الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  شراكة بين «ويش 2020» و«The BMJ»

شراكة بين «ويش 2020» و«The BMJ»

شراكة بين «ويش 2020» و«The BMJ»

أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، المبادرة الصحية الشاملة لمؤسسة قطر، عن عقد شراكة استراتيجية مع المجلة الطبية البريطانية (The BMJ)، إحدى أعرق المجلات الطبية العامة وأكثرها رواجًا في العالم.
في إطار الشراكة الجديدة، عمل ويش مع المجلة الطبية البريطانية على إعداد ثلاثة تقارير ستتضمن أوراقًا أكاديمية خضعت لمراجعة الأقران، وكتبها خبراء عالميون. بالإضافة إلى تقديمها في قمة ويش 2020، ستُنشر هذه الأوراق في المجلة الطبية البريطانية، للاستفادة من مستوى انتشارها بين القراء الدوليين من أطباء وغيرهم من مهنيي الرعاية الصحية. ويصل عدد قراء المجلة الطبية البريطانية إلى أكثر من 50 مليون شخص من أكثر من 150 دولة في العالم.
في إطار الشراكة الجديدة، عمل ويش مع المجلة الطبية البريطانية على إعداد ثلاثة تقارير ستتضمن أوراقًا أكاديمية خضعت لمراجعة الأقران، وكتبها خبراء عالميون. بالإضافة إلى تقديمها في قمة ويش 2020، ستُنشر هذه الأوراق في المجلة المؤثرة، للاستفادة من مستوى انتشارها بين القراء الدوليين من أطباء وغيرهم من مهنيي الرعاية الصحية. ويصل عدد قراء المجلة الطبية البريطانية إلى أكثر من 50 مليون شخص من أكثر من 150 دولة في العالم.
وقالت السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش»: «يتمثل أحد أهداف قمّتنا، التي تعقد كل سنتين، في إيجاد السبل المثلى لترجمة أبحاثنا القائمة على الأدلة إلى حلول عملية قائمة على السياسات العامة التي تساعد على تقديم خدمات الرعاية الصحية بكفاءة وفعالية في جميع أنحاء العالم. لذلك، من المناسب أن نعمل مع مؤسسة رائجة في مجال المعرفة، وموثوق بها، مثل المجلة الطبية البريطانية، كشريك بحث ونشر، مع التزامنا المتبادل بمشاركة المعرفة القائمة على الأدلة، ودعم قادة الرعاية الصحية في بناء مجتمعات أكثر صحة وتحسين النتائج الصحية».
تتميز المجلة الطبية البريطانية بأنها مجلة دولية تنشر مقالات تخضع لمراجعة الأقران، وهي مسؤولة عن نشر بعض أكثر الأبحاث تأثيرًا في العالم، التي تؤثر على الخطاب العام وصنع السياسات. وستساهم الشراكة الاستراتيجية مع المجلة في تحقيق أحد الأهداف الرئيسية لقمة ويش، وهو نشر المحتوى القائم على الأدلة لجمهور عريض من القادة العالميين وصانعي السياسات وممارسي الرعاية الصحية.
من جانبه، قال البروفيسور كامران عباسي، المحرر التنفيذي للمجلة الطبية البريطانية: «يسعدنا العمل في هذه المجالات المهمة بدعمٍ من ويش. أعدّت فرق الخبراء لدينا تقارير استثنائية مع توصيات واضحة لمهنيي الرعاية الصحية وصانعي السياسات. يكمن التحدي الآن في العمل على هذه التوصيات لمواجهة الآثار الصحية المترتبة عن الإجهاد الحاد، وتغيّر المناخ، والجفاف. وستلعب قمة هذا العام دورًا مهمًا في نقل هذه القضايا من قطاع البحث إلى عالم السياسة».
ويُشرف على التقارير العلمية، التي تم إعدادها للقمة، خبراء بارزون على مستوى العالم، ويدعمهم فريق من كبار قادة المجالات الأكاديمية والبحثية والسياسات العامة. وتغطي التقارير مواضيع الإجهاد الحاد لدى الأطفال، والمدن الجافة الصحية، والعلاقة بين تغيّر المناخ والأمراض المعدية.
يوفر تقرير عن الإجهاد الحاد واضطراب ما بعد الصدمة لدى الأطفال فرصة لقياس آثار الإجهاد طويل الأمد على النمو البدني والنفسي للأطفال، ووضع استراتيجيات للتخفيف من سلبياته. ويشارك في رئاسة المنتدى الدكتورة نادين بورك هاريس، جراح عام في كاليفورنيا، والبروفيسور ذو الفقار إي. بوتا، المدير المشارك لمركز صحة الطفل العالمية في مستشفى الأطفال المرضى، والمدير المؤسس لمركز التميز في صحة المرأة والطفل بجامعة الآغاخان.
سيسلط فريق العمل، الذي أنشأته المجلة الطبية البريطانية لدراسة العلاقة بين تغيّر المناخ والأمراض المعدية، الضوء على استجابات الصحة العالمية التي أثبتت فعاليتها في الحد من تأثير تغيّر المناخ على انتشار الأمراض المعدية، وكذلك النظر في كيفية سد الثغرات في مجموعة الأدلة الحالية. يرأس المنتدى البروفيسور راشيل لوي، الأستاذ المساعد وزميل دوروثي هودجكين في الجمعية الملكية، كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، والبروفيسور جيريمي هيس، بروفيسور في طب الطوارئ وعلوم الصحة البيئية والمهنية والصحة العالمية، وأستاذ مساعد في علوم الغلاف الجوي، ومدير مركز الصحة والبيئة العالمية، جامعة واشنطن.
ويُشارك في رئاسة الفريق المسؤول عن التقرير الذي يبحث في موضوع المدن الجافة الصحية البروفيسور هوارد فرومكين، الأستاذ الفخري لعلوم الصحة البيئية والمهنية في كلية الصحة العامة بجامعة واشنطن، والدكتورة مايتري بورديا داس، المدير الممارس والقائد العالمي في البنك الدولي. ويهدف التقرير إلى تحديد أفضل الاستراتيجيات لتحسين سياسة الصحة العامة في معالجة الجفاف الحضري.
بالإضافة إلى نشر التقارير البحثية الثلاثة، ستعرض المجلة الطبية البريطانية أيضًا مؤلفي تقرير ويش في برامجها الصوتية الشعبية قبل القمة.
تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 2000 خبير رعاية صحية من 116 دولة قد شاركوا في نسخة ويش لعام 2018. ومن المتوقع أن يؤدي برنامج ويش 2020 الافتراضي إلى زيادة المشاركة الدولية بشكل كبير. تُقام قمة ويش 2020 على مدى خمسة أيام؛ وللمرة الأولى، سيكون التسجيل مفتوحًا لجميع المشاركين مجانًا. من بين المواضيع المطروحة للنقاش حول تحديات الصحة العالمية سيكون هناك عدد من الجلسات حول جائحة كوفيد- 19، التي تصدرت سلم أولوية الصحة العالمية هذا العام.محمد الجعبري

الصفحات