الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  إقبال على برنامج «صيف قطر»

إقبال على برنامج «صيف قطر»

إقبال على برنامج «صيف قطر»

كتب محمد الأندلسي
رصد مراقبون إقبالا على برنامج صيف قطر الذي أطلقه المجلس الوطني للسياحة مشيرين إلى أن البرنامج سيزيد إيرادات الفنادق ويرفع معدلات إشغالها مع انعاش مستويات السياحة الداخلية خاصة مع مشاركة أكثر من 40 فندقاً في البرنامج على مستوى جميع أنحاء قطر لتقديم باقة متنوعة تشمل عروضاً للإقامة، بالإضافة إلى منتجات ومزايا أخرى، حيث تتنوع العروض والتخفيضات لتصل حتى 50 % على حجوزات الغرف وباقات الفنادق مع إقامة ليلة مجانية إضافية وباقات الشاطئ والمسبح، وكذلك عروض الأطعمة والمشروبات.
ويتضمن برنامج صيف قطر باقة متنوعة من عروض الضيافة والتجارب السياحية والأنشطة الترفيهية الخارجية التي تلبي تطلعات جميع الأعمار والأذواق مثل عروض الأزياء والأنشطة الثقافية والفنية، الأمر الذي يعمل على استقطاب كافة شرائح المجتمع للاستمتاع بعروض الصيف في قطر، خاصة أن هذه العروض المميزة لقيت إقبالا كثيفا من المواطنين والمقيمين على حد سواء، وعززت مستويات إشغال المؤسسات الفندقية ومرافق الضيافة، ورفعت من مستويات نمو السياحة الداخلية في قطر.
وأكدوا أن انطلاق برنامج صيف قطر يأتي بالتوازي مع سريان المرحلة الثالثة من خطة رفع الحظر بشكل تدريجي وعودة النشاط التجاري والاقتصادي في الدولة، بتاريخ 28 يوليو 2020، وتزامناً مع استعدادات قطر للترحيب بالعالم مرة أخرى والعودة التدريجية للحياة الطبيعية، لاسيما أن البنية التحتية لقطاع السياحة في قطر، تعتبر ضمن الأفضل عالميا، حيث تمتلك قطر جميع عوامل الجذب السياحي والمؤهلات والمقومات لتكون الوجهة السياحية الأبرز إقليميا، في ظل وجود الفنادق العالمية الفاخرة التي تقدم أرقى الخدمات ووسائل الترفيه المختلفة، فضلا عن الفنادق ذات النجوم المختلفة التي تناسب جميع الفئات، والمرافق ذات المستوى العالمي.
معدلات الإشغال
وفي التفاصيل يقول طارق عبد اللطيف الرئيس التنفيذي لسفريات ريجنسي، إن انطلاق برنامج صيف قطر من جانب المجلس الوطني للسياحة، سيعمل على رفع مستويات الإشغال بجميع الفنادق في قطر، خاصة في ظل ارتفاع عدد الفنادق المشاركة في البرنامج والتي يصل عددها إلى أكثر من 40 فندقا في السوق المحلي، والتي تقدم حزمة من العروض التي تصل إلى خصومات بنسبة 50 % على أسعار حجز الغرف، الأمر الذي سيحفز غالبية المواطنين والمقيمين على اقتناص مثل هذه العروض المميزة في أفضل الفنادق في السوق المحلي، لاسيما بعد فترة البقاء في المنزل الطويلة بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.
وأوضح عبد اللطيف أن هناك إقبالا من المقيمين والمواطنين على برنامج صيف قطر، حيث قام قطاع واسع بالحجز والاستفادة من هذه العروض والتخفيضات على حجوزات الغرف والمطاعم ومنتجعات الخدمات الصحية، الأمر الذي سينعكس إيجابا على زيادة نسبة الإشغال في الفنادق المحلية إلى مستويات مرتفعة للغاية، مما يمنح قطاع الضيافة والفنادق فرصة هامة للانتعاش مجددا وتحقيق مستويات عالية من الإشغال في جميع وحداتها الفندقية.
إيرادات الفنادق
من جانبه أكد سعيد الهاجري، مديرعام سفريات علي بن علي، أن طرح برنامج صيف قطر، سيعزز من إيرادات القطاع الفندقي في السوق المحلي، خاصة بعد فترة الإغلاق التي كانت بسبب أزمة كورونا، حيث تشهد الفنادق حاليا إقبالا ملحوظا من جانب المواطنين والمقيمين، بهدف الترفيه والاستمتاع بالخصومات التي تقدمها الفنادق المشاركة، وهو ما يظهر في ارتفاع الزخم في الحجوزات على الفنادق خلال هذه الفترة، لاسيما وأن هذه الفنادق باتت هي الملاذ المثالي أمام الجمهور الراغبين في قضاء عطلة العيد والاستمتاع بالأجواء المميزة في الفنادق، مما سينعش إيرادات الفنادق بصورة جيدة.
