الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قصة الغابة الموبوءة

قصة الغابة الموبوءة

قصة الغابة الموبوءة

إزالة الغابات قد تكون سبب انتقال فيروس كورونا للبشر، وقد تكون الغابة التي خرج منها الفيروس، في مكان بعيد عن الصين.
فقد أدت جائحة فيروس كورونا، الذي يشتبه في أنه نشأ في الخفافيش وحيوانات آكل النمل الحرشفي الثديية، إلى تسليط الضوء على خطر انتقال الفيروسات من الحياة البرية إلى البشر.
وفي الأغلب إن اللوم يقع على البشر، لا الحيوانات البرية، لأن السلوك البشري هو الذي تسبب في تفشي العديد من الأمراض، وفقاً للعديد من الأدلة العلمية التي تتبعت سلسلة من الأمراض التي نشأت في الغابات وأظهرت كيف يؤدي نشاط البشر إلى تعزيز احتمالات العدوى.
وقد يكون هذا هو السبب ذاته وراء تفشي مرض كورونا.
وهي فرضية طرحها مجموعة من العلماء والأطباء الذين درسوا أمثلة واقعية
لحالات إزالة الغابات أدت إلى أمراض خطيرة للبشر، حسبما ذكروا في مقال نشر بموقع The Conversation.
إزالة الغابات أدت إلى أمراض خطيرة للبشر، فكيف يحدث ذلك؟
غالباً ما تحدث هذه القفزات بين الفيروسات الموجودة لدى الحيوانات إلى البشر على حواف الغابات الاستوائية في العالم، حيث تؤدي إزالة الغابات إلى زيادة تماس الناس مع الموائل الطبيعية للحيوانات.
الحمى الصفراء والملاريا والتهاب الدماغ الخيول الفنزويلي والإيبولا – كل هذه مسببات الأمراض- انتشرت من نوع من الكائنات إلى آخر على هوامش الغابات.
يقول كتاب المقال بصفتنا أطباء وعلماء أحياء متخصصين في الأمراض المعدية، قمنا بدراسة هذه الأمراض وغيرها من الأمراض الحيوانية المنشأ أثناء انتشارها في إفريقيا وآسيا والأمريكتين، وجدنا أن إزالة الغابات كانت موضوعاً مشتركاً.
أكثر من نصف إزالة الغابات المدارية في العالم مدفوعة بأربع سلع: لحم البقر وفول الصويا وزيت النخيل والمنتجات الخشبية.
يحل محل الغابات الاستوائية الناضجة ذات التنوع البيولوجي الحقول والمراعي الأحادية. بينما تتدهور الغابات تدريجياً، لا تزال الحيوانات تعيش في أجزاء معزولة من النباتات الطبيعية تكافح من أجل الوجود.
عندما تتعدى المستوطنات البشرية على هذه الغابات، يمكن أن يزيد الاتصال بين البشر والحياة البرية، وقد تهاجر الحيوانات الانتهازية الجديدة أيضاً.
يظهر انتشار المرض ما يحدث نتيجة للترابط بين الموائل الطبيعية والحيوانات التي تعيش فيه والبشر.
الحمى الصفراء: القرود والبشر والبعوض الجائع
الحمى الصفراء، عدوى فيروسية تنتقل عن طريق البعوض، وكان لها تأثيرات كبيرة على مدار التاريخ.
فقد أوقفت التقدم الشهير على قناة بنما في القرن العشرين وشكلت تاريخ مدن الساحل الأطلسي بالأمريكتين من فيلادلفيا إلى ريو دي جانيرو.
عــــلى الرغـــم مــــن توفــــر لقاح الحمى الصفراء منذ ثـــلاثيــــنيـــات الــــقــــــــــــــــــــرن العشـــريـــن، إلا أن المرض لا يزال يصيب 200 ألف شخص سنوياً، يموت ثلثهم، معظمهم في غرب إفريقيا. الفيروس الذي يسببه يعيش في الرئيسيات وينتشر عن طريق البعوض.
في أوائل التسعينيات، تم الإبلاغ عن تفشي الحمى الصفراء لأول مرة في وادي كيريو في كينيا، حيث أدت إزالة الغابات إلى تفتيت الغابة.
