الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  التسمم الغذائي يزداد في الصيف

التسمم الغذائي يزداد في الصيف

التسمم الغذائي يزداد في الصيف

الدوحة الوطن
تعمل مؤسسة الرعاية الصحية الأولية على نشر التوعية الصحية وخلق أنماط صحية من خلال بث رسائل توعوية لاسيما أثناء فصل الصيف، وفيما يخص التسمم الغذائي والذي يزداد بشكل ملحوظ صيفًا لارتفاع درجات الحرارة وغالباً ما يكون السبب الرئيسي هو تناول الأطعمة الفاسدة.
حيث أفادت أخصائية التغذية العلاجية آلاء أبو ناهية بمركز لعبيب الصحي بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية بأنّ ارتفاع درجات الحرارة يزيد من سرعة تكاثر الجراثيم والبكتيريا بالأطعمة؛ وبالتالي تناولها يؤدي إلى التسمم الغذائي والمقصود به حدوث حالة مرضية مفاجئة تظهر أعراضها خلال فترة زمنية قصيرة على شخص أو عدة أشخاص، تنشأ نتيجة تناول طعام أو شراب ملوث بالبكتيريا المسببة للمرض كـ«السالمونيلا»، أو سموم تفرزها البكتيريا، أو نتيجة احتواء الأطعمة على مواد كيماوية كـ«المبيدات الحشرية - كالرصاص والزئبق».
وهنا يؤكد قسم التغذية العلاجية والمجتمعية بمؤسسة الرعاية الصحية على أهمية اسـتشـــارة أخصائي التغذية في كيفــية تخزين الأغذية المنزلية خاصة خلال فترة الصيف لافتةً أخصائية التغذية أبو ناهية بأنّ تناول الإنسان كميات كافية من الأطعمة المغذية والآمنة هو مفتاح الحفاظ على الحياة وتعزيز التمتع بالصحـــة الجيدة والوقــــاية من الأمراض.
أعراض الإصابة
أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي كما أوضحتها أبو ناهية تتلخص في الشعور بالرغبة بالتقيؤ بعد مرور ست ساعات على تناول الطعام الملوّث يُصاحبه الإصابة بالمغص والإسهال بعد مرور ثماني إلى ست عشرة ساعة من تناول الطعام، بالإضافة إلى ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وقد يصاب المريض بالإسهال الذي يخالطه خروج دم مصحوب بالتهابات جرثومية حيث تتفاوت خطورة التسمم الغذائي، باختلاف نوعه.
وأكدت بأنّه يجب على من أصيب بفيروس كورونا وتم شفاؤه الحرص على تعزيز الجهاز المناعي بتناول الأطعمة الطازجة أو المجمدة في حال عدم توفر الطازجة وذلك لاحتوائها على العناصر الغذائية من فيتامينات ومعادن عن غيرها من الأطعمة الجاهزة ويجب التأكد من إجراءات حفظ وتخزين الأطعمة بطريقة سليمة.
وأشارت إلى الإرشادات الصحية الخاصة بحفظ الأطعمة خاصة خلال جائحة كورونا تبدأ بغسل اليدين جيدا بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية، قبل وبعد التعامل مع الأغذية وأثناء تحضير الطعام، استخدام الماء الساخن والصابون لغسل الأواني وألواح التقطيع والأسطح الأخرى التي تستخدمها أثناء اعداد الطعام؛ تجنب السعال والعطس فوق الأكل، يجب الحرص على منع المصابين بالدمامل أو بالخدوش والجروح من تحضير الطعام، عزل الأطعمة النيئة كاللحوم والدواجن والأسماك والمحار عن الأطعمة الجاهزة لاسيما عند التسوق وأثناء إعداد الطعام أو تخزينها منعا لانتقال التلوث؛ كما ينبغي طهي الأطعمة حتى تصل إلى درجة حرارة آمنة لقتل الكائنات الضارة، وتختلف هذه الدرجة وفقا لنوع الطعام، فاللحم المفروم يحتاج إلى (71.1 درجة مئوية)؛ وشرائح اللحم تحتاج على الأقل (62.8 درجة مئوية) ويلزم لطبخ الدجاج والديك الرومي (73.9 درجة مئوية)، أما بالنسبة للسمك والمحار فيجب التأكد من اكتمال نضوجهم، علاوة على ذلك فيجب تجميد الأطعمة القابلة للتلف بسرعة في غضون ساعتين من شرائها أو إعدادها وتفادي وضعها في غرفة ذات حرارة مرتفعة.
ونوهت أبو ناهية إلى أنّ الخطوة الأهم هي حفظ الأطعمة بطريقة صحية في الثلاجة؛ حال انقطاع التيار الكهربائي يجب عدم فتح باب الثلاجة للإبقاء على البرودة فيها، فبقاء الأطعمة لمدة تتجاوز الساعتين بدرجة حرارة أعلى من 4 درجة مئوية يُعرض تلك الأطعمة للتلف، كما يجب الاهتمام بكفاءة عمل باب الثلاجة وإحكام إغلاقه لضمان بناء درجة البرودة داخلها طوال الوقت، تجنب وضع الطعام الساخن مباشرة في الثلاجة كي لا تتغير درجة حرارته بل يتم قبل ذلك تبريده في الخارج، عند وضع الأطعمة في الثلاجة يجب تغطيتها للحفاظ على رطوبتها ومنع التقاطها الروائح من الأطعمة الأخرى؛ بينما الكميات الكبيرة من الأطعمة كقطع اللحم أو الدجاج أو الأرز أو الحساء، يجدر تقسيمها ووضعها في أوعية صغيرة قبل وضعها في الثلاجة، كما يجدر الفصل فيما بين الفواكه والخضراوات عن اللحوم والدواجن والجبن والبيض، وحفظ اللحوم النيئة والدواجن والأطعمة البحرية في أوانٍ مغلقة أو ملفوفة بإحكام لمنع خروج السوائل منها وتلوث الأطعمة الأخرى بها، والحفاظ على نظافة الثلاجة بتنظيفها أسبوعياً، ويتم تنظيف الرفوف والأدراج بقطعة قماش مبللة بماء ساخن مع صابون، ثم إعادة التنظيف بقطعة قماش مبللة بماء دافئ، الحرص على تذويب الطعام بأمان بتركها في الثلاجة لتذوب تدريجياً، أما إذا كنت تستخدم المايكروويف لتذويب الثلج فتأكد من أنك ستقوم بطهي الطعام على الفور.
وأضافت أبو ناهية بضرورة تجنب تناول الأطعمة الأكثر عرضة للتلوث خاصة من قبل الفئات التالية: «الأطفال إذْ تبلغ نسبتهم 40%، ويتبعهم فئة النساء الحوامل وأجنتهن، وفئة كبار السن، وفئة الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، لذلك يجب على هؤلاء الأفراد وذويهم تجنب تناولهم لهذه الأطعمة كـ: «اللحوم والدواجن والأسماك النيئة، البيض النيء أو غير مطهو جيدا، وكذلك الأطعمة التي قد تحتوي على البيض غير مكتمل الطهي مثل العجائن والمايونيز، البراعم الخام الفول وبراعم الفجل، العصير والحليب ومنتجات الألبان غير مبسترة، الأجبان الناعمة كـالفيتا، والجبن الأزرق والجبن غير المبستر، كالمكرونة المبردة مع شرائح اللحم غير مطهو جيدا، اللحوم الباردة غير مطهوة جيدا مثل: النقانق (Hotdog ) واللانشون».