وأكد الهاجري أن نمو إيرادات الفنادق سينعكس إيجابا على قوة القطاع الفندقي في قطر وسيعزز الخدمات والعروض التي يقدمها إلى العملاء في السوق المحلي، ويصب في صالح تطور ونمو هذا القطاع الحيوي إلى مستويات مرتفعة، خاصة بعد فترة الإغلاق التي كانت بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.
تخفيف القيود
من جهته قال رجل الأعمال أحمد الخلف، إن إطلاق برنامج صيف قطر يعد مؤشرا هاما على العودة التدريجية للحياة الطبيعية، بعد تخفيف قيود كورونا مع تعزيز تدفقات السياحة الداخلية الواردة إلى الفنادق والمنتجعات والمرافق السياحية في قطر نتيجة لزيادة وتيرة الإقبال على السياحة الداخلية التي بات أغلب الأفراد والعائلات يفضلوها بديلا عن السفر إلى الخارج، وذلك للترفيه عن أنفسهم بعد الوضع الذي فرضه فيروس كورونا، معربا عن ثقته في المجلس الوطني للسياحة ودوره الهام الذي يلعبه في دعم القطاع السياحي، من خلال روزنامة فعاليات مميزة ومتنوعة تعمل على استقطاب الزائرين والسياح إلى دولة قطر.
وأضاف الخلف: «يمثل إطلاق المجلس الوطني للسياحة لبرنامج صيف قطر، استجابة لمتطلبات واحتياجات الجمهور، لاسيما وأن هذا البرنامج يضم عروضا وخصومات متميزة في الفنادق المختلفة في السوق المحلي، والتي تلبي تطلعات العملاء، وتقلل النفقات من على كاهلهم بالإضافة إلى استمتاعهم بمستوى خدمة فندقية ذات طابع عالمي، لاسيما مع قوة البنية التحتية لقطاع الضيافة والفنادق في دولة قطر، والتي توفر الأجواء المثالية للاسترخاء على مختلف الشواطئ أو برك السباحة ليستعيد قطاع السياحة والضيافة جاذبيته من جديد، خاصة أن قطر تعتبر قطر من الوجهات الرائدة من حيث التنوع السياحي».
واقترح الخلف إقامة وحدات فندقية منخفضة التكلفة على السواحل والشواطئ القطرية بصورة تلبي احتياجات جميع الفئات في المجتمع، ليقضوا العطلة الصيفية وعطلة نهاية الأسبوع في مثل هذه الأماكن الفندقية دون ان يتكبدوا نفقات باهظة، الأمر الذي سيشجع الكثير من المواطنين والمقيمين إلى الاتجاه لمثل هذا النوع من الخدمات الفندقية قليلة التكلفة والاستمتاع بشواطئ قطر الذهبية علاوة على استقطاب الزائرين والسياح من جميع دول العالم.
تفاصيل البرنامج
وكان المجلس الوطني للسياحة قد أطلق برنامج صيف قطر الحافل بالعروض والفعاليات الترفيهية قبل أيام، بالتزامن مع استعدادات قطر للترحيب بالعالم مرة أخرى والعودة التدريجية للحياة الطبيعية. ويتضمن برنامج صيف قطر باقة متنوعة من عروض الضيافة والتجارب السياحية والأنشطة الترفيهية الخارجية التي تلبي تطلعات جميع الأعمار والأذواق مثل عروض الأزياء والأنشطة الثقافية والفنية ويقدم المجلس الوطني للسياحة البرنامج بالتعاون مع شركائه من القطاعين العام والخاص، بما في ذلك قطاع الضيافة ومتاحف قطر والشركة المتحدة للتنمية وغيرها.
واحتفالاً بعودة الأجواء الصيفية، أبرم المجلس الوطني للسياحة اتفاقاً مع أكثر من 40 فندقاً في جميع أنحاء قطر لتقديم باقة متنوعة تشمل عروضاً للإقامة، بالإضافة إلى منتجات ومزايا أخرى. ويشمل ذلك خصومات تصل حتى 50 % على حجوزات الغرف وباقات الفنادق مع إقامة ليلة مجانية إضافية وباقات الشاطئ والمسبح، وكذلك عروض الأطعمة والمشروبات. وسيعمد المجلس الوطني للسياحة على نشر هذه العروض على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك على موقع خاص لحجوزات الغرف في قطر والذي سيتم تحديثه بآخر العروض وبشكل منتظم.
وفي ظل اتجاه المؤسسات الثقافية البارزة في قطر نحو إعادة فتح أبوابها واستئناف أنشطتها مجدداً، سيتمكن المواطنين والمقيمين الاستفادة من خصم بنسبة 20 % على عضوية بعض بطاقات الثقافة بما في ذلك بطاقة الثقافة المميزة وبطاقة الثقافة العائلية، ما يمنح حاملي هذه البطاقات مزايا حصرية في جميع متاحف قطر مثل الدخول المجاني للمتاحف والمعارض ودعوات لكبار الشخصيات للقيام بالجولات والمشاركة في ورشات العمل والحصول على خصومات في مقاهي ومطاعم المتاحف ومتاجر الهدايا الموجودة بها.

الصفحات