الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  رابطة رجال الأعمال تثمن الدعم الحكومي

رابطة رجال الأعمال تثمن الدعم الحكومي

رابطة رجال الأعمال تثمن الدعم الحكومي

الوطن وقنا
ثمنت رابطة رجال الأعمال القطريين حزمة المحفزات المالية والاقتصادية التي قدمتها الحكومة دعما للقطاع الخاص والقطاع الاقتصادي والمالي بشكل عام تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لمواجهة تحديات أزمة فيروس كورونا «كوفيد - 19».
وأكدت الرابطة، خلال اجتماع مجلس إدارتها الثاني والثلاثين برئاسة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس المجلس الإدارة، أن حزمة المحفزات المالية والاقتصادية أعطت القطاع الخاص مزيدا من الثقة والاطمئنان، والاستقرار لبيئة الأعمال، والاستمرار بدوره كشريك في تحقيق التنمية الشاملة للدولة.
وأشاد أعضاء مجلس الإدارة، بالاجتماع الذي دعا إليه معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مع بداية انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والتجارية المترتبة عليها، وتأثيراتها على القطاع الخاص والحلول المناسبة لتجاوزها، مؤكدين أن هذا الاجتماع دليل على مواصلة الحكومة تقديم الدعم اللازم للقطاع الخاص، وتشجيعه على قيامه بالدور المنوط به.
ونوه اجتماع الرابطة بالجهود التي تبذلها «لجنة معوقات القطاع الخاص» التي تم تشكيلها بقرار من معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، العام الماضي، برئاسة سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، كمبادرة حكومية تهدف إلى تعزيز الشراكة بين القطاعيين العام والخاص وإشراك هذا الأخير في عملية التنمية الاقتصادية للدولة.
ولفتوا إلى التقدم الملحوظ الذي أحرزته اللجنة في حل المشاكل والتحديات التي تواجه القطاع الخاص القطري والدعم الكامل الذي تقدمه له ليكون شريكا حقيقيا في العملية الاقتصادية.
كما بحث مجلس الإدارة مشاركة الرابطة في عدة لجان وزارية مع مختلف الوزارات والهيئات وذلك بهدف المشاركة في وضع الخطط والسياسات المتعلقة ببيئة الأعمال والقطاع الخاص، ونذكر منها لجنة استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2018-2022 مع وزارة الخارجية، كذلك اللجنة المنظمة لـ منتدى الاقتصاد الإسلامي العالمي WIEF، أيضا مع وزارة الخارجية، كما شاركت الرابطة مؤخرا في فريق العمل الفني للجنة التنوع الاقتصادي والاستدامة المالية بالتعاون مع بنك قطر للتنمية
وقد استعرض اجتماع مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، أنشطة الرابطة ومبادراتها خلال العام الماضي والنصف الأول من العام الحالي 2020، وخاصة بعد تداعيات أزمة تفشي جائحة كورونا على قطاع الأعمال في الدولة.. كما ناقشت مشاركاتها في اللجان الوزارية المختلفة، واستعرضت جملة من التقارير التي أعدتها ورفعتها للجهات المختصة.
حيث استهلت رابطة رجال الأعمال القطريين عام 2020، بشرف زيارة سعادة وزير التجارة والصناعة السيد/ علي بن أحمد الكواري لمقر الرابطة، بهدف تعزيز التواصل مع مجتمع الأعمال القطري ورجال الأعمال القطريين.
كما وقع الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين وسعادة السيد أحمد بن محمد السيد، رئيس هيئة المناطق الحرة على مذكرة تفاهم تتضمن سبل التعاون المشترك والاستفادة مما تقدمه هاتين المؤسستين الاقتصاديتين من خدمات للمستثمر المحلي والخارجي من أجل تعزيز الاستثمار ودعم التنمية الاقتصادية للدولة، وذلك في إطار زيارة الرابطة لمجمع ابتكار الأعمال في منطقة رأس بو فنطاس الحرة. ومع تفشي فيروس كورونا ( كوفيد- 19) استمرت الرابطة في ممارسة اعمالها وبنفس الزخم عبر تقنيات الاتصال المرئي حيث استهلت هذه المرحلة بعقد اجتماع لأعضاء الرابطة لمناقشة تداعيات هذه المرحلة، واستعرض المجتمعون عددا من الأفكار والمقترحات والمبادرات التي من شأنها تقليل الأثر الاقتصادي لجائحة كورونا على قطاع الاعمال، وقد قدمت الرابطة «دراسة اقتصادية» لتحليل مؤشرات الاقتصاد الرئيسية حاليا مع تقديم بعض «المقترحات العاجلة» وتم رفعها للجهات المعنية.
وفي نفس الإطار كانت الرابطة قد أعدت أكثر من 6 تقارير اقتصادية وفي مختلف القطاعات ورفعتها للجهات المختصة، هذا بالإضافة إلى تقرير التنافسية العالمي الذي تعده سنويا مع المنتدى الاقتصادي العالمي كشريك أساسي للمنتدى في دولة قطر، وذلك على مدار 15 سنة متتالية، حيث استكملت الرابطة بالشراكة مع معهد البحوث التابع لجامعة قطر جهودها في توزيع وجمع البيانات من رجال وسيدات الأعمال وكبار المسؤولين في شركات القطاع الخاص. وقد قامت الرابطة بالعديد من الجهود للتواصل مع شركائها والمؤسسات الاقتصادية الرديفة لها حول العالم حيث نظمت مجموعة من الاجتماعات الثنائية عبر تقنيات الاتصال المرئية ولعل أبرزها عقد اجتماع مجلس الأعمال القطري- التركي المشترك مع جمعية العلاقات الاقتصادية الخارجية لتركيا DEIK، لبحث فرص التعاون الاقتصادي.

الصفحات