الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  توفير «1.7» مليون وظيفة

توفير «1.7» مليون وظيفة

توفير «1.7» مليون وظيفة

الدوحة الوطن
يوافق الثاني عشر من أغسطس من كل عام اليوم العالمي للشباب، وهي مناسبة للتذكير بأهمية دور الشباب ومبادراتهم المختلفة، لكن هذا العام يأتي ثقيلاً بسبب جائحة كورونا التي بحسب إحصائيات منظمة العمل الدولية أدت إلى فقدان الملايين لوظائفهم وخصوصاً الشباب والمرأة، فأكثر من واحد من بين كل ستة شباب فقد وظيفته بسبب الجائحة.
ولا يتعلق الأمر بالوظائف فحسب، بل أثرت جائحة كورونا على فرص حصول الشباب على التدريب والتأهيل وتنمية مهاراتهم، الأمر الذي يصعب من دخولهم إلى سوق العمل.
ولذلك دعت مؤسسة صلتك إلى ضرورة بذل مزيد من الجهود من الجميع سواء الحكومات أم المنظمات الدولية والمنظمات الغير حكومية والمؤسسات المالية لتسريع العمل على توفير الوظائف للشباب من خلال برامج تحفيز الاقتصاد والتوظيف والتركيز على إكساب الشباب بالمهارات اللازمة للدخول إلى سوق العمل.
لقد نجحت صلتك منذ تأسيسها في عام 2008 وحتى نهاية عام 2019 في توفير 1,766,476 مليون وظيفة للشباب في أفريقيا والشرق الأوسط، وتعهدت المؤسسة برفع هذا الرقم إلى أكثر من 5 ملايين وظيفة بنهاية عام 2022، وهذا يعني مساعدة أكثر من 5 ملايين عائلة لعيش حياة كريمة ولائقة.
وفي سبيل هذا الهدف، تعمل المؤسسة مع شبكة واسعة من الشركاء الدوليين والإقليميين وعلى رأسها هيئات الأمم المتحدة، حيث نفذت المؤسسة برنامجين في سوريا والصومال لتمكين الشباب بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة للاجئين. كما تنفذ صلتك حالياً برنامج «العمل من أجل الصحة» بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية الذي يستهدف تدريب وتوظيف الشباب في القطاع الصحي في عدد من دول أفريقيا جنوب الصحراء. وبالإضافة إلى ذلك، وقعت المؤسسة مذكرة تفاهم مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان للتعاون في مجل تعزيز حقوق الشباب في الحصول على الوظائف والتعليم. ويأتي الاحتفال باليوم العالمي للشباب 2020 تحت عنوان: «إشراك الشباب من أجل تحفيز العمل العالمي»، وهو أمر مهم في وقت يعاني فيه الشباب من قلة تمثيلهم في عمليات صنع القرار في الكثير من دول العالم وغالباً ما يتم تجاهلهم في أجندات التنمية الوطنية.
إن صلتك تعمل دائماً على التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب، حيث تدعم المؤسسة عدداً من أولويات استراتيجية الأمم المتحدة للشباب وعلى رأسها التفاعل والمشاركة وتوصيل صوت الشباب وكذلك دعم الشباب كمحفزين للسلام والأمن والعمل الإنساني.