الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  Ooredoo ضمن أسرع «5» شبكات عالميا

Ooredoo ضمن أسرع «5» شبكات عالميا

Ooredoo ضمن أسرع «5» شبكات عالميا

في لقائه التليفزيوني ببرنامج «نبض الاقتصاد» أمس على تليفزيون قطر، تحدث سعادة الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo والرئيس التنفيذي لـ Ooredoo قطر، حول أبرز إنجازات الشركة في مجالات التحول الرقمي وحلول الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وآخر المستجدات حول نشر تقنية الجيل الخامس 5G والألياف الضوئية في قطر والاستعدادات لمونديال 2022، وسلط الضوء على الشراكات التي أبرمتها الشركة على المستويين المحلي والعالمي للإسهام في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، وأشار إلى الدور الذي أسهمت به Ooredoo في مكافحة جائحة كورونا، وإلى الوضع العام لقطاع الاتصالات في قطر، وأوضح تطلعات الشركة وأهدافها خلال الفترة المقبلة.
وأكد سعادته أن الشركة تساهم بشكل كبير في التطور الذي تشهده الدولة في مختلف القطاعات، قائلاً: «نحن بالتأكيد لسنا منفصلين عن هذا التطور والتوسع الكبير ونسير بخط متواز مع رؤية قطر الوطنية 2030 من خلال مشاريعنا القائمة على التحول الرقمي والتي قطعنا فيها شوطاً كبيراً للغاية، خاصة أن الاتصالات تعتبر ركيزة أساسية في تنمية الدول وتقدمها وتطورها. وفي هذا الصدد وقعنا عقداً مع وزارة المواصلات والاتصالات للعمل معاً في منصة مشروع تسمو، وهي مبادرة صممت لتسهيل وتسريع العمل في جميع محاور رؤية قطر الوطنية 2030 لتصبح قطر من ضمن أوائل دول العالم الذكية، كما وقعنا مع مايكروسوفت لجلب الخدمة السحابية إلى قطر وهي الأكبر على مستوى المنطقة، لذا فإن Ooredoo تواصل العمل على مواكبة أحدث الوسائل التكنولوجية وجلبها إلى قطر».
الجيل الخامس
وحول مدى تطور مشروع شبكة الجيل الخامس 5G، قال سعادته: «كما هو معروف، فإن قطر هي أول دولة في العالم تطلق شبكة الجيل الخامس 5G من خلال Ooredoo في عام 2018، وستسهم هذه التقنية في تطوير تطبيقات إنترنت الأشياء بشكل كبير مثل السيارات الذكية والواقع الافتراضي والطائرات المسيرة ذاتياً (الدرون)، كما ستساهم هذه التكنولوجيا بشكل إيجابي في التعليم والصحة والمدن الذكية. وحاليا هناك بعض الأجهزة الجوالة التي تتوافق مع شبكات الجيل الخامس وهي متوافرة لدينا، وبدأنا بتقديم خدمات 5G للعملاء من خلال باقات الاتصالات الجديدة. كما أعلنا مؤخرا عن إطلاق جهاز جديد للإنترنت الجوال وهو M5 NETGEAR الذي يتوافق مع شبكة الجيل الخامس ويعتبر من أكثر الأجهزة تطوراً في خدمة البرودباند الجوال».
وفيما يتعلق بتغطية شبكة 5G في قطر، قال سعادته: «وصلنا ولله الحمد إلى أكثر من 90 % من تغطية المناطق السكانية، كما وصلنا في تجاربنا مؤخراً إلى سرعات مذهلة وفائقة للغاية وصلت إلى 4.2 غيغابت بالثانية لتكون Ooredoo من ضمن أوائل الشركات في العالم التي تصل إلى هذا الرقم، ومن المتوقع أن يتمكن العملاء من الاستمتاع بهذه السرعة تحديداً بعد الانتهاء من كافة المتطلبات اللوجستية قريباً، مع العلم بأن سرعات الإنترنت التي نوفرها حالياً للعملاء تصل حتى 2.2 غيغابت بالثانية». وأضاف قائلاً: «أود الإشارة إلى نقطة مهمة أيضاً، وهي أنه حتى مع شبكة 4G فإن Ooredoo تعد من بين الشركات الخمس الأولى في العالم على مستوى السرعات».
