الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مـــرتــزقـــة فــــاغــنـــر

مـــرتــزقـــة فــــاغــنـــر

مـــرتــزقـــة فــــاغــنـــر

يعمل مئات من المرتزقة التابعين لمجموعة «فاغنر» العسكرية السرية الروسية في ليبيا، بحسب تقرير للأمم المتحدة.
وبحسب التقرير، فإن هؤلاء المرتزقة يدعمون القوات الموالية للمتمرد حفتر في معاركها ضد الحكومة الليبية الشرعية.
ويعتقد أن مجموعة «فاغنر» شاركت في أعمال عسكرية في أوكرانيا وسوريا وأماكن أخرى، وتنفي الحكومة الروسية أي علاقة لها بهذه المجموعة.
فاغنر: ظل روسيا الطويل في سوريا
ماذا يقول التقرير الأممي؟
أعد التقرير مراقبون مستقلون لصالح لجنة العقوبات المفروضة على ليبيا. ويقدر التقرير عدد عناصر المجموعة الموجودين في ليبيا بـ800-1000 عنصر.
وورد في التقرير المكون من 57 صفحة أن عناصر المجموعة يعملون في ليبيا منذ أكتوبر عام 2018، ويقدمون مساعدات فنية لإصلاح المركبات العسكرية ويشاركون في العمليات العسكرية.
وقد عمل عناصر المجموعة في وحدات المدفعية والرصد والقنص، كما قدموا مساعدات فنية في العمليات الإلكترونية.
ومعظم أعضاء المجموعة من روسيا، لكن يوجد بينهم عناصر من بيلاروسيا ومولدوفا وصربيا وأوكرانيا، حسب التقرير.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد صرح في وقت سابق من العام الجاري أن أي مواطنين روس يعملون في ليبيا هم خارج الإطار الحكومي ولا يتلقون رواتب من الدولة الروسية.
وورد في التقرير أيضا أن مرتزقة سوريين يقاتلون إلى جانب قوات حفتر.
ماذا نعرف عن فاغنر؟
أفادت تقارير بأن ديميتري أوتكين هو من أسس المجموعة، ويعتقد أنه كان أحد عناصر القوات الخاصة في جهاز المخابرات العسكرية الروسي.
وقد أفادت وسائل إعلام بأن الاسم السري لديميتري كان «فاغنر»، الذي حصل عليه بسبب إعجابه بالنظام النازي الذي استخدم مؤلفات الموسيقي الألماني فاغنر لتدعيم رؤيته الأيديولوجية في ألمانيا.
وظهر نشاط فاغنر أول مرة من خلال الدور الذي لعبته المجموعة في النزاع الروسي الأوكراني حول شبه جزيرة القرم.
ولا يتوفر سوى تخمينات عن تمويل مجموعة فاغنر وإدارتها، وهناك تكهنات بأنها تخضع لإدارة الاستخبارات العسكرية الروسية.
وربطت تحقيقات قام بها صحفيون بين المجموعة ورجل الأعمال الروسي المسمى «طباخ بوتين»، يفغيني بريغوجين، لكن الأخير نفى ذلك.
ويقول محللون إن نفي الحكومة الروسية لأي صلة لها بالمجموعة يسمح لها بإنكار أي خسائر روسية في الأرواح أو التقليل من شأنها في الوقت الذي تحتفط فيه بوجود عسكري.
وأفادت تقارير بحضور لـ «فاغنر» في مناطق نزاع مختلفة.
وأشار تحقيق أجراه القسم الروسي في بي بي سي إلى مقتل مرتزقة روس في سوريا عام 2018. ويخدم 2500 عنصر في سوريا، وتفيد التقارير بأن بعضهم يحصل على دخل شهري قدره 5300 دولار أميركي.
وظهرت تقارير عن نشاط لمجموعة فاغنر في مدغشقر وجمهورية إفريقيا الوسطى، وقد قتل ثلاثة صحفيين روس يحققون في نشاط فاغنر في إفريقيا الوسطى عام 2018.

الصفحات