بين عامي 2016 و2018، شهدت أميركا الجنوبية أكبر عدد من حالات الحمى الصفراء منذ عقود، مما أدى إلى حوالي 2000 حالة ومئات الوفيات.
كان التأثير شديداً في الغابة الأطلسية الضعيفة للغاية في البرازيل – وهي نقطة ساخنة للتنوع البيولوجي تقلصت إلى 7 % من الغطاء الحرجي الأصلي.
تبين أن الموائل المتقلصة تزيد من كثافة عدد القرود المولوية، وهي واحدة من مضيفات الحمى الصفراء الرئيسية في أميركا الجنوبية.
وأظهرت دراسة أجريت على كثافة الرئيسيات في كينيا أن تجزؤ الغابات أدى إلى زيادة كثافة الرئيسيات فيها (عدد أفراد القطيع لمساحة الغابات)، مما أدى بدوره إلى زيادة انتشار مسببات الأمراض.
أسفرت إزالة الغابات عن بقع من الغابات التي أدى إلى زيادة كثافة المضيفات الرئيسيات بها، مما أعطى فرصة لمزيد من انتشار البعوض الذي يمكن أن ينقل الفيروس إلى البشر.
المــــــلاريـــــــا: المرض ينتقل للغابة من الإنسان
مثلما يمكن لمسببات الأمراض البرية أن تقفز إلى البشر، يمكن للبشر أن يتسببوا في نقل العدوى للحياة البرية.
تقتل الملاريا مئات الآلاف من الأشخاص سنوياً، خاصة في إفريقيا. ولكن في الغابة الاستوائية الأطلسية في البرازيل، وجدنا أيضاً نسبة عالية بشكل مدهش من طفيل الملاريا المسؤول عن الملاريا الحادة المنتشرة في غياب وجود للبشر.
وهذا يثير احتمال أن هذا الطفيل قد يصيب قرود العالم الجديد (الأميركتين).
في أماكن أخرى من الأمازون، أصبحت أنواع القرود مصابة بشكل طبيعي، في كلتا الحالتين، يمكن أن يكون سبب انتشار العدوى هو إزالة الغابات.
لقد وثقنا نحن وعلماء آخرون على نطاق واسع الارتباطات بين إزالة الغابات والملاريا في الأمازون، مما يوضح كيف يرتبط البعوض الحامل للملاريا وحالات الملاريا البشرية ارتباطاً وثيقاً بالموائل التي أزيلت منها الغابات.
أصبح نوع آخر من الملاريا، «Plasmodium knowlesi»، المعروف بتنقله بين القرود، مصدر قلق لصحة الإنسان منذ أكثر من عقد في جنوب شرق آسيا.
وقد أظهرت العديد من الدراسات أن المناطق التي تتحمل معدلات أعلى من فقدان الغابات لديها أيضاً معدلات أعلى من الإصابات البشرية، وأن ناقلات البعوض مثل القرود المضيف امتدت على مجموعة واسعة من الموائل بما في ذلك الغابات المضطربة.
التهاب الدماغ الخيلي الفنزويلي: القوارض تتحرك
يعد التهاب الدماغ الخيلي الفنزويلي فيروساً آخر ينقله البعوض ويقدر أنه يتسبب في إصابة عشرات الآلاف من البشر بأمراض حمى كل عام، يمكن أن تؤدي العدوى الشديدة إلى التهاب الدماغ حتى الموت.
في مقاطعة دارين في بنما، وجد أن نوعين من القوارض كان لديهما معدلات عالية بشكل خاص من الإصابة بفيروس التهاب الدماغ الفردي الفنزويلي. يقول كاتب المقال: دفعنا ذلك إلى الشك في أن هذه الأنواع قد تكون مضيفاً للحياة البرية.
أحد الأنواع، فأر تومي الشوكي والآخر، فأر قصب قصير الذيل.
في حين أن فأر توم الشوكي يوجد على نطاق واسع في الغابات الاستوائية في الأمريكتين، فإنه يحتل بسهولة شظايا الغابات التي عادت للنمو، بينما يفضل فأر القصب قصير الذيل حواف الغابات ومراعي الماشية المتاخمة.