الألياف الضوئية
وحول خدمة الألياف الضوئية وما تحقق فيها من إنجاز، قال سعادته: «لقد مرت 10 سنوات على تدشين Ooredoo لخدمة الألياف الضوئية، وقد وصلت هذه الخدمة إلى ما يقارب 500 ألف منزل في قطر ونعتبر من الشركات الرائدة في هذا المجال على مستوى العالم، وهي تشمل أيضاً توفير الخدمات الترفيهية الرقمية للعملاء، حيث تصل سرعات البردوباند المنزلي إلى 1 غيغابت في الثانية، وقد أجرينا تجارب أيضا في عامي 2016 و2017 ووصلت السرعات حينها إلى 10 غيغابت بالثانية، وقد برهنت Ooredoo على ريادتها في هذا المجال ونجاحها في توفير حلول رقمية متكاملة للعملاء وبسرعات عالية، وقد أبرمنا أيضاً العديد من الاتفاقيات مع العديد من الشركات مثل المتحدة للتنمية ولوسيل لتوفير مجموعة من الخدمات الذكية والمتطورة لسكّان تلك المدن والشركات المتواجدة فيها».
مونديال «2022»
وحول دور الشركة في تجهيز ملاعب مونديال قطر 2022، أوضح سعادته قائلا: «لا شك أن مونديال قطر 2022 يعتبر من أهم الأحداث العالمية التي ينتظرها العالم أجمع، ونحن على ثقة بأن هذه البطولة ستكون تاريخية واستثنائية، ولذلك لا بد أن نكون في Ooredoo على مستوى الحدث، فقد وقعنا على عقد لتزويد ملاعب المونديال الثمانية بأحدث الأنظمة الذكية على مستوى العالم، وستوفر تجربة استثنائية وعلى مستوى الحدث. وستدار هذه الملاعب الثمانية من خلال محطة تحكم واحدة في تجربة ستكون هي الأولى من نوعها عالمياً، وبعد الانتهاء من البطولة سيتم الاتفاق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لاستخدام هذه التقنية ونقلها على مستوى العالم، لذا نحن نعمل من أجل إخراج البطولة بشكل مثالي على مستوى الاتصالات والتحول الرقمي، ولنا تجارب سابقة في العديد من البطولات التي استضافتها الدوحة ومنها مؤخرا بطولة العالم لألعاب القوى وبطولة العالم للأندية، ولله الحمد فإن تجاربنا اظهرت نتائج مبهرة».
جائحة كورونا
وعن دور Ooredoo في مكافحة جائحة كورونا، قال سعادته: «شكل فيروس كورونا ومكافحته تحدياً غير مسبوق للعالم أجمع، وأود في هذا الصدد أن أوجه رسالة شكر وامتنان لكافة الأبطال العاملين في الصفوف الأمامية في الدولة على جهودهم الكبيرة والتضحيات التي يقدمونها في القضاء على الوباء. وإيماناً منا بدورنا في المسؤولية الاجتماعية، والتزاماً منا بدعم أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة، أخذنا على عاتقنا في Ooredoo المساهمة في مكافحة هذه الجائحة بدور فعال، حيث تم تصنيفنا ضمن أفضل 10 علامات تجارية في قطر في مساندة المجتمع بمكافحة فيروس (كوفيد - 19)، وذلك وفق استطلاع للرأي أجراه الفرع المحلي لشركة Ipsos».
وأضاف سعادته قائلاً:»وهنا أود أن أشير إلى أن هذه الأزمة أثبتت مدى كفاءة شبكاتنا وجاهزيتنا المسبقة لكل الظروف والاحتمالات، حيث أقمنا العديد من المبادرات لتشجيع المجتمع على البقاء في المنزل من خلال حملة خلك فالبيت مع Ooredoo، وأسهمنا بدعم العملية التعليمية أيضا من خلال مضاعفة سرعات الإنترنت المنزلي للعملاء لمدة 3 أشهر دون أي زيادة في التكلفة على العملاء، ومضاعفة سرعات الإنترنت الجوال لمدة 3 أشهر أيضا دون زيادة على التكلفة على العميل ومضاعفة الرصيد لعملاء هلا، وتوفير القنوات التعليمية على Ooredoo tv مجاناً، وتعزيز سرعات الإنترنت للمدراس والجامعات مجاناً بهدف مساعدة المدارس والجامعات والطلبة على ممارسة التعليم عن بعد أثناء ذروة انتشار الفيروس. وعلى مستوى الشركات قدمنا لعملائنا حلول مجانية للعمل وفق أحدث النظم لضمان سير العمل على أكمل وجه، ناهيك عن خدماتنا الرقمية التي وفرناها للعملاء حرصاً منا على سلامتهم من خلال تمكينهم من الحصول على الخدمات المطلوبة وهم في بيوتهم».
