الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  وفيات «كورونا» تتجاوز الـ «700» ألف

وفيات «كورونا» تتجاوز الـ «700» ألف

وفيات «كورونا» 
تتجاوز الـ «700» ألف

واشنطن - أ ف ب - تجاوزت حصيلة الوفيات بـ «كوفيد - 19» في العالم عتبة الـ 700 ألف، بينما وجد الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه محاصرا بين فيسبوك وتويتر بسبب تسجيل فيديو يقول فيه إن الأطفال «محصنون تقريبا» من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وأعاد العديد من الدول الأوروبية والمدن فرض قيود أكثر تشددا، بينها «أسبوع توعية» في اليونان وقواعد جديدة في أماكن أخرى تفرض وضع الكمامات والأقنعة الواقية وحجر صحي، فيما تحرك عملاقا منصات التواصل الاجتماعي ضد ترامب لنشره ما اعتبراه «معلومات مضللة» بشأن الفيروس.
وسجلت الولايات المتحدة الأربعاء 1262 وفاة جديدة و53 ألفا و158 إصابة بالفيروس ما يرفع الحصيلة إلى 157 ألفا و930 وفاة وأكثر من 4,8 ملايين إصابة، ما يجعلها أكثر الدول المتضررة في العالم من حيث عدد الإصابات.
وعلى مستوى العالم، سُجلت 703 آلاف و640 وفاة، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية حتى الساعة 03,00 ت غ الخميس.
ولا تزال أوروبا الأكثر تضررا في المنطقة بتسجيلها 211 ألفا و764 وفاة، لكن عدد الوفيات يرتفع بشكل متسارع في أميركا اللاتينية التي سجلت 208 آلاف و329 وفاة بالفيروس.
ولدى الإعلان عن إعادة فرض الإجراءات في اليونان، قال المتحدث باسم الحكومة ستيليوس بيتساس لمحطة ميغا التلفزيونية: «نحاول توعية الناس برسائل وإعلانات يومية حول تدابير إضافية»، مشيرا إلى السفر والفعاليات الاجتماعية والنقل العام، بوصفها تثير مخاوف كبيرة من انتشار العدوى.
وأعيد فرض تدابير في مدينة أبيردين بشمال شرق اسكتلندا، من بينها إغلاق جميع قاعات الضيافة المغلقة والمفتوحة اعتبارا من ليل الأربعاء، في وقت لفتت رئيسة الوزراء نيكولا ستورجن إلى ما يمكن أن يصبح «تفشيا واسعا» للفيروس.
أما مدينة تولوز الواقعة في شمال غرب فرنسا، فقد جعلت الكمامات والأقنعة الواقية إلزامية ومن المتوقع أن تحذو حذوها مدن فرنسية أخرى.
ومن ناحيتها أدرجت ألمانيا منطقة انتويرب البلجيكية على قائمة المناطق التي يطلب من المسافرين القادمين منها، الحجر لمدة 14 يوما في حال عدم إبراز فحوص تثبت عدم إصابتهم بالفيروس.