الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «ناسا» تكشف حجم الدمار

«ناسا» تكشف حجم الدمار

«ناسا» تكشف حجم الدمار

كشفت خريطة بيانات نشرتها وكالة ناسا الأميركية عن حجم الضرر الناجم عن الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت الثلاثاء 4 أغسطس، مخلفاً وراءه أكثر من 220 قتيلاً وآلاف المصابين والمفقودين.
فريق التصوير والتحليل المتقدم السريع التابع للوكالة، بالتعاون مع مرصد الأرض في سنغافورة، استخدم بيانات الرادار المشتقة من الأقمار الصناعية ذات الفتحة الاصطناعية؛ لرسم خريطة الضرر الناجم عن انفجار بيروت.
بيانات الرادار الفضائي التابعة لوكالة ناسا تُظهر بشكل دائم، التغيرات في سطح الأرض قبل وبعد وقوع أي حدث كبير كالبراكين والزلازل.
وعلى الخريطة، تُمثل النقاط الحمراء الداكنة، مثل تلك الموجودة داخل وحول مرفأ بيروت، المناطق الأكثر والأشد تضرراً، فيما تشكل المناطق باللون البرتقالي ضرراً ذا مستوى متوسط، ومن المرجح أن تكون المناطق ذات اللون الأصفر قد تعرضت لضرر أقل إلى حد ما، بحسب ما نقله موقع «ناسا».
وأشار الموقع كذلك إلى أن كل نقطة (بكسل ملون) تمثل مساحة 30 متراً مربعاً على الأرض.
وعاش لبنان يوماً دامياً الثلاثاء 4 أغسطس 2020، بعدما وقع انفجار ضخم للغاية في مرفأ بيروت، وخلَّف 220 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح، في حصيلة غير نهائية، وقالت السلطات إن ما حدث ناجم عن انفجار مستودع يحتوي على 2750 طناً من نترات الأمونيوم مخزَّنة بالمرفأ منذ سنوات.
لذا وفي تعبير منهم عن غضبهم من السلطة الحاكمة، تظاهر آلاف المحتجين في وسط العاصمة، السبت، تحت شعار «يوم الحساب»، وقد اقتحموا مرافق عدة، أبرزها وزارة الخارجية، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى تفاقم الاحتجاجات الشعبية ضد السلطات.