الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الدحيل يدفع ثمن الأخطاء..!

الدحيل يدفع ثمن الأخطاء..!

الدحيل يدفع ثمن الأخطاء..!

كتب - عوض الكباشي
خسر فريق الدحيل مباراته أمام الشارقة بنتيجة 2/‏ 4 في المواجهة التي جمعتهما بالأمس لحساب الجولة الرابعة من دوري أبطال آسيا وضمن مباريات المجموعة الثالثة، بالنتيجة يرتفع الشارقة إلى 4 نقاط ويبقى الدحيل في 6 نقاط، وتسببت الأخطاء الفردية للدحيل في فقدان الفريق لنقاط المباراة.
بكر الدحيل بالهدف الأول عن طريق الأحرق في الدقيقة 12، وتعادل للشارقة خالد باوزير في الدقيقة 18 من عمر اللقاء، وفي شوط اللعب الثاني تمكن ماجد سالم من التقدم للشارقة في الدقيقة 61، إلا أن المعز عاد وعادل للدحيل في الدقيقة 70، وبعدها تمكن ايجور من تسجيل الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 74، ويختتم كايو لوكاس بالهدف الرابع لفريقه في الدقيقة 91.
المباراة في مجملها جاءت «متوسطة» في شوط اللعب الأول، وجاء الإيقاع أكثر قوة وإثارة، وشهد الشوط الأول الكثير من الفرص، وكانت الأفضلية لنادي الدحيل الذي تمكن من تسجيل الهدف الأول من تسديدة «صاروخية» أرسلها عبد الله عبد السلام الأحرق في الدقيقة 12 من عمر اللقاء مستفيدا من تمريرة المعز علي، ليرسلها قوية يسار حارس الشارقة الذي فشل في إبعادها ليسجل الهدف الأول لفريقه، إلا أن الشارقة عاد سريعا وتمكن من خلال خطأ للحارس خليفة أبوبكر في تسجيل هدف التعديل للشارقة بعد مرور دقيقيتن من هدف الأحرق.
وتواصل إيقاع الشوط الأول بعد التعادل بصورة سريعة نوعا ما ولكن بلا خطورة كبيرة على مرمى الفريقين، إلا أن الدحيل كان الأفضل خلال الربع الساعة الأخير من اللقاء، وكاد دودو أن يضيف الهدف الثاني عندما واجه حارس مرمى فريق الشارقة، لكن عادل الحوسني تمكن من استلام كرة دودو قبل أن تمر بالمرمى.
وفي المقابل كان دفاع الدحيل بقيادة بن عطية وياسر وموسى في الميعاد ونجحوا في المحافظة على المرمى بدون استقبال أي أهداف، على الرغم من خطورة لاعبي الشارقة وسرعتهم، وتواصل اللعب حتى أعلن الحكم العماني نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.
ارتفع مستوى أداء الفريقين في بداية زمن الشوط الثاني، وأهدر الدحيل فرصة ثمينة مع البداية، ولكن عاد بعد ذلك الدحيل للسيطرة على وسط الملعب لبعض الوقت، ولاحت فرصة ثانية للدحيل لكن تألقا كبيرا للحارس منع الفريق من التقدم.
إلا أن التوازن وغياب الفعالية كان عنوانا بارزا في كثير من الأوقات، حيث غابت الفرص الواضحة للتسجيل من الفريقين حتى لحظة الطرد التي بعدها تغيرت مجريات اللعب.. وتمكن الشارقة من تسجيل هدف تقدم مستفيدا من مخالفة نفذها اللاعب سالم في ظل غياب للرقابة، ليتمكن من تسجيل الهدف الثاني لفريقه، ولكن وبعشرة لاعبين تمكن المعز علي من إدراك التعادل لفريقه من تسديدة قوية في الدقيقة سبعين مستفيدا من كرة حولها له مونتاري ليتمكن من التعديل للدحيل، وتمر بعض دقائق ليعود الحكم العماني ويمنح الشارقة ركلة جزاء نفذها.

الصفحات