مع تقدم إزالة الغابات في هذه المنطقة، يمكن لهذه القوارض أن تشغل أجزاء من الغابات ومراعي الماشية التي عادت للنمو، كما يحتل البعوض هذه المناطق ويمكن أن ينقل الفيروس إلى البشر والماشية.
الإيبولا: مرض على حافة الغابة
وُصف فيروس إيبولا لأول مرة في عام 1976، لكن تفشي المرض أصبح أكثر شيوعاً.
قتل تفشي 2014-2016 أكثر من 11 ألف شخص في غرب إفريقيا ولفت الانتباه إلى الأمراض التي يمكن أن تنتشر من الحياة البرية إلى البشر.
لا تزال الدورة الطبيعية لانتقال فيروس إيبولا غير معروفة بدقة، ولكنها تتضمن الخفافيش، مع احتمال وجود حيوانات إضافية على الأرض تحافظ على انتقال «صامت» بين حالات تفشي البشر.
في حين أن الطبيعة الدقيقة لانتقال المرض لم تُعرف بعد، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن إزالة الغابات وتفتت الغابات قد ارتبطا بانتشار المرض بين عامي 2004 و2014. بالإضافة إلى احتمال تركيز مضيفي الإيبولا في الحياة البرية، فإن التجزئة قد تكون بمثابة ممر للحيوانات الحاملة للممرضات ينشر الفيروس على مساحات واسعة، وقد يزيد من الاتصال البشري مع هذه الحيوانات على طول حافة الغابة.
إزالة الغابات قد تكون سبب انتقال فيروس كورونا للبشر
في حين لم يثبت أصل تفشي السارس CoV-2، تم الكشف عن فيروس مشابه وراثياً في خفافيش حدوة متوسطة وحيوانات آكل النمل الحرشفي.
تتداخل مجموعات آكل النمل الحرشفي، المهددة بالانقراض بشدة – مع وطواط حدوة الحصان المتوسط في غابات جنوب شرق آسيا، حيث تعيش في تجاويف الأشجار الناضجة. مع تقلص موائل الغابات، يطرح العلماء الذين كتبوا هذا المقال سؤالاً:
هل يمكن أن تتعرض حيوانات آكل النمل الحرشفي أيضاً لزيادة الكثافة وقابلية الإصابة بمسببات الأمراض؟
في الواقع، في أجزاء صغيرة من الغابات الحضرية في ماليزيا، تم اكتشاف آكل النمل الحرشفي على الرغم من أن التنوع العام للثدييات كان أقل بكثير مقارنة بالغابات المجاورة.
هذا يدل على أن هذا الحيوان قادر على الاستمرار في الغابات المجزأة حيث يمكن أن يزيد الاتصال مع البشر أو الحيوانات الأخرى التي يمكن أن تحتوي على فيروسات حيوانية محتملة، مثل الخفافيش.
تتم سرقة حيوانات آكل النمل الحرشفي من أجل لحومها وجلدها وقشورها ويتم استيرادها بشكل غير قانوني من ماليزيا وفيتنام إلى الصين.
يشتبه في وجود سوق رطبة في ووهان تبيع مثل هذه الحيوانات كمصدر للوباء الحالي.
كيف نحجم انتشار الأمراض الحيوانية المنشأ؟
لا يزال هناك الكثير الذي لا نعرفه عن كيفية انتقال الفيروسات من الحياة البرية إلى البشر وما الذي قد يدفع هذا الاتصال.
ولكن كانت الأجزاء المتبقية من الغابات وحواف الغابات والحقول الزراعية والمراعي ظاهرة متكررة في المناطق المدارية.
في حين تختفي العديد من أنواع الحيوانات أثناء إزالة الغابات، تمكن البعض الآخر من التكيف، بل قد تصبح تلك التي تتكيف أكثر تركيزاً في الغابات الأصغر حجماً، مما يزيد من معدل العدوى.
وبالنظر إلى الأدلة، من الواضح أن البشر بحاجة إلى تحقيق التوازن بين إنتاج الأغذية وسلع الغابات والسلع الأخرى وحماية الغابات الاستوائية، قد يؤدي الحفاظ على الحياة البرية إلى تحجيم مسببات الأمراض، مما يمنع انتشار الأمراض الحيوانية، ويفيد البشر في النهاية أيضاً.

الصفحات