الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الدوحة المركزية» تحت التصميم والتنفيذ

«الدوحة المركزية» تحت التصميم والتنفيذ

«الدوحة المركزية» تحت التصميم والتنفيذ

كتب محمد عبد العزيز
أعلنت وزارة المواصلات والاتصالات انتهاء المرحلة الرابعة لمشروع التصميم المبدئي والبنية التحتية للطرق الرئيسية بوسط مدينة الدوحة والذي يمثل جزءا مهما من مستقبل المدينة، وذلك استكمالا لجهود الوزارة في تطوير نظام تخطيط متكامل لشبكة الطرق بالدولة، موضحة عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه قد تم تحويلها لهيئة الاشغال العامة لإعداد التصميم التفصيلي والتنفيذ.
وسط الدوحة
وتشهد مناطق وسط الدوحة تنفيذ مشروعات لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة، التي تهدف إلى خلق بيئة صحية ومجتمعية وثقافية تساهم في تشجيع المواطنين والمقيمين على اتباع نمط حياة صحي فضلاً عن تحويل المسار لوجهاتهم إلى رحلة ممتعة. وقد تم تصميم مشروع تطوير وتجميل وسط الدوحة بحيث يتم توفير وسائل تنقُل صديقة للمشاة كمسارات ومعابر المشاة، مما يشجع الزوار على استخدم وسائل المواصلات المختلفة، كما يعزز حركة المشي من خلال ربط كافة المراكز الحيوية في المنطقة.
وتشمل أعمال التطوير مناطق وشوارع رئيسية بما فيها تطوير البنية التحتية والساحات ومسارات المشاة والدراجات الهوائية. وسيساهم تطبيق الرؤية الكاملة للمنطقه في تعزيز هوية موروث دولة قطر التاريخي والثقافي واحترام البيئة الطبيعيه للدولة.
وقد تم اختيار هذا الموقع بسبب أهميته التاريخية واحتوائه على العديد من مناطق الجذب السياحية مثل الكورنيش، حدائق البدع، المتاحف (متحف الفن الإسلامي، متحف الفنون الجميلة والمتحف الوطني)، أماكن التسوق والترفيه مثل سوق واقف وسوق الصقور ودار الكتب وغيرها.
وستخدم هذه المشروعات جميع أهالي وزوار قطر خاصة ساكني المناطق التي سيتم تطويرها وأصحاب الأعمال التجارية المتواجدة بوسط الدوحة،، مثل مناطق الهتمي والرفاع والمرقاب والسوق والغانم العتيق والنجادة والجسرة ومشيرب 4 وفريج بن محمود وفريج عبدالعزيز والدوحة الجديدة.
وتتضمن أعمال مشروعات تطوير وتجميل وسط الدوحة تطوير 7 مناطق رئيسية بين الكورنيش والطريق الدائري الأول، وتشمل عدة شوارع رئيسية بما فيها من تطوير للبنية التحتية والساحات ومسارات المشاة والدراجات الهوائية. وتشمل الشوارع الرئيسية شوارع الصفية، وشراعوه، والمتحف، وعلي بن عمر العطية، وجبر بن محمد، وحمد الكبير، والأصمخ، وعلي بن عبدالله، وعبدالله بن ثاني. وذلك بالإضافة لزيادة المسطحات الخضراء وزراعة الأشجار، وتنفيذ شبكة إنارة للشوارع وتركيب إشارات مرورية جديدة ومعابر للمشاة ولوحات إرشادية جديدة. كما تتضمن الأعمال إنشاء مبان متعددة الطوابق لمواقف السيارات وأخرى على الطرق تسع حوالي 6000 سيارة، وسيتم تثبيت عدادات لمواقف السيارات لتشجيع العامة على اتباع نمط صحي أفضل واستخدام وسائل تنقُل صحية.
ومن الجدير بالذكر أن مشروع تطوير وتجميل وسط الدوحة تم تصميمه ليكون مؤهلاً لاستخدام ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يتضمن ممرات مشاة عريضة وذات ميول مطابقة للمعايير الدولية، كما يتضمن ممرات متصلة تسمح لذوي الاحتياجات الخاصة بالتنقل بحرية بدون الحاجة لمساعدة الآخرين، وذلك بالإضافة لتوفير مواقف سيارات محددة لذوي الاحتياجات الخاصة.
جسور المشاة
كما تشمل الأعمال مشروع إنشاء جسور للمشاة، حيث تم بالفعل البدء في أعمال تنفيذ عدد من الجسور تشمل جسر طريق الدوحة السريع (22 فبراير) بطول 63 مترا يربط بين شارع النصر التجاري ومنطقة السودان، وجسر شارع سحيم بن حمد بطول 38 مترا يربط بين فريج بن محمود والسد.
