الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تفاؤل طبي وتشاؤم اقتصادي

تفاؤل طبي وتشاؤم اقتصادي

تفاؤل طبي وتشاؤم اقتصادي

واشنطن - أ ف ب - بدأت المعركة لتطوير لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد الذي يلحق أضرارا باقتصادات العالم على وقع إعادة فرض تدابير صحية وارتفاع عدد الوفيات بـ «كوفيد - 19»، بينما تتوقع منظمة الصحة العالمية بقاء آثار الوباء «لعقود». وفي الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا، يتجاوز العدد اليومي للوفيات 1200 منذ أربعة أيام.
وبعد ستة أشهر على إعلان حالة الطوارئ العالمية اجتمعت لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية الجمعة لتقييم الوضع، وأعلن مدير عام منظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبريسوس أن «هذه الجائحة أزمة صحية لا نشهد مثلها سوى مرة كل قرن وسنشعر بآثارها لعقود».
من الناحية الطبية، تتكثف التحالفات للتحقق من الحصول على لقاح ضد «كوفيد - 19» وتشتد المنافسة وهو دليل على السباق المحموم بين الدول لإنتاج لقاح.
وشكك خبير الأمراض المعدية أنطوني فاوتشي، عضو خلية مكافحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة، الجمعة، في سلامة اللقاحات التي يتم تطويرها حاليا في روسيا والصين. وأعلن في جلسة استماع أمام الكونغرس الأميركي: «آمل حقا في أن يختبر الصينيون والروس لقاحاتهم قبل استخدامها على أي فرد».
وهذا الأسبوع أعلنت روسيا أنها ستبدأ اعتبارا من سبتمبر وأكتوبر الإنتاج الصناعي للقاحين ضد «كوفيد - 19» طورهما باحثون من مراكز حكومية. ولم تكشف موسكو البيانات العلمية التي تثبت فعالية لقاحاتها وسلامتها.
وأظهرت عدة مشاريع لتطوير لقاحات نتائج مشجعة بينها مشروع صيني يتم بالتعاون بين معهد أبحاث عسكرية ومجموعة «كانسينو بيولوجيكس» لإنتاج الأدوية.
وأجاز الجيش الصيني نهاية يونيو استخدام اللقاح في صفوفه حتى قبل بدء المراحل الأخيرة لتجربته.
وأضاف مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية الذي يحظى باحترام كبير أن «الإعلان عن تطوير لقاح يمكن توزيعه حتى قبل اختباره يطرح في رأي مشكلة لكي لا أقول أكثر من ذلك».