الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «ثـأريـة» بيـن الدحـيـل والسـداويـة

«ثـأريـة» بيـن الدحـيـل والسـداويـة

«ثـأريـة» بيـن الدحـيـل والسـداويـة

عادل النجار
يستضيف استاد جاسم بن حمد بنادي السد، في تمام الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة مساء اليوم، قمة مباريات الأسبوع العشرين بدوري نجوم QNB التي ستجمع السد مع الدحيل، في مواجهة من العيار الثقيل بين أقوى فرق الدوري على الإطلاق وأكثرها تنافسا.
المواجهة تعتبر ثأرية بالنسبة للسداوية الذين خسروا موقعة القسم الأول أمام الدحيل بأربعة أهداف مقابل هدف، فالزعيم لم يعتد أن يتلقى خسائر بتلك الصورة، لذا سيقاتل اليوم من أجل الفوز وتعويض خسارته السابقة، لكن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق أمام الدحيل متصدر الدوري والأقرب لحصد اللقب وانتزاعه من السد الذي توج به العام الماضي.
الدحيل يخوض هذه المباراة وهو في صدارة الترتيب برصيد 46 نقطة، ويحتل السد المركز الثالث برصيد بـ 38 نقطة، ويسعى الدحيل للفوز من أجل توسيع الفارق مع الريان صاحب المركز الثاني إلى 4 نقاط، فالفارق بينهما الآن نقطة واحدة، ولا شك أن الدحيل لن يتخلى عن طموح التتويج لذا سيقدم كل مالديه في مواجهة الزعيم السداوي اليوم.
المواجهة ستكون مشتعلة خاصة أن الفريقين لديهما عدد وافر من اللاعبين ذوي المستوى العالي والكبير في كرة القدم القطرية، حيث في السد خوخي بوعلام وبيدرو وحسن الهيدوس وبغداد بو نجاح وتباتا، وسيغيب أكرم عفيف للإصابة، بالمقابل في الدحيل إسماعيل محمد ومهدي بن عطية والمعز علي وأدملسون جونيور ويوسف المساكني.، ولا شك أن الحالة المعنوية في كلا الفريقين عالية خاصة بعد أن حقق الدحيل في الأسبوع الماضي الفوز على الغرافة بهدفين دون رد، ونفس الشيء حققه السد ولكن على الأهلي بهدف دون مقابل.
الأرقام الإحصائية تعكس التحدي الكبير بين الفريقين، ففي آخر مباراة جمعتهم حقق السد الفوز بأربعة أهداف نظيفة في نهائي كاس قطر وتوج باللقب على حساب الدحيل، في حين كان الدحيل قد فاز بأربعة أهداف لهدف في آخر مباراة جمعتهم في القسم الأول بالدوري، قبلها فاز السد بهدف نظيف وتوج بالسوبر على لقب كاس الشيخ جاسم، في الوقت الذي تفوق أيضا السد في آخر مواجهات جمعت الفريقين آسيويا بعد التعادل في الذهاب بهدف لمثله، ثم انتصار الزعيم بثلاثة أهداف لهدف في العودة، في الوقت الذي فاز الدحيل برباعية في نهائي كاس سمو الأمير وتوج بالبطولة في نسختها الماضية، في حين كانت الأفضلية للسد في الذهاب والإياب بالدوري الموسم الماضي، حيث فاز في القسم الأول بثلاثة أهداف لهدف، وتعادلا في القسم الثاني بهدفين لكل فريق، ومن هنا تبدو مواجهات السد والدحيل دائما نارية وقوية وثأرية، وسيقاتل كل منهم من أجل الخروج بالثلاث نقاط، فالدحيل يسعى للتتويج ولن يتخلى عن أي نقطة وتعتبر مباراة اليوم بمثابة التحدي الحقيقي أمامه للوصول للدوري، في حين لا يزال السد يقاتل على أمل أخير، حيث يسعى لتعطيل الدحيل والتقدم على حسابه للأمام، فلا تزال هناك 9 نقاط تزيد من اشتعال الأمتار الأخيرة للدوري.

الصفحات