الخدمات المالية
وعلى صعيد الخدمات المالية خلال فترة انتشار فيروس كورونا، قال سعادة الشيخ محمد بن عبد الله:«كانت خدمات Ooredoo المالية عبر تطبيق (Ooredoo Money) نقطة تحول هامة للعملاء خلال الأزمة وسهلت الخدمة على الكثيرين ومكنتهم من تحويل أموالهم بطريقة آمنة وذكية دون الحاجة للخروج من المنزل، وبرزت أهمية هذه الخدمة خصوصاً بعد قرار إغلاق مراكز الصرافة المالية، وقد وفرنا للعملاء رسوم تحويل مجانية للتسهيل على كافة أفراد المجتمع ورفع العناء عنهم، وقد لاقى هذا التطبيق إقبالاً واسعاً من فئات عديدة في المجتمع».
وعلى صعيد الخدمات المجتمعية في مكافحة فيروس كورونا، قال سعادته: «أدت الشركة دوراً محورياً في تشجيع الأفراد على التطوع والمشاركة في جهود وزارة الصحة العامة لمكافحة الفيروس، إذ تم إعفاء عملائنا من رسوم تنزيل واستخدام تطبيق احتراز، وتعاونت الشركة أيضاً مع الهلال الأحمر القطري لتوزيع بطاقات تعبئة الرصيد على العمالة في عدد من المحاجر الصحية حتى يتسنى لهم التواصل مع عائلاتهم وأصدقائهم، كما ساهمت Ooredoo في مبادرة عيدنا واحد في قطر، التي أطلقت بهدف تعزيز التكافل والترابط المجتمعي مع أبناء الجاليات في قطر ممن تضرروا بفيروس كوروناً. كما قمنا أيضاً وبالتعاون مع وزارة العمل ومكتب الاتصال الحكومي بإرسال الرسائل النصية التوعوية للعديد من أفراد المجتمع وتجاوز عددها أكثر من 5 ملايين رسالة نصية. وقمنا أيضاً بالتنسيق مع نفس الجهات في توزيع النشرات التوعوية على العمال في المنطقة الصناعية، لذا كانت مبادراتنا متنوعة على 3 مستويات للعملاء من الأفراد والشركات وأيضا على مستوى المسؤولية الاجتماعية لأفراد المجتمع، مع الأخذ بالاعتبار أيضاً التزام فروعنا بكافة الإجراءات الاحترازية إلى اليوم والتقيد بكل التعليمات من أجل سلامة الموظفين وأيضا العملاء».
مستويات الأسعار
وحول مستوى الأسعار مقارنة بالدول المجاورة، أشار سعادته إلى جهود طرح الأسعار التنافسية قائلا: نحرص على أن تكون أسعارنا تنافسية مع تقديم خدمات ذات جودة عالية تضاهي كبرى الشركات في العالم، بل نتفوق في كثير من المجالات ونحرص دائماً على توفير قيمة مضافة مقابل الأسعار وقد أبرمت الشركة طوال السنوات الماضية العديد من العقود، وأقامت العديد من المشاريع بمئات الملايين من الدولارات لضمان تقديم خدمات على أعلى مستوى من الكفاءة تماشياً مع رؤية قطر 2030 وأيضاً إرضاء لعملائنا، ولذلك الأسعار دائما ما تكون محل جدل، ولكن نطمح دائما أن نكون بمستوى المسؤولية وتطلعات عملائنا.
ورداً على سؤال حول التنافس في السوق المحلية، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالله:«الخيار دائماً متاح أمام العميل لاختيار ما يناسبه ويلبي تطلعاته، فوجود أكثر من مشغل للاتصالات يعطي خيارات عديدة للعملاء وهذا يصب في صالح العميل حتماً. وبالنسبة لنا في Ooredoo، فإننا نتملك بنية تحتية ضخمة ووصلنا إلى سرعات عالية في الإنترنت الجوال وأيضاً المنزلي ربما لم يسبقنا إليها أحد حتى الآن، ولدينا خيارات عديدة ترفيهية رقمية لعملائنا ولازلنا نتوسع في ذلك وبالتحديد في التحول الرقمي إلى جانب توفير باقات عديدة ومتنوعة للعملاء وكل هذه الخيارات تعطي العميل اختيار ما يناسبه من خلال التنوع في الخدمات والكفاءة العالية».
