الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بلومبيرغ يساند بايدن

بلومبيرغ يساند بايدن

بلومبيرغ يساند بايدن

يعتزم الملياردير مايكل بلومبيرغ، الذي أنفق مليار دولار على محاولته الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة للعام الجاري 2020 قبل انسحابه، ضخ 100 مليون دولار لمساعدة حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن ضد الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في ولاية فلوريدا المهمة، والتي تعد إحدى الولايات غير المحسومة بالسباق.
يأتي القرار في وقت تبخر فيه بشكل كبير التفوق المالي الأولي لترامب على المرشح بايدن في وقت سابق من العام الجاري بعد إنفاق كبير على الحملة الانتخابية وقفزة في جمع التبرعات للمرشح الديمقراطي.
وفلوريدا واحدة من الجوائز الكبرى في يوم الانتخابات وهي أيضاً الأكثر تكلفة في مواقع المنافسة خلال الحملة الانتخابية.
وفي نيفادا حشد ترامب أنصاره في السبت في محاولة لتعبئة الدعم في ولاية تظهر استطلاعات الرأي تقدم منافسه الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن بها.
ترامب تحدث لحشد ضم آلافاً في مطار خارج رينو، حيث وقف الناس متقاربين وفي حالات كثيرة بلا كمامات على الرغم من جائحة فيروس كورونا.
وأشار ترامب إلى البقاء في السلطة 12 عاماً على الرغم من القيود الدستورية التي تحظر بقاء الرئيس الأميركي أكثر من فترتين كل منهما أربع سنوات.
وقال ترامب: «سنفوز بأربع سنوات أخرى في البيت الأبيض وبعد ذلك سنتفاوض، صحيح، لأننا على الأرجح، بناء على الطريقة التي عوملنا بها، ربما يحق لنا الحصول على أربع سنوات أخرى بعد ذلك».
ترامب اتهم الديمقراطيين من جديد بمحاولة «تزوير» الانتخابات التي ستجري في الثالث من نوفمبر، وهاجم بايدن بسبب إعلان انتقد ترامب بزعم إدلائه بتصريحات تحط من قدر قتلى الحروب الأميركية.
يأتي ترامب خلف بايدن في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني، وفي نيفادا التي خسرها في انتخابات عام 2016 بفارق ضئيل عن منافسته الديمقراطية آنذاك هيلاري كلينتون.
بايدن هاجم ترامب لتقاعسه عن وضع استراتيجية عامة لمكافحة جائحة كورونا التي أودت بحياة أكثر من 193 ألف شخص في الولايات المتحدة.
وقال في بيان يوم السبت إن «مواطني نيفادا لا يحتاجون مزيداً من الضجيج من الرئيس ولا يحتاجون لتجمعاته الطائشة التي تتجاهل إرشادات كوفيد - 19 وتعرض صحة الناس للخطر».
زاد ترامب من عدد تجمعاته الانتخابية في الأسابيع الأخيرة وقام بعقدها في حظائر طائرات أو في الهواء الطلق بسبب خطر انتشار فيروس كورونا. وحضر التجمعات آلاف من أنصاره الذين لم يحافظ كثيرون منهم على التباعد الاجتماعي أو يضعون كمامات.

الصفحات