الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  جامعة قطر تنظم حلقة نقاشية عن بعد

جامعة قطر تنظم حلقة نقاشية عن بعد

الدوحة الوطن
ضمن برنامجه التدريبي الرائد «شهادة المتطلبات العامة في التدريس»، ينظّم برنامج المتطلبات العامة بعمادة الدراسات العامة بجامعة قطر في الثاني عشر من أغسطس 2020 حلقة نقاشية عن بُعد بعنوان: «التعليم العام الجامعي: إعداد الطلبة للمستقبل وما يحمله من مفاجآت»، وذلك بمشاركة الدكتور عمر الأنصاري نائب رئيس جامعة قطر للشؤون الأكاديمية، والأستاذة الدكتورة لين باسكريلا رئيس رابطة الكليات والجامعات الأميركية بالولايات المتحدة الأميركية، والأستاذ الدكتور جوردون مكونيل مدير الابتكار وأستاذ دكتور ريادة الأعمال (زائر) بجامعة روبرت جوردون بالمملكة المتحدة، وتُدير الجلسة الأستاذة الدكتورة رنا صبح مدير برنامج المتطلبات العامة بعمادة الدراسات العامة في جامعة قطر.
وتأتي هذه الفعالية انطلاقًا من إيمان برنامج المتطلبات العامة الراسخ بأهمية مواكبة أفضل الممارسات العالمية في تدريس مقررات التعليم العام الجامعي في ظل ما يشهده العالم من تحديات غير مسبوقة طالت جميع مناحي الحياة لاسيما التعليم. وستناقش الجلسة الدور المحوري للتعليم العام الجامعي في إعداد الطلبة للمستقبل وما يحمله من مفاجآت والمُتمثّل في إعدادهم للتكيف والنمو والازدهار في بيئة باتت أكثر اضطرابًا وغموضًا، حيث سيتم تسليط الضوء على الآثار التي تخلفها الأزمات المفاجئة مثل: (جائحة كوفيد - 19) من خلق بيئة تعليمية نابضة بالتحديات لا يُمكن التنبؤ بمجرياتها، ما سيؤول بالتأكيد إلى تغييرات شاملة في توقعات طلبتنا اليوم ومن ثم إلى تغيير في مستقبل اتجاهات التعليم العام الجامعي.
كما ستتناول الدور المنوط بمؤسسات التعليم العالي لمساعدة الطلبة وتلبية احتياجاتهم للتكيف سريعًا مع مثل هذه الأزمات والتغييرات المفاجئة التي قد يواجهونها في المستقبل، الأمر الذي يتطلب تسليحهم بالعديد من المهارات التي تلبي هذه الاحتياجات، حيث ستركز المناقشة بشكل خاص على مهارة «التفكير الريادي» وكيفية دمج مؤسسات التعليم العالي لهذه المهارة في مناهج التعليم العام الجامعي لتأهيل الطلبة بشكل أفضل لمستقبل صعب التنبؤ به، ومن ثم تطوير قدراتهم للتوصل إلى حلول ومعالجات مبتكرة للمشكلات بما يُسهم في تحقيق تقدم في مجموعة متنوعة من السياقات.
كما سيتم إبراز جهود جامعة قطر في تذليل العقبات ومعالجة التحديات وصولًا لتحقيق أفضل النتائج في التعامل مع الأزمة وانعكاسات ذلك على مستقبل التعليم العام الجامعي وإلقاء الضوء على الفرص المتاحة والآليات التي تسير بها الجامعة قدمًا وفق استراتيجيتها لتطوير الكفاءات الريادية لدى الطلبة ودفع عجلة الريادة والابتكار في إطار تطلعاتها للتحول إلى «جامعة ريادية» رائدة في المنطقة والعالم.

الصفحات