الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «القطرية» تلاحق دول الحصار

«القطرية» تلاحق دول الحصار

«القطرية» تلاحق دول الحصار

رحبت الخطوط الجوية القطرية بالحكم الصادر من محكمة العدل الدولية الذي قضى باختصاص منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) بالنظر في أي خلاف أو نزاع أو شكوى تخصّ تفسير أو تنفيذ اتفاقية شيكاغو 1944 واتفاقية العبور الملحقة بها.
وقالت الناقلة الوطنية لدولة قطر في بيان: نتطلع قدماً إلى مواصلة دولة قطر لمساعيها في مونتريال (مقر منظمة الطيران المدني الدولي)، من أجل حثّ المنظمة على إدانة الحصار الجوي غير القانوني على دولة قطر، واتخاذ القرارات والإجراءات اللازمة لإجبار دول الحصار على الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي من أجل إعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي في قطاع الطيران المدني الدولي.
وتماشياً مع الحكم الصادر من محكمة العدل الدولية، بإثبات الاختصاص الحصري لمجلس منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) للقيام بإجراءات فض النزاع في الشكوى المقدمة من دولة قطر ضد دول الحصار، أكدت الخطوط الجوية القطرية متابعتها للقضية التي قد تم رفعها للحصول على التعويض المناسب عن ما لحق بها من أضرار مالية بسبب إغلاق دول الحصار لأجوائها أمام رحلات الناقلة.
وأضافت «إن هذه الإجراءات التعسفية والضارة التي اتخذتها دول الحصار الأربع ضدنا قد ألحقت أضراراً جسيمة بخططنا الاستثمارية والتنموية في هذه الدول، لا سيما عند الأخذ بعين الاعتبار بأن برنامجنا التنموي في هذه الدول قد استمر لأعوام عديدة، وخططنا له بعناية شديدة.. لقد أدى هذا الحصار إلى حرماننا من خدمة مئات الآلاف من المسافرين ونقل عشرات آلاف الأطنان من البضائع كل عام إلى جميع الدول. إننا في الخطوط الجوية القطرية، نؤمن بأن السفر حق للجميع، وبأننا جميعاً لدينا الحق لاكتشاف العالم. سوف تسعى الخطوط الجوية القطرية إلى اتخاذ كافة الوسائل القانونية والشرعية من أجل الحصول على تعويض كامل لها وحماية حقوقها وحقوق عملائها».
ومن ناحية اخرى أعلنت «القطرية» أنها أصبحت أول شركة طيران دولية تستأنف رحلاتها إلى المالديف، بعد وصول أولى رحلاتها اليومية من الدوحة إلى مطار فيلانا الدولي صباح أمس، والتي تم استقبالاها بأقواس المياه التقليدية. واستمرت الخطوط الجوية القطرية بقيادة مرحلة تعافي قطاع الطيران الدولي حيث حرصت على عدم انخفاض عدد الوجهات على شبكتها العالمية إلى ما دون 30 وجهة خلال هذه الأزمة. وقبل نهاية شهر يوليو، سوف تسيّر الناقلة القطرية أكثر من 450 رحلة أسبوعياً إلى ما يزيد عن 70 وجهة عالمية.
وتعتبر الخطوط الجوية القطرية إحدى شركات الطيران القليلة التي استمرت بالطيران والتحليق في الأجواء خلال هذه الأزمة. واستفادة الناقلة من تنوّع أسطول طائراتها لتحقيق هذا الأمر، حيث يضم أسطولها 30 طائرة من طراز بوينغ 787 و49 طائرة من طراز إيرباص A350. ومكّن هذا الأمر الناقلة من تشغيل الطائرة ذات الحجم المناسب إلى كل سوق. وانعكس تأثير جائحة كورونا على الإقبال على السفر، مما دفع الناقلة إلى اتخاذ قراراً قائماً على مسؤوليتها البيئية والتجارية يقضي بتعليق عمليات طائرات إيرباص A380، حيث إنه لا يوجد مبرر لتشغيل طائرة بهذا الحجم لخدمة الأسواق الحالية.
وأعلنت الناقلة القطرية عن تقديم معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، والتي ستشتمل على قفازات وكمامة للوجه ونظارات حماية وبدلة واقية جديدة سيرتدونها فوق زيهم الرسمي. كما ستجري الناقلة تعديلات على خدماتها لتقليل الاتصال المباشر بين المسافرين وطاقم الطائرة. كما ستقدم الخطوط الجوية القطرية لكافة المسافرين على متن طائراتها حقيبة مستلزمات الحماية الشخصية، والتي ستحتوي على كمامة طبية، وقفازات تستخدم لمرة واحدة، ومعقم لليدين. كما سيتم تقديم واقي للوجه، بحجمين للبالغين والأطفال، سيتم تسليمه للمسافرين خلال عملية تسجيل الدخول في مطار حمد الدولي، أو عند بوابات الصعود في وجهاتها العالمية.
وأعلنت الخطوط الجوية القطرية مؤخراً عن تحديث سياستها التجارية من أجل منح المسافرين المزيد من المرونة والخيارات عند التخطيط لرحلاتهم. وسوف يحظى المسافرون بإمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات، كما سيتمكنون من تغيير وجهة السفر طالما أنها تبعد مسافة أقل من 5000 ميل من الوجهة الأصلية، وذلك بدون رسوم إضافية أو فروقات في أسعار التذاكر في حال استكمال السفر قبل تاريخ 31 ديسمبر 2020. وستطبّق الشروط والأحكام للتذاكر بعد هذا التاريخ. وستكون جميع تذاكر السفر التي تمّ حجزها للسفر حتى تاريخ 31 ديسمبر 2020 صالحة لمدة عامين من تاريخ الإصدار.
وعزز مطار حمد الدولي من إجراءات التنظيف في أرجائه مع مباشرة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في مختلف مرافقه. كما يتمّ تعقيم جميع الأماكن التي يمكن أن تُلمس من قِبل المسافرين كل 10 إلى 15 دقيقة. ويتم تنظيف كافة مرافق بوابات الصعود وحافلات نقل المسافرين بين البوابات والطائرات بعد كلّ رحلة. إضافة إلى ذلك، يتم توفير معقم اليدين في نقاط الفحص الأمني ومكتب الجوازات.

الصفحات