الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  حماية الرسوم والنماذج الصناعية

حماية الرسوم والنماذج الصناعية

حماية الرسوم والنماذج الصناعية

بصفتنا من أهل القانون كان من الضروري أن نشيد بالضوابط التشريعية التي صدرت مؤخرا لحماية الرسوم والنماذج الصناعية، إذ أنه وبمطالعتنا لهذا القانون نجد أنه قد وضع أسساً وضوابط ومعايير يتوجب على الأطراف ذات الصلة الالتزام بها والعمل بمقتضاها وفقاً للائحة التنفيذية لهذا القانون.
ويعرف القانون الرسم أو النموذج الصناعي أنه أي تكوين من خطوط أو ألوان ثنائي أو ثلاثي الأبعاد يضفي على أي منتج صناعي أو حرفي مظهراً خاصاً وجديداً، ولا يكون لمجرد الغرض الوظيفي أو التقني.
وتطبق الرسوم والنماذج الصناعية على مجموعة كبيرة من المنتجات الصناعية والحرف اليدوية التي تتنوع من الأدوات التقنية أو الطبية وهي على سبيل المثال الساعات والمجوهرات وغيرها من السلع الكمالية ومن الأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية إلى هياكل السيارات والمباني، ومن تصاميم النسيج إلى السلع الترفيهية مثل الألعاب وأدوات الحيوانات الأليفة......إلخ.
والطابع الجمالي هو الطابع الأساسي إن لم يكن الوحيد الذي يميز الرسم أو النموذج الصناعي، فالرسم أو النموذج في حد ذاته مقارناً بالسلعة التي يطبق عليها لا يتقيد بالاعتبارات التقنية أو الوظيفية أو على الأقل لا يتأثر بهذه الاعتبارات وحدها أو بصورة ملزمة.
وبصفة عامة، ينبغي أن يكون الرسم أو النوذج الصناعي قابلاً للاستنساخ بالوسائل الصناعية وإلا صار عملاً فنياً يمكن حمايته بحق المؤلف.
 وهنا يجب التمييز بين موضوع حماية الرسم أو النموذج الصناعي، وموضوع حماية البراءة، وذلك في الأساس لأن الأول يرتبط بمظهر السلعة، فالرسم أو النموذج الصناعي هو بالتحديد المظهر الزخرفي أو الجمالي للسلعة ذلك المظهر الذي لا تفرضه الضرورة التقنية أو الوظيفية، أما موضوع حماية البراءة فعلي العكس تماماً من ذلك سواء كان منتجاً أو عملية يجب أولاً وقبل كل شيء أن يكون اختراعاً وهو ما يعني من بين شروط أخري أنه يجب أن يكون له استخدام عملي.
كما يجب التمييز بين الرسم أو النموذج الصناعي والعلامة التجارية، وذلك في الأساس لأن الرسم أو النموذج لا ينبغي بالضرورة أن يكون مميزاً، أما العلامة التجارية فعلي وجه النقيض تماماً وعلى الرغم من أنها قد تتكون من عناصر مختلفة قد تكون زخرفية أو غير زخرفية يجب دائماً أن تكون مميزة لأنها يجب أن تميز سلع أو خدمات إحدى المؤسسات عن تلك الخاصة بغيرها، ولذلك تكون وظائف الرسوم والنماذج الصناعية ومن شروط حمايتها مختلفة تماماً عن وظائف العلامات وشروط حمايتها.
وهنا يثور التساؤل الهام: لماذا يصدر قانون لحماية الرسوم والنماذج الصناعية، وأهميته؟
هنا تأتى الاجابة بأن الرسم أو النموذج الصناعي مشمولاً بالحماية القانونية حينها يحصل المالك على حق استئثاري يمنع ويحظر استنساخ أو تقليد أو صنع أو بيع أو استيراد أو توزيع المنتجات المتخذة أو المتضمنة شكل هذا الرسم أو النموذج الصناعي على يد الغير في أية دولة دون تصريح للغير بذلك.
ولما كانت الرسوم والنماذج الصناعية هي مظهر السلعة الذي يكسبها صفة جمالية جذابة ومغرية فإنها لا تقتصر على كونها عنصراً فنياً أو إبداعياً، بل إنها تعمل أيضاً على رفع القيمة التجارية للمنتج وتسهيل تسويقه.
 وعلى ذلك فإن أهمية صدور قانون حماية الرسوم والنماذج الصناعية ليفيد كلا من:
•المالك صدر هذا القانون ليحمي ويفيد مالك الرسم أو النموذج الصناعي للمساهمة في تنمية منتجاته في السوق ويساعده على تحقيق عائد ملائم من استثماراته.
•المستهلكون والجمهور بصفة عامة، فإن حماية الرسوم والنماذج الصناعية تفضي إلى منافسة مشروعة وممارسات تجارية أمينة وتشجع على الإبداع، وهو ما يؤدي لتوفر مزيد من المنتجات التي تتسم بالتنوع والجاذبية.
•التنمية الاقتصادية لأن حماية الرسوم والنماذج الصناعية تشجع على الإبداع في قطاع الصناعات وتساهم في توسيع الأنشطة التجارية وتعزز القدرة على تصدير المنتجات الوطنية، ومن الملامح الأخرى المثيرة للاهتمام في الرسوم والنماذج الصناعية أنه يمكن تصميمها وحمايتها بطريقة بسيطة وغير مكلفة نسبياً، ولذلك لا يكون من الصعب على الشركات الصغيرة والمتوسطة والفنانين والحرفيين في البلدان الصناعية والنامية الحصول عليها.
كقاعدة عامة تنحصر حماية الرسوم والنماذج الصناعية في أراضي الدولة أو المنطقة التي طلبت فيها الحماية ومنحت، وبموجب هذا القانون لا يكون مواطنو الطرف المتعاقد في الاتفاق أو المقيمون به أو الشركات المنشأة فيه مضطرين لإيداع طلبات وطنية أو إقليمية منفصلة بإجراءات وطنية/‏ إقليمية مختلفة حيث يمكنهم الحصول على حماية الرسوم والنماذج الصناعية في عدد من البلدان من خلال إجراء بسيط وغير مكلف، هو إيداع طلب دولي واحد مقابل سداد الرسوم المقررة في مكتب واحد، وبمجرد تدوين الرسم أو النموذج الصناعي في السجل الدولي فإنه يتمتع في كل من الأطراف المتعاقدة المعينة في التسجيل الدولي بالحماية التي يمنحها قانون ذلك الطرف المتعاقد للرسوم والنماذج الصناعية، وبهذا يكون يكون التسجيل الدولي معادلاً للتسجيل الوطني/‏ الإقليمي وفي الوقت نفسه يسهل التسجيل الدولي للحفاظ على الحماية للرسوم والنماذج الصناعية.