الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  دراسة بحثية لـ «وايل كورنيل»

دراسة بحثية لـ «وايل كورنيل»

دراسة بحثية لـ «وايل كورنيل»

أسهم باحثان من وايل كورنيل للطب - قطر في تسليط الضوء على السمات المرتبطة بدرجات مختلفة من الزواج بين الأقارب، وبتمويل من برنامج بحوث الطب الحيوي في الكلية، شارك كل من الدكتور ستيفن هنت أستاذ الطب الجيني، والدكتورة نهى يسري أستاذة مساعدة للبحوث في الطب الجيني، في إجراء تحليلات بعدية واسعة النطاق أُنجزت بمشاركة مئات العلماء من أنحاء العالم الذين درسوا الاختلافات الجينية عند أكثر من 1,4 مليون فرد.
وقالت الدكتورة يسري: «لا بد من توافر أعداد هائلة من العينات لدراسة أثر الزواج بين الرجال والنساء المنتمين إلى أُسر ممتدة واحدة. وشملت هذه الدراسة الموسعة إجراء تحليلات بعدية لنتائج 119 دراسة مستقلة لتحديد أثر زواج الأقارب في 45 سمة من السمات المعقدة المنتشرة وذات أهمية في الطب الحيوي أو مرتبطة بالتطور، إلى جانب 55 سمة إضافية نادرة ومتاحة في البنك الحيوي البريطاني، وتم ترتيب السمات المعقدة في 16 مجموعة تغطي أجهزة الأعضاء الرئيسية في جسم الإنسان، ومن ثم تحليل عوامل اختطار الإصابة بالأمراض».
وأضافت الدكتورة يسري قائلة: «الجانب الأهم لهذه الدراسة هو تحديد السمات المتأثرة بزواج الأقارب. وباعتبار أن زواج الأقارب شائع نسبياً في قطر، سيكون من المفيد استقصاء في ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على قطر، لأن هذا الأمر يمكنّنا من التوصل إلى فهم أفضل لمضامين ما سبق».
حُدّدت الارتباطات الجينية مع 32 من أصل 100 سمة وحالة مدروسة عند البشر باستخدام مجموعات من متجانسات الزيجوت، ويقصد بها تلك المقاطع الطويلة المتواصلة من الجينات الأليلية أو البديلة المتطابقة (متجانسات الزيجوت) على طول الكروموسومين الموروثين، وتنشأ متجانسات الزيجوت عن زواج الأقارب، أي عندما يكون الأبوان كلاهما تجمعهما قرابة تعود إلى سلف مشترك، وتم تحديد التأثيرات الاتجاهية للمتغيرات المتنحية كافة على السمات وربطها بـمائة سمة وحالة قيد الدراسة.
وفي هذا السياق، قال الدكتور هنت: «تبيّن أن مجموعات المتغيرات المتنحية النادرة الموروثة من خلال مثل هذا النوع من الزواج تقلّل اللياقة الإنجابية أو الخصوبة، مع تراجع احتمال إنجاب الأطفال بنسبة 55%. وعلاوة على ذلك، تبيّن أن متجانسات الزيجوت مرتبطة بقصر القامة وزيادة نسبة محيط الخصر إلى محيط الورك وتراجع أداء الرئتين وتراجع التحصيل في الدراسة».
يُذكر أن الدكتورة يسري تشارك أيضاَ في مشروع بحثي مرتبط بهذه الدراسة مع سدرة للطب لدراسة الأمراض غير المنتشرة الخاصة بقطر، مشروع رقم NPRP11S-0110-180250 المموّل من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.

الصفحات