الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  غـادريـني

غـادريـني

سـلـطـان بـن مـحـمـد
غـادريـني..
وارحلي عـني بـعـيدا
ودعـي العـمر مـن الـنسيان
يـمـتـد سـعـيـداً
ودعـيـنـي
فـأنـا لا أقـبـل العـيش
بأحـضان الأنـيـنِ
{{{
قـد تـغـيرتُ كـثـيـراً
ووجـدت الآن ذاتـي
وغـدت دنياي عـيـداً
رائـعـاً حـلـواً مـثـيـراً
بعـد أن كـنت حـزيناً وأسيراً
أتـلـظى في قـيـودي بحـياتي
{{{
آهٍ .. كم كنت أعـاني
مـن جـراحات الـزمانِ
غـيـر أني قـد برئت اليوم منها
بعـد إشراق الـتي كـنت أطـلـتُ
البحث عـنها
{{{
إنها قـد أصبحت كل الـوجـود
أسمعـتـني بحـنانٍ دافئٍ
لحن الخلود
ها أنا الآن محاط بالأماني
والأمانـي.. كالـورود
{{{
غـادريـني
قـد وجـدت الـحـب يــدنو.. فـنسيت
كل ما كان مـع الـماضي الحـزيـنِ
{{{
غـادريـنـي
قـد كـفانـي.. ما أتانـي
مـن عـذاباتٍ.. عـلى مـر السنينِ
غـادريـني
وارحلي عـني بـعـيـداً
ودعـي العـمـر مـن الـنسيان
يـمـتـد سـعـيـدا.. ودعـيـنـي
غـادريـني.. غادريني.

الصفحات