كما تم الانتهاء من تصميم جسور أخرى ومن المقرر البدء في أعمال التنفيذ هذا العام، وتشمل جسر شارع نجمة الذي يربط بين المطار القديم ونعيجة ويبلغ طوله 60 مترا، وجسر شارع الاستقلال الذي يربط بين منطقة الخليج الغربي والدفنة. ذلك بالإضافة إلى جسور مشاة أخرى قيد الترسية وهي جسور وشارع الجامعة، وطريق 22 فبراير، وشارع الخليفة، ومنطقة السد، وشارع المنتزه.
مياه الأمطار
ومن الجدير بالذكر أنه من ضمن مشروعات تطوير وتجميل وسط الدوحة، مشروع إنشاء نفق رئيسي لتصريف مياه الأمطار، وقد تم تصميمه بطول 2.2 كلم وبقطر ثلاثة أمتار ليستوعب مياه أمطار يصل حجمها إلى 70،000 متر مكعب.
السيارات الكهربائية
كما سيوفر المشروع أماكن مخصصة لشحن السيارات الكهربائية، وذلك للتشجيع على استخدام السيارات الصديقة للبيئة، حيث إن السيارات الكهربائية لا تسبب الانبعاثات الكربونية الضارة ولذا تعد أكثر ملاءمة لبيئة صحية، ولذلك، فإن توفير البنية التحتية اللازمة لاستخدامها هو أمر حيوي لتحقيق هذا الهدف، كما أنه يتوافق مع استراتيجية قطر الوطنية للحفاظ على موارد الدولة وتوفير بيئة نظيفة وصحية وآمنة للأجيال المقبلة.
كورنيش الدوحة
وتتضمن أعمال المشروع تطوير ممشى الكورنيش ليشمل مسارا للدراجات الهوائية وآخر للركض، يربط بمسار طريق المطار وراس بوعبود امتداداً إلى طريق الوسيل.كما يتضمن إنشاء 3 أنفاق للمشاة وهي نفق الدفنة ونفق الكورنيش ونفق البدع، حيث تهدف هذه الأنفاق إلى تعزيز حركة المشاة وربط المسارات بالاماكن المجاورة. كما يشمل المشروع إنشاء 3 ساحات على الكورنيش وهي ساحات الدفنة والكورنيش والبدع، والتي تعد ساحات عرض مفتوحة على امتداد الكورنيش، ستتضمن أعمالًا فنية عديدة.
أعمال فنية
وتم اختيار 8 مواقع بمنطقة وسط الدوحة لتنفيذ أعمال فنية ومجسمات وهي شارع حمد الكبير، ومنطقة السوق، وتقاطع شارع المينا، وشارع عبدالله بن ثاني، ومنطقة المرقاب، ومنطقة النجادة، وتقاطع حمد الكبير، ومنطقة الرفاع. من المقرر انتهاء الأعمال في الربع الأول من عام 2022.
واجهات المباني
تتضمن الأعمال أيضاً تحسين وتجميل واجهات المباني المعمارية لتحقيق الرؤية الشاملة للمنطقة والتي ستساهم في تعزيز هوية وموروث دولة قطر التاريخي والثقافي واحترام البيئة الطبيعية للدولة، وتحسين والحفاظ على القيمة المعمارية للمباني التارخية والعامة. وقد تم البدء في تنفيذ أعمال التصميم والتنفيذ في منطقتي السوق وشارع المتحف لتحسين واجهات 55 مبنى. ومن المقرر أن يتم الانتهاء من أعمال تحسين الواجهات في تلك المناطق في الربع الثاني من عام 2021.
مسارات خاصة
تقوم اللجنة بالتركيز على أهمية حركة المشاة والدراجات الهوائية كعنصر أساسي من عناصر وسائل حركة التنقل المختلفة داخل المدينة، وأكثرها سهولة وسرعة داخل الأحياء السكنية، وأنظفها بيئياً، وأفضلها من حيث التفاعل الاجتماعي. وستقوم «أشغال» من خلال مشاريع الطرق السريعة والطرق المحلية ومن خلال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة بالانتهاء من تنفيذ 2650 كيلومترا من مسارات المشاة والدراجات الهوائية بحلول عام 2022 تدعم مشاريع اللجنة التنمية الاجتماعية والثقافية بقطر من خلال تغيير ثقافة المجتمع بزيادة الاهتمام بالسير إلى أماكن العمل والتسوق والترفيه، وبالتالي بناء مجتمع يعزز نمط الحياة الصحي ويدعم الرياضة. كما سيتم إعادة إحياء عناصر الطابع العمراني القطري في بعض الشوارع والطرق الداخلية والأماكن الحيوية والمناطق السكنية والساحات المفتوحة، مما يعطي سمة جمالية وحضارية وثقافية، كما تعمل اللجنة أيضاً على تشجيع الشراكة مع الفنانين المحليين لإضافة بصمة فنية لهذه الأماكن.

الصفحات