من أعراض فيروس كورونا (كوفيد 19) المتوسطة والشديدة.
- يجب علينا اتباع جميع التدابير الوقائية لتجنب موجة جديدة من الفيروس وزيادة عدد الحالات المصابة، خاصة مع وجود مؤشرات لحدوث ذلك في العديد من دول العالم.
- علينا الآن أكثر من أي وقت مضى أن نتوخى الحذر ونحرص على حماية الأفراد الأكثر عرضة لمضاعفات فيروس كورونا (كوفيد 19).

الصفحات