الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  نورثويسترن تستطلع تأثير الهواتف على الصّحافة

نورثويسترن تستطلع تأثير الهواتف على الصّحافة

نورثويسترن
تستطلع تأثير
 الهواتف على الصّحافة

يلقي متحف جامعة نورثويسترن قطر – الذي أطُلقَت عليه تسمية «مجلس الإعلام» – الضوء على تأثيره الهواتف الذكية الملموس على عالم الصحافة في معرضه الذي تمّ افتتاحه مؤخّراً أمام الزوّار.
حيث يستعرض معرض «خبر عاجل – كيف غيّر الهاتف الذكيّ وجه الصحافة» والدور الذي تلعبه التكنولوجيا الجوّالة في ربط حياتنا الشخصيّة والمهنيّة، حيث تشرّع أمامنا أبواب عالمٍ يزخر بالمعلومات الصّحيحة والمضلّلة، بما في ذلك مقاطع الفيديو المزيّفة (الديب فيك) وصحافة المواطن والآراء الّتي يتمّ تصويرها كحقائق؛ ونتيجةً لذلك، أعادت هذه الأجهزة رسم معالم مهنة الصّحافة، وجعلَت من الجمهور لاعباً أساسياً في عمليّة صياغة الأخبار.
ويستخدم المعرض أمثلةً من المحتوى الإعلامي الذي تمّ التقاطه ومشاركته عبر الهواتف الذكيّة وأثار ضجّةً حول العالم – بما في ذلك حادثة قتل جورج فلويد وانتشار وباء كورونا وتقارير المواطنين السوريين عن الحرب الأهليّة الّتي تعصف ببلادهم. وقال عميد الجامعة ورئيسها التنفيذي مروان الكريدي: «يقدّم مجلس الإعلام في نورثويسترن قطر – وهو المتحف الجامعي الوحيد في الدولة – إطاراً للبرامج الأكاديميّة في الجامعة. وبصفتنا من كليّات الصحافة الرائدة على مستوى العالم، نفتخر بهذا المعرض الذي يعزّز الروابط الوثيقة بين الجانب النظري والجانب العملي ويزوّد أعضاء هيئة التدريس والطلاب بالأدوات والموارد الّتي تساعدهم على تحرّي وسائل الإعلام الإخباريّة بدقّة قلّ نظيرها.» وأضاف: «يعتمدُ المعرض في المقام الأوّل على خبرة أعضاء هيئة التدريس، ويمنح طلّابنا تجربةً جديدة ومُبتكرة ليُضاف إلى قائمة المبادرات الفريدة لنورثويسترن قطر».
ويتضمّن المعرض عدداً من الأجهزة الجوّالة المتنوّعة، كأوّل هاتف جوّال في التاريخ وأوّل هاتف جوّال مزوّد بكاميرا. ويمكن للزوّار أن يشاركوا في الدراسات الاستقصائيّة التفاعليّة الّتي تسجّل آراء الجمهور حول تأثير الأخبار المزيّفة واستخدام التكنولوجيا الجوّالة والدور الذي تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي في التأثير على الإصلاحات المجتمعيّة، كما يمكنهم أن يتصفّحوا تقريراً من البيانات المصوّرة حول نسب الاستخدام العالمي لمواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الجوّالة مصنّفةً بحسب الدّولة.
وإلى جانب المعارض، ينظّم مجلس الإعلام سلسلةً من البرامج والنقاشات التي تركّز على إحداث التغيير – من مكبّرات الصّوت الذكيّة إلى التثقيف الإعلامي. ويستضيف المعرض في 13 أكتوبر الباحث الأوّل في معهد رويترز لدراسة الصّحافة نيك نيومان الذي سيتطرّق إلى التحديات والفرص التي تطرحها مكبّرات الصوت الذكيّة كـ “أليكسا«و»غوغل هوم«لوسائل الإعلام الإخباريّة، بينما سيتحدّث مؤسِّسا منصّة»هاشتاغ آور ستوريز" سميّة ويوسف عمر في 20 أكتوبر عن مواقع التواصل الاجتماعي ودورها المحوري في تغيير وجه الصحافة. وفي 10 نوفمبر، سيتحدّث مدير وحدة الصحافة الاستقصائيّة في شبكة الجزيرة الإعلاميّة فيل ريس عن أهميّة السيطرة على جهود التثقيف الإعلامي.
ويمتاز المعرض بمنشورٍ شامل يلقي نظرةً معمّقة على مضامينه من خلال مجموعةٍ من المساهمات من صحفيّين ومذيعين ونقّاد ومدرّسين وباحثين اجتماعيّين من كلّ أنحاء العالم.

الصفحات