وعن دور البيانات في إيرادات الشركة، رد قائلاً:«من الواضح أن نسبة إيرادات أعمال البيانات تتزايد، فالمتتبع لمساهمة البيانات في إجمالي إيرادات Ooredoo سيدرك تزايد هذه المساهمة سنة بعد أخرى، حتى باتت إيرادات البيانات تشكل أكثر من 50 % من إجمالي إيرادات الشركة كما هي في نتائج النصف الأول من 2020. ويدعم تنامي أهمية البيانات في إيرادات الشركة التوجهات التي نلمسها في مختلف الأسواق التي نتواجد فيها من التركيز بشكل كبير على التحول الرقمي في مختلف القطاعات ومجالات الأعمال، مما يستدعي استهلاك المزيد من البيانات، بالإضافة إلى انتشار أساليب الترفيه والألعاب الإلكترونية والتواصل بين أفراد المجتمعات، وعقد الاجتماعات الافتراضية، والعمل أو التعليم أو توفير الخدمات الصحية عن بُعد - كل ذلك يدعم ويساهم في زيادة أهمية البيانات».
التجوال الدولي
وعن آخر المستجدات على مستوى خدمات التجوال الدولي، قال سعادته: «نتطلع دائماً إلى أن يكون العميل على اتصال دائم أينما كان، ولذلك فإن التجوال الدولي من خلال جوازOoredoo وباقات قطرنا صممتا لتتناسب مع احتياجات العميل عند السفر. وأصبح تفعيل جواز Ooredoo تلقائياً عند السفر لتفادي مفاجآت الفواتير بالنسبة للعملاء، فعندما تصل قيمة استخدام العميل أثناء التجوال إلى 100 ريال قطري نقوم بتفعيل جواز Ooredoo مجاناً لديه، كما أن باقات قطرنا توفر بيانات تجوال للعملاء تصل إلى 100 غيغابايت. كما أعلنا مؤخراً عن تفعيل جواز Ooredoo واستخدام البيانات على الطائرات من خلال باقات قطرنا، وهي خدمة تسهل على عملائنا التواصل وهم على متن الطائرة، وهذه الخدمة مرتبطة أيضاً بتوفر الشبكة عبر الدول التي تمر الطائرة فيها. أما فيما يخص اللبس حول خدمات الواي فاي على متن طائرات الخطوط الجوية القطرية، فيجب التأكيد أن Ooredoo ليست مزودة للخدمة بل هي برعاية Ooredoo فقط ويتم تزويد الواي فاي عبر شركة أخرى مختصة.
وأضاف سعادته قائلاً:«إيماناً منا بضرورة توفير أفضل الخدمات ونظرا للإقبال الكبير من عملائنا على بعض الدول مثل لبنان وموناكو واليابان، فقد قمنا أيضاً بتوفير جواز Ooredoo وإمكانية استخدام البيانات المتوافرة في باقات قطرنا في تلك الدول، كما أننا نعمل بشكل مستمر على إضافة المزيد من الدول والمشغلين في كل دولة».
وعن تطلعات Ooredoo خلال الفترة المقبلة والأهداف التي ستركز عليها، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالله:«سينصب تركيزنا خلال الفترة المقبلة على مواصلة النمو والتطور والتوسع في مجال التحول الرقمي، وتعزيز ريادتنا في خدمات الجيل الخامس 5G من خلال تغطية المزيد من المناطق في قطر بشبكة 5G. وسوف تستمر الشركة في دعم الابتكار وتوفير وجلب أحدث التقنيات والحلول والابتكارات الرقمية لعملائنا، وسنسعى إلى اقتناص فرص رقمية جديدة، وتحقيق إيرادات جديدة من الأعمال الرقمية. وسنواصل العمل على إثراء حياة عملائنا الرقمية عبر تحديث وتطوير قنواتنا الرقمية المختلفة، وسنعمل على تسخير خبراتنا وشراكاتنا لتحقيق النمو في السوق من خلال تحقيق استفادة قصوى من قاعدة عملائنا».
وعما إذا كانت Ooredoo تخطط لدخول أسواق جديدة لها خلال المرحلة المقبلة أم أن التركيز سينصب على شركاتها الحالية، صرح سعادة الشيخ محمد بن عبدالله قائلاً: «تحرص Ooredoo دائماً على دراسة فرص الاستثمار التي تتاح لها بشكل وافٍ ومن جميع الجوانب، وتأخذ دائماً مصلحة المساهمين بالاعتبار. وفي الوقت الحالي نولي أهمية كبرى للارتقاء بأداء شركاتنا القائمة من ناحية تحديث الشبكات وتطوير الخدمات التي نقدمها لعملائنا من الشركات والأفراد في مختلف مناطق تواجدنا».